المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لا تنتظر شكرآ من أحد! | تصاميم


زهرة الاوركيد
2014-04-12, 10:44 PM
http://www.slro71.com/uploads/slro7_13967202871.png


http://www.slro71.com/uploads/slro7_13973281914.png


http://www.slro71.com/uploads/slro7_13973281913.jpg

http://www.slro71.com/uploads/slro7_13973281912.jpg

http://www.slro71.com/uploads/slro7_13973281911.jpg

WIDTH=0 HEIGHT=0


http://im88.gulfup.com/EtKYB2.swf

فجر الإنتصار
2014-04-13, 09:41 AM
ما شاء الله عليك أخيتي دمتِ مميزة ومبدعة ..

سدد الله خطاك ونفع بك

زهرة الاوركيد
2014-04-13, 09:59 PM
http://www.slro71.com/uploads/slro7_13972668181.gif

زهرة الاوركيد
2014-04-13, 10:01 PM
ما شاء الله عليك أخيتي دمتِ مميزة ومبدعة ..

سدد الله خطاك ونفع بك



حكم قول أنت مبدع وأنتِ مبدعة أرجو الإفادة شيخنا السحيم


السَّلام عَلَيكُم وَرَحمَة اللَّـه وَبَرَكَاتُـة ،،


شيخنا الفاضل قرأت لك مقال ذكرت فيه

حكم كلمة مبدع ومبدعه محتوي المقال

أنت مـُبدعــ ... ! وأنتِ مـُبدِعـهــ ...!
قال ابن القيم – رحمه الله – :
( مبدع الشيء وبديعه ) لا يصح إطلاقه إلا على الرب ، كقوله :
( بديع السماوات والأرض )
والإبداع : إيجاد المبدَع على غير مثال سَبق .
انتهى كلامه – رحمه الله – :
وقال شيخه ( أي شيخ الإسلام ابن تيمية ) – رحمه الله –
( قال عن رب العـزة سبحانه ) ::
مبدعٌ للسماوات والأرض ، والإبداع خلق الشيء على غير مثال ، بخلاف التولد الذي
يقتضي تناسب الأصل والفرع وتجانسهما ، والإبداع خلق الشيء بمشيئة الخالق وقدرته
مع استقلال الخالق به وعدم شريك له .

وقال – رحمه الله – :
وأما مبدع العالم فهو المبدع لأعيانه وأعراضه وحركاته ، فليس له نظير ، إذ هو سبحانه
ليس كمثله شيء لا في ذاته ولا في صفاته ولا في أفعاله .
انتهى كلامه – رحمه الله –

فـ الله هو المُبدِع
وأما المخلوق فَـمُـبْـدَع ( بفتح الدّال ) .

