المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مجلة طاب الخاطر .. جماد الآخر 1435هـ .. منوعات دينية ..!!


طاب الخاطر
2014-04-06, 12:01 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على النبي المصطفى ,, وبعد

قال تعالى ( وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ )

الأمر بالاستباق إلى الخيرات قدر زائد على الأمر بفعل الخيرات
فإن الاستباق إليها يتضمن فعلها وتكميلها وإيقاعها على أكمل الأحوال والمبادرة إليها ،
ومن سبق في الدنيا فهو السابق في الآخرة إلى الجنان ،
فالسابقون أعلى الخلق درجة

ويستدل بهذه الآية الشريفة على الإتيان بكل فضيلة يتصف بها العمل
كالصلاة في أول وقتها والإتيان بسنن العبادات وآدابها ،

فلله ما أجمعها وأنفعها من آية

السعدي ـ تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان



http://tabalkhater.barzan.ws/magzn/1435/06/sep.jpg

http://tabalkhater.barzan.ws/magzn/1435/06/tit.gif (http://tabalkhater.barzan.ws/magzn/1435/06/p.html)
تفضل هنا (http://tabalkhater.barzan.ws/magzn/1435/06/p.html)
http://tabalkhater.barzan.ws/magzn/1435/06/sep.jpg




حكم وضع تلاوة القرآن في الهاتف أثناء الانتظار

قال الشيخ محمد ابن عثيمين رحمه الله:
(... ويوجد في بعض أجهزة الهاتف عند الانتظار إذا اتصلت عليه ولم يكن حاضرا قال: انتظر ثم تسمع موسيقى، فهذا حرام؛ لأن الموسيقى من آلات العزف وهي محرمة، لكن إذا كان الإنسان لا يستطيع أن يتصل بمن يريد إلا بهذا فالإثم على من وضعه، إلا أنه ينبغي لمن سمعه أن ينصح صاحب الهاتف بأن يفصل هذا الجرس ويسكت حتى يكلمك المطلوب.

وأما ما يجعل للانتظار في الهاتف من قراءة القرآن أحيانا إذا اتصلت سمعت آيات من القرآن ثم يقول انتظر ثم تسمع آيات من القرآن؛ فهذا فيه ابتذال لكلام الله عز وجل؛حيث يُجعل كأداة يُعلم بها الانتظار، والقرآن نزل لما هو أشرف من هذا وأعظم، فلقد نزل لإصلاح القلوب والأعمال، ولم ينزل ليجعل وسيلة للانتظار في الهاتف وغيره، ثم إنه قد يتصل عليك إنسان لا يعظم القرآن ولا يهتم به ويثقل عليه أن يسمع شيئا من كتاب الله والعياذ بالله، أو يتصل كافر أو يهودي أو نصراني فيسمع هذا القرآن فيظنه أغنية لأنه لا يعرفه فقد لا يكون عربيا أيضا، فلا شك أن هذا ابتذال للقرآن، وأن من وضع القرآن من أجل الانتظار يُنصح ويقال له: اتق الله، كلام الله أشرف من أن يجعل أداة انتظار.

أما إذا جُعل في هذا الانتظار حِكم مأثورة نظما أو نثرا وما أشبه ذلك من الأشياء النافعة المفيدة فلا بأس، والحِكم واسعة كثيرة، أما أن يجعل كلام رب العالمين الذي نزل لإصلاح القلوب والأعمال والأفراد والشعوب آلة للانتظار على الهاتف؛ فالقرآن أشرف من أن يكون كذلك، والله الهادي إلى الصراط المستقيم ). شرح رياض الصالحين 6/432-433 .


