المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لا تكن شرطيا


العراقي
2014-04-11, 12:31 PM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(ليأتين عليكم أمراء يقربون شرار الناس، ويؤخرون الصلاة عن مواقيتها، فمن أدرك ذلك منكم؛ فلا يكونن عريفا ولا شرطيا ولا جابيا ولا خازنا)
[رواه ابن حبان في صحيحه].
فالشُرطي - بضم فسكون - وجمعه الشُرَط , وهم: أعوان السلطان ونخبة أصحابه الذين يقدمهم على سائر الجند سموا بذلك لأن لهم علامة يعرفون بها
[كما في التيسير وفيض القدير للمناوي].
والمراد بالشرطي في هذا الحديث الشريف خصوص أعوان الظلمة والسلاطين الفجرة، الذين لا يقومون بحق ولا يتنزهون عن باطل، مع ما فيهم من عسف وعدوان
فهؤلاء جديرون بغضب الله تعالى لما يقومون به من إعانة الظلمة والطغاة على ظلمهم فهم أدوات الظالم في ظلم الناس وانتهاك أعراضهم واستباحة أموالهم
وقد جاء في الحديث: (سيكون في آخر الزمان شرطة يغدون في غضب الله ويروحون في سخط الله ).
[رواه الطبراني. وصححه الألباني].
وفي صحيح مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (يوشك إن طالت بك مدة أن ترى قوماً في أيديهم مثل أذناب البقر يغدون في غضب الله ويروحون في سخط الله).
ومما يدل على هذا التخصيص قوله صلى الله عليه وسلم: (ليأتين على الناس زمان يكون عليكم أمراء سفهاء، يقدمون شرار الناس ويظهرون بخيارهم ويؤخرون الصلاة عن مواقتيها، فمن أدرك ذلك منكم فلا يكونن عريفا ولا شرطيا ولا جابيا ولا خازنا).
[رواه أبو يعلى وابن حبان في صحيحه، وقال الهيثمي: رجاله رجال الصحيح خلا عبد الرحمن بن مسعود وهو ثقة اهـ. وحسنه الألباني].

فشرطة أمثال هؤلاء السلاطين الذين يعينونهم على ظلمهم وبغيهم هم المخصوصون بالذم، وأما الشرطي الذي يؤدي الحق ولا يظلم الناس ولا يعين على ظلمهم فليس من هؤلاء،






وقال أبو بكر المروزي :
لَّما سُجن أحمد بن حنبل جاء السجان فقال له: يا أبا عبد الله الحديث الذي روي في الظلمة وأعوانهم صحيح؟
قال الإمام أحمد: نعم
قال السَّجَّان : فأنا من أعوان الظلمة؟
قال الإمام أحمد فأعوان الظلمة من يأخذ شعرك ويغسل ثوبك ويصلح طعامك ويبيع ويشتري منك، فأما أنت فمن الظلمة أنفسهم.

فجر الإنتصار
2014-04-11, 03:44 PM
جزاكم الله خيراً ونفع بكم
طرح قيم وهادف .~ فيه عبرة لمن اعان ظالم لكن من يعتبر !

الحياة أمل
2014-04-11, 07:42 PM
أحسن الله إليكم
تذكير بأن لآ تستغل هذه المهنة الشريفة لظلم عبآد الله !
جزآكم ربي خيرآ ...~