وقد اطـّـلعتُ على كتاب ألـّـفه وجمعه مهندس إيطالي ،
يعمل في مجال الهندسة الإنشائية المعمارية ،
وقد صمم عدداً من أبنية المساجد في أوربا .
جمع فيه مؤلفه مجموعة من الصور .
وكانت تلك الصور لأشجار وأزهار وحيوانات وقواقع بحرية ... إلخ
ثم أتى بما يُـقابلها من بنايات ومناظر جمالية رسمها الإنسان أو خطـّـتها يد مهندس .
وكان من تلك الصور الأخيرة : صور لبنايات ومنها ناطحات سحاب ،
صور لمناظر جمالية ، صور لأبراج عالية ،
صور لأماكن مختلفة ... إلخ .
ولما يُجري مُقارنة ويُـناظر بين الصورتين بأن يجعل الأصل في صفحة ويُقابله بالصورة في الصفحة المقابلة
يظهر التقليد وتتبيّن المحاكاة .
فالأصل هو إبداع الباري سبحانه .
والصورة تقليد الإنسان ومحاكاته .
تعجّبت كيف أن المهندسين لا يُبدعون في شيء مما صمموه ،
وإنما يُحاكون ما يرونه في حياتهم اليومية ،
أو من عبر نافذة طائرة ، أو من خلال رحلة بريّة ... إلى غير ذلك .
فعلمت أن ذلك المهندس الإيطالي كان يستوحي أفكاره
مما أبدعه بديع السماوات والأرض سبحانه وتعالى .
وإن كان غيره أخفى ( إيحاءاته ) فهو قد أبداها وأظهرها في كتاب ضخم .
فلم يـَعُـد للإنسان دور سوى التقليد والمحاكاة .
وهناك أنواع من الطائرات قد وُضعت فكرتها نتيجة مشاهدة حركات طير أو طيرانه .
فالطائرات المروحية – مثلاً – مستمدة فكرتها من حركات وطيران ووقوع تلك الحشرة الصغيرة ذات الذيل
الطويل ، والتي تعيش في المزارع قرب المياه .
ورأيت شريطا مرئيا عن ( سلوك الإحتيال عند الحيوان ) وكان مما فيه ::
حركات واحتيال طائر ( الفريقيت ) ومنه أخذت فكرة طائرات ( الفريقيت )
فأخذوا الفكرة من ذلك الطائر
وطريقته في الطيران بل سموا تلك الطائرات باسمه
بل إن فكرة الطيران أساساً قد أُستـُـمدّت من الطير بجناحيه وذيله !
كما إن أجهزة المراقبة ( الرادار ) صُـنعت تقليدا لذلك الطائر الليلي الأعشى
( الخفاش ) وما وهبه الله
من ذبذبات ترتدّ عليه إذا اصطدمت تلك الذبذبات بأجسام صلبة .
ثم تأمل بعض الشاحنات وقد وُضِع على جنبيها قرون تراها تقليدا لقرون الاستشعار
في بعض الحشرات
حيث تتلمّس فيها وتتحسس الأشياء من حولها .
أجـِـل بطرفك وتأمل من حولك في البيوت والمصنوعات والبنايات
وغيرها تجد هذا ظاهراً في كثير
من الأحيان ترى (صنع الله الذي أتقن كل شيء)
ثم تأمل : :
(الذي خلق سبع سمـ'و' ت طباقا ما ترى في خلق الرحمن من تفـ'ـوت فارجع البصر هل ترى من فطور *
ثم ارجع البصر كرتين ينقلب إليك البصر خاسئا وهو حسير )
ومهما أوتي البشر من قوة فلن يستطيعوا إيجاد مادة أو إبداعها على غير مثال سابق ، فغاية ما في الأمر
أن يُفرّقوا بين أجزاء المادة أو يجمعوا بين عناصر مادتين .
فالله عز وجل خلق الإنسان من طين ، وجعل هذه المادة بين أيديهم ،
فأي شيء عملوا فيها أو عملوا منها ؟؟
إن كل ما يستطيعه البشر – مهما أوتوا من عِلم –
أن يأخذوا حيوانا منويا ويؤلـّـفوا بينه وبين آخر .
أما أن يوجدوا حيوانا منويا – لا يُرى بالعين المجردة – فهم أضعف وأذلّ .
لقد تحدّى الله البشرية أن تخلق حشرة صغيرة حقيرة ..
( إن الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذباباولو اجتمعوا له )
بل هم أضعف من تلك الحشرة ( وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه )
لما وهب الله لتلك الحشرة من خاصية في لعابها تقوم على تحويل المواد الممضوغة إلى مادة أخرى تختلف
بتركيبها عن المادة الأصلية .
فسبحان من خلق فأبدع ... ( سبحان ربك رب العزة عما يصفون )
سبحان من خلق الأكوان من عدم **** وعمـّـها منه بالإفضال والمنـنِ
ألم تر إلى صنع الله الذي أتقن كل شيء في كِلية الإنسان ،
كيف إذا أصيب الإنسان بفشل كلوي ؟
غاية ما يستطيعون أن يفعلوه أن يأتوا له بكلية إنسان آخر .
وقبل ذلك يستطيعون تصفية الدم من شيء الشوائب
ويُحجب المريض عن كثير من الأشربة
رغم أن عملية التنقية تُعمل له مرة أو مرتين في الأسبوع .
فسبحان من ركّبها فيك على غير مثال سابق ، وجعلها تعمل ليل نهار .
( يَا أَيُّهَا الإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ * الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ * فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ )

فإذا أجاد الطالب أو الطالبة في مادة أو في رسم أو تصوير أو فكرة
فلا يُقال له ( مُبدِع ) بل يُقال : إنه أجاد
وأفاد وبرز في هذا الجانب ونحوها من الكلمات .
ومثله كلمة تتكرر كثيرا ، وهي قولهم : قتل الإبداع !

((( مقال للشيخ / عبدالرحمن السحيم )))

زهرة الاوركيد
2014-04-13, 10:01 PM
يُـقال أن المبدع ليس من الأسماء الحسنى ، فما رأي فضيلتكم ؟

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الفاضل حفظك الله ما رأيك بهذا الكلام ؟
افدني رفع الله قدرك مع الشرح الوافي عن اسماء الله



