المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لماذا جاء الفعل (ليقولَن) بالنصب تارة و بالضم تارة أخرى في القرآن الكريم


ياسمين الجزائر
2014-04-12, 02:11 AM
لماذا جاء الفعل (ليقولَّن) بالنصب في آية سورة هود:
(وَلَئِنْ قُلْتَ إِنَّكُمْ مَبْعُوثُونَ مِنْ بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ (7))

بينما جاءت بالضم في آية أخرى في سورة لقمان:
(وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (25)) ؟


http://im47.gulfup.com/qNrpfO.gif

في الآية الأولى في سورة هود الفعل يُبنى على الفتح لأن نون التوكيد باشرت



الفعل المضارع لأنه مُسند إلى اسم ظاهر (الذين كفروا) والفعل يُفرد مع الفاعل



وهذه قاعدة إذا كان الفاعل ظاهراً فنأتي بالفعل في حالة الإفراد ويُبنى على



الفتح لأن نون التوكيد باشرته كما في قوله تعالى: (وإذا جاءك الذين كفروا)



ولا نقول جاءوك الذين كفروا.


http://im47.gulfup.com/qNrpfO.gif

أما في الآية الثانية فالفعل مُسند إلى واو الجماعة ولم تباشره نون التوكيد


وأصل الفعل إذا حذفنا نون التوكيد (يقولون)


ومثلها الآيات 61 و63 في سورة العنكبوت والآية 9 و87 في الزخرف والآية 38 في الزمر والآية 65 من سورة التوبة:


(وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآَيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ (65))



والآية 8 من سورة هود:


(وَلَئِنْ أَخَّرْنَا عَنْهُمُ الْعَذَابَ إِلَى أُمَّةٍ مَعْدُودَةٍ لَيَقُولُنَّ مَا يَحْبِسُهُ أَلَا يَوْمَ يَأْتِيهِمْ لَيْسَ مَصْرُوفًا عَنْهُمْ وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (8)).


ولهذا فلا بد أن يكون الفعل في الآية الأولى مبني على الفتح لأنه مُسند إلى اسم



ظاهر (ليقولَّن) والثاني مُسند إلى واو الجماعة (ليقولُنّ) مرفوع بالنون



المحذوفة لتوالي الأمثال والواو المحذوفة لالتقاء الساكنين.


أصل الفعل يقولون مرفوع بثبات النون وعندما جاءت نون التوكيد الثقيلة



يصبح عندنا 3 نونات ويصبح هذا كثيراً فيحذفون نون الرفع وتبقى نون التوكيد



واللام لام الفعل.




وفي الآية الأولى اللام في (ليقولنّ) واقعة في جواب القسم.



(لئن) اللام موطّئة للقسم و(إن) الشرطية و(لئن) قسم.



واللام في الاثبات لا بد أن تأتي في الجواب (حتى يكون الفعل مثبتاً).



فإذا قلنا لئن سألتهم من خلق السموات والأرض يقولون يُصبح الفعل منفيّاً.



في جواب القسم إذا أجبنا القسم بفعل مضارع إذا كان الفعل مثبتاً فلا بد من أن



نأتي باللام سواء معه نون أو لم يكن معه نون كأن نقول "والله لأذهب الآن، أو



والله لأذهبنّ" فلو حُذفت اللام فتعني النفي قطعاً فّإذا قلنا والله أذهب معناها لا



أذهب كما في قوله تعالى في سورة يوسف:



(قَالُوا تَاللَّهِ تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّى تَكُونَ حَرَضًا أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ(85)) بمعنى لا تفتأ.


فمتى أجبت القسم بالفعل المضارع ولم تأت باللام فهو نفي قطعاً كما في هذه



الأبيات:


رأيت الخمر صالحة وفيها مناقب تُفسد الرجل الكريما
فلا والله أشربها حياتي ولا أشفي بها أبداً سقيما


وكذلك:
آليت حَبَّ العراق الدهر أطعمه والحَبُّ يأكله في القرية السوس


فالقاعدة تقول أن اللام في جواب القسم دلالة على إثبات الفعل.


http://im47.gulfup.com/qNrpfO.gif

د. فاضل السامرائي

الحياة أمل
2014-04-12, 03:18 AM
بوركت أخية وبوركت جهودك
لآ حرمك ربي عظيم الأجر والثوآب ...~

ياسمين الجزائر
2014-04-13, 12:08 AM
و فيك بارك الله أخيتي
اسأل الله أن يتقبل منا جميعا و أن لا يستبدلنا