http://www.lovely0smile.com/images/Card/c-00055.jpg



كلمة مختصرة
ولاية الله لمن حفظ جوارحه
الشيخ الدكتور سفر بن عبدالرحمن الحوالي
من محاضرة : كيف تحفظ جوارحك .
إنما أردت من هذا التذكير والتنبيه لإخواني ولنفسي بأن نحفظ قلوبنا وأسماعنا وأبصارنا وألسنتنا عما حرم الله تبارك وتعالى، ولا سيما إذا كان مؤدياً إلى الفتنة بين المسلمين وإلى الفرقة بين المؤمنين فإن هذا يتأكد ويتعين .
والذي حرم الغيبة والنميمة والحسد والغش وحرم وقوع الظن لأي مسلم كائناً من كان، فإنه في حق أوليائه وعباده الصالحين والدعاة إليه لا شك أنه يحرمه أشد ولا يرضى به تبارك وتعالى، ونسأل الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى أن يجعلنا وإياكم ممن يريدون وجهه تعالى، وممن يتبعون الحق على بصيرة، ولا يريدون إلا الكتاب والسنة، وإذا سمعوا القول اتبعوا أحسنه، ولا يتعصبون لرأي ولا لقوم، ولا يزكون أنفسهم بما ليس فيهم .

فإن من أعظم الأدواء أن يزكي الإنسان نفسه، والله -سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى- يقول ( فَلا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى ) ويقول ( أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يُزَكُّونَ أَنْفُسَهُمْ بَلِ اللَّهُ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ ) لا تظن أنك تزكي نفسك بأن تقول: أنا من أهل الحق، والصواب، وأنا من أهل السنة ، ومن أتباع السلف ، وحملة الدعوة ( لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ ) لا تنظر إلى هذا وانظر إلى الحق، وإلى عملك في ذاته، لو أن المسألة ألقاب وأسماء وتزكيات يجعلها الإنسان لنفسه أو يصفه بها من يحبه لكان الأمر هيناً لكل أحد ( لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ ) هذا ما شرعه الله -سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى- محذراً إيانا من مثل هذا .

فأسأل الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى أن يجعلني وإياكم ممن يحفظ الله فيحفظه الله تبارك وتعالى، بأن يحفظ جوارحه عما حرم، فإذا حفظنا جوارحنا جميعاً عما حرم الله وأقمناها واستخدمناها في طاعة الله، حفظها الله عز وجل ونالنا ما ذكر في حديث الولي: { كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي عليها، ولأن سألني لأعطينه، ولأن استعاذني لأعيذنه } فهو لما حفظ الله بجوارحه كان جزاؤه بهذه الدرجة وبهذه المنزلة، فيسدد الله تبارك وتعالى كلماته وخطواته وأعماله ويوفقه، وهو غير مبال ولا يدري أحياناً


http://tabalkhater.barzan.ws/magzn/1428/10/pic2.jpg


إن أحسنت فمن الله وحده لا شريك له فله الحمد وله الشكر
وإن أسأت فمن نفسي ومن الشيطان وأستغفر الله الذي لا إله الحي القيوم وأتوب إليه
هذا والله تعالى أعلم وأجل وله الحمد من قبل ومن بعد




أخوكم ومحبكم في الله



طاب الخاطر
جماد الآخر 1435هـ
http://www.lovely0smile.com/images/Card/c-00053.jpg

ـآليآسمين
2014-04-06, 02:37 PM
جزاكمـ ربي خيرا ع هذه ـآلمجلة ـآلقيمة
بوركـ عملكمـ وجهدكمـ
:111:

الحياة أمل
2014-04-06, 02:54 PM
أثآبكم الباري على الطرح الهآدف
جعله ربي في ميزآن حسنآتكم ...~

طاب الخاطر
2014-04-14, 10:22 AM
جزاكم الله خيراً
ونسأل الله العلي العظيم
أن يمن علينا بالقبول والتوفيق
والسداد والإستمرار والإخلاص
وأن يقينا وأياكم شر أنفسنا والشيطان
اللهم آمين

في أمان الله
http://www.lovely0smile.com/images/Card/p124.jpg