المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سلسلة القواعد الفقهية وتطبيقاتها... قاعدة رقم (49)


ابو محمد العراقي
2014-04-05, 01:54 PM
إذا نذر شيئاً مباحاً، فعلاً له أو تركاً له،
فهو يخير بين أن يوفي بنذره، أو يكفر كفارة يمين (1)

تُبيِّن القاعدة: أنَّ من نذر شيئاً مباحاً، فإنَّه يُخيَّر بين إيفائه لنذره، وبين أن يكفر عنه بكفارة يمين، ويتضح من مفهوم المخالفة للقاعدة أنَّ من نذر طاعة معيَّنة فإنَّه يُلزم بالوفاء بها، ما لم يمنع من ذلك مانعٌ شرعيٌّ من أدائها، فحينذاك يكفر عن نذره بكفارة يمين.
وهذه المسألة ليست محل اتفاقٍ بين العلماء –أي انعقاد النذر في المباح- فمذهب جمهور العلماء إلى أنَّه لا ينعقد، وهو مذهب الأئمة مالك وأبي حنيفة والشافعي، وقال أحمد: ينعقد ويكون مخيراً بين الوفاء بما التزم وبين تركه وتلزمه الكفارة لتركه (2).
واستدل المانعون بحديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نظر إلى أعرابي قائماً في الشمس وهو يخطب فقال: «ما شأنك قال نذرت يا رسول الله أن لا أزال في الشمس حتى تفرغ فقال: رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس هذا نذراً؛ إنما النذر ما ابتغي به وجه الله عز وجل (3)».
وأستدل من قال بوفاء النذر المباح، بحديث أن امرأة قالت: «يا رسول الله إني نذرت إذا انصرفت من غزوتك سالماً أن أضرب على رأسك بالدُّف، فقال لها: أوفي بنذرك (4)».
وهنا يمكن القول أنَّ الجمع مقدمٌ على الترجيح، حيث لو نظرنا إلى الحديث الذي استدل به الجمهور نجد أن الرجل قد نذر نذراً فيه مشقة وإن كان هو في أصله مباحاً، إلاَّ أنَّ فعله على هذه الصورة جالبٌ للمشقة، فنهاه النبيُّ صلى الله عليه وسلم عن الوفاء به، لكن لا يمنع من أن يكون عليه كفارة يمين؛ إذ لا يلزم أن يرد الحكم في نفس الدليل؛ لأنَّه قد يكون الحكمُ معلوماً لدى المخاطب، وعدم ذكر الكفارة في الحديث غير مسقط لعموم الأدلة المبيِّنة لكفارة النذر، ومنها قوله صلى الله عليه وسلم كما في صحيح مسلم (5) من حديث عقبة بن عامر: «كفارة النذر كفارة اليمين» فالحديث لم يخصص نذراً دون نذرٍ (6). هذا أولاً.
وثانياً: جاء في حديث عائشة –رضي الله عنها- أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا نذر في معصية، وكفارته كفارة يمين (7)»، فإذا كان النبيُّ صلى الله عليه وسلم قد أوجب كفارة اليمين فيمن نذر معصية، فمن باب أوْلى أن يكون الإلزام فيمن نذر نذراً مباحاً.
والاستدلال بحديث المرأة التي نذرت أن تضرب بالدف استدلالٌ قويٌّ؛ إذ ألزمها النبيُّ صلى الله عليه وسلم بالوفاء، علماً أنَّ الضرب بالدف ليس من العبادات التي يُتعبد بها، وإنما أُبيحت في أمور مخصوصة، لا صلة لها بالعبادة (8).
______________________
(1) الشرح الممتع (6/462).
(2) أنظر: اختلاف الأئمة العلماء لأبن أبي هبيرة (2/393).
(3) مسند الإمام أحمد (2/211)، وحسن إسناده محققه الشيخ شعيب الأرنؤوط.
(4) حديث حسن، كما في الإرواء للشيخ الألباني برقم (4587) من حديث عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده.
(5) برقم (1645).
(6) قال الإمام النووي في شرح مسلم (11/104): "حمله جماعة من فقهاء أصحاب الحديث على جميع أنواع النذر، وقالوا: هو مخير في جميع النذورات بين الوفاء بما التزم وبين كفارة يمين والله أعلم".إهـ، لكن هنا يلاحظ: إذا كان نذر طاعة فهو ملزم بأدائه، إلاَّ إذا وجد مانعٌ شرعيٌّ من الوفاء، فعندها يأخذ بكفارة اليمين.
(7) صحيح كما في الإرواء (2590).
(8) وقد تقدم بيان ذلك.

الحياة أمل
2014-04-05, 03:13 PM
جزآكم الله خيرآ
ووفقكم لمآ يُحب ويرضى ...~

مناي رضا الله
2014-04-05, 03:18 PM
جزاك الله خير

زهرة الاوركيد
2014-04-05, 03:29 PM
جزآكم الله خيرا ونفع الله بكم

ابو عائشة
2014-04-05, 06:10 PM
جزاك الله خير

ابو حذيفه
2014-04-05, 06:57 PM
اﻻ يحمل قول النبي صلى الله عليه وسلم للشخص الذي نذر ان يخطب بالشمس على انه نذر ولكن النبي صلى الله عليه وسلم لم يقل له او يأمره بترك مكانه بالشمس .

ابو محمد العراقي
2014-04-05, 08:32 PM
أخي ابا حذيفة النبي صلى الله عليه وسلم أمره أن يستظل كما في الرواية الأخرى عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ بَيْنَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَخْطُبُ إِذَا هُوَ بِرَجُلٍ قَائِمٍ فَسَأَلَ عَنْهُ فَقَالُوا أَبُو إِسْرَائِيلَ نَذَرَ أَنْ يَقُومَ وَلَا يَقْعُدَ وَلَا يَسْتَظِلَّ وَلَا يَتَكَلَّمَ وَيَصُومَ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُرْهُ فَلْيَتَكَلَّمْ وَلْيَسْتَظِلَّ وَلْيَقْعُدْ وَلْيُتِمَّ صَوْمَهُ. رواه البخاري

الـحـربـي24
2014-04-06, 01:33 PM
https://fbcdn-photos-d-a.akamaihd.net/hphotos-ak-prn1/t1.0-0/1382128_1459712147594231_925674383_a.jpg

ـآليآسمين
2014-04-06, 02:47 PM
أحسن الله إليكمـ وباركـ في علمكمـ
جعل ربي كتابكمـ في ـآلعليين
:111:

مريد الجنة
2014-04-06, 03:28 PM
جزاك الله خير و ننتظر منكم الجديد

صفاء ابو محمد
2014-04-06, 08:45 PM
جزاكم الله خير على كل ما تقدموه