المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وما أكثر عُجول اليوم !!


الفهداوي
2014-03-29, 07:12 PM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله ومن والاه .
تأمل معي كلام الله تعالى حكايةً عن إنكار موسى عليه السلام واقعَ الشرك الذي تلبَّس به بنو إسرائيل :" قال يا هارون ما منعك إذ رأيتهم ضلوا . ألا تتبعنِ أفعصيت أمري . قال يا ابن أمَّ لا تأخذ بلحيتي ولا برأسي إني خشيت أن تقول فرَّقت بين بني إسرائيل ولم ترقب قولي"(طه 92-94) فها هو نبي الله هارون عليه السلام يرجح كفة الاجتماع ويحاول قدر الإمكان استيعاب بدعة الشرك التي جاء بها السامري، ولربما عذر موسى عليه السلام لأخيه هارون عليه السلام اجتهاده ولكنه لم يقره عليه البتة حيث انصرف للتو يطهر هذه الجماعة من رجز الشرك ولوثة العقيدة ، تأمل :" قال فما خطبك يا سامري. قال بصرت بما لم يبصروا به فقبضت قبضةً من أثر الرسول فنبذتها وكذلك سولت لي نفسي. قال فاذهب فإن لك في الحياة أن تقول لا مساس وإن لك موعداً لن تُخلفه وانظر إلى إلهك الذي ظلت عليه عاكفاً لنحرقنَّه ثم لننسفنه في اليم نسفاً. إنما إلهكم الله الذي لا إله إلا هو وسع كل شيء علماً"(طه 95-98)، فلم يراعي موسى عليه السلام أمام تهديد أمن العقيدة أي شيء آخر فالسامري صاحب فكرة وأتباع يُخشى بمجابهته انفراط عقد الجماعة ولكن إذا تعين ذلك لحفظ العقيدة فلا ضير، والعجل له عُبّاده ومريديه (وما أكثر عجول اليوم) وربما أدى تحريقه إلى انفراط عقد الجماعة ولكن لا ضير، صلوات الله وسلامه على كليم الله ما أشد غضبه للحق وفي الحق وبالحق، ألا فليعلم كل مسلم أن لو استلزم الأمر التضحية بكل سامري وخسارة كل عابد عجل في مقابل تحقيق أمن العقيدة ألا فليكن، ألا ولبئس الجماعة التي تحتضن شاكلة السامري وأتباعه بل أي معنى يبقى للجماعة إذا كان مدار تأليف القلوب الإقرار بالشرك بالله أو السكوت عليه على أقل تقدير

ابو فهد الشمري
2014-03-29, 08:57 PM
الا لا بارك الله في جماعة تقدم منهجها وجماعتها على التوحيد والعقيدة . بارك الله فيكم أستاذنا الكريم .

ابو العبدين البصري
2014-03-29, 10:03 PM
بارك الله فيكم.
لسان حال موسى _ عليه السلام_ مع اخيه النبي, لو نهيتهم عن هذا وأدى لتفرقهم خيرا من اجتماعهم على الشرك.
فمع أن الاجتماع مقصد كلي إلا ان التوحيد والعقيدة اعظم منه واكبر.

ألا تباً لكل سامري من اتباع عبدة العجول.

الحياة أمل
2014-03-31, 10:51 AM
أثآبكم الله وكتب أجركم
على هذآ الطرح واللفتة الطيبة
دُمتم موفقين ...~

الفهداوي
2014-04-01, 07:32 PM
جزاكم الله خيرا على حسن التتبع