من المعلوم أن أسماء الله تعالى توقيفية كما هو عند أهل السنة والجماعه ومعنى ذلك أنه أي يتوقف في إثباتها أو نفيها على ما جاء في النص الثابت من الكتاب والسنة ، وأن يكون قد الاسم قد أتى فيهما على هيئة الاسم لا على هيئة الفعل أو ما يشتق من الاسم .
وكلنا يعلم أن أسماء الله تعالى غير محصورة بعدد معين , وأن جمهور العلماء _ رحمهم الله _ على ذلك , لكن الزيادة على حديث أبي هريرة رضي الله عنه ( إن لله تسع وتسعين ... الحديث ) أوجدت أشكالا لدى معظم من يسأل مثل هذه الأسئلة
وقد صرح كثير من علماء السلف _ رحمهم الله بضعفها كالداودي وابن كثير وابن حجر وابن الوزير وغيرهم .بل صرح شيخ الإسلام بإن هذه الزيادة ليست عند أهل المعرفة بالحديث من كلام النبي صلى الله عليه وسلم , بل ذكره الوليد عن سعيد بن عبد العزيز أو عن بعض شيوخه .
فهذه الزيادة إذا _ والأمر كذلك_ لا يعتمد عليها في إثبات أسماء لله تعالى لم ترد في النصوص الشرعية .
فليس الرشيد ولا الصبور ولا البديع( على إطلاقه ) من أسماء الله لإنها لم ترد بها النصوص الشرعية , حتى وأن وردت في تعداد أسماء الله في هذه الزيادة .
وقد ورد بديع السموات والأرض مقيدا في النصوص .
ومن هنا -والله أعلم- أن المبدع ليس من الأسماء الحسنى لعدم الدليل فيما أعلم ، وماجاء في معناه من النصوص (وهو البديع) لم يأت على هيئة الاسم وإن كان يصح الإخبار به عن الله لكون الله هو الخالق البديع المبدع كما في قوله تعالى (بديع السماوات والأرض) ومن المعلوم أن باب الإخبار عن الله أوسع من باب الأسماء .
- ولهذا نجد أن بعض العلماء كابن تيميه رحمة الله استعمل هذا الاسم في مواضع متعددة من كتبه على سبيل الإخبار لا التسمية
وأن بن القيم رحمه الله : يرى أن هذا الاسم لايخبر به إلا عن الله تعالى ، ولم يعده من أسمائه تعالى الحسنى كما يقول رحمه الله : (وكذلك مبدع الشيء وبديعه لا يصح إطلاقه إلا على الرب كقوله (بديع السماوات والأرض) الإبداع إيجاد المبدع على غير مثال سبق ) .
جواب الشيخ عبد الرحمن السحيم
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
قال ابن القيم في " قواعد في الأسماء والصفات " : الاسم من أسمائه له دلالات دلالة على الذات والصفة بالمطابقة ، ودلالة على أحدهما بالتضمن ، ودلالة على الصفة الأخرى باللزوم .
وبيَّن ابن القيم " أن أفعال الرب تبارك وتعالى صادرة عن أسمائه وصفاته ... فالرَّبّ لم يزل كاملا فحصلت أفعاله عن كماله ؛ لأنه كامل بذاته وصفاته ، فأفعاله صادرة عن كماله ، كَمُل فَفَعَل .
وقال ابن جرير في تفسيره : القول في تأويل قوله تعالى : ( بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ) : يعني جل ثناؤه بقوله : (بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ) ، مُبْدِعها.
ومعنى" المبدع " : المنشئ والْمُحْدِث مَا لم يسبقه إلى إنشاء مثله وإحداثه أحد .
وقد نَقَل ابن كثير قول ابن جرير بِطوله ، ثم قال : وهذا من ابن جرير ، رحمه الله ، كلام جيد وعبارة صحيحة . اهـ .
فإن لم يثبت أن " الْمُبْدِع " اسم لله عزّ وَجَلّ ، فهو صِفَة ، وهو كما قال ابن القيم رحمه الله : مُبْدِع الشيء وبديعه لا يصح إطلاقه إلاَّ على الرَّبّ ، كقوله : (بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ) .
والإبداع : إيجاد المبدَع على غير مثال سَبق . اهـ .
وعلى كُلٍّ فالإنسان لا يُبدِع ، ولا يأتي بِجديد ..

الحياة أمل
2014-04-14, 03:13 AM
بوركت أخية على الطرح الهآدف
وفقك ربي لكل خير ...~

زهرة الاوركيد
2014-04-16, 11:16 PM
شكرا لكم فردا فردا

عقيدتي عزي
2014-07-11, 01:03 AM
حفظك ربي غاليتي ونفع الله بكِ

احمد جبار
2014-07-13, 07:17 AM
الهم صلي علىمحمد والي محمد

سالم سعيد
2014-07-13, 04:14 PM
http://www.samysoft.net/fmm/fimnew/shokr/1/868686.gif
لاتننظري من كلمة شكرا واحدة
بل اقل لك الف شكر
والشكر لله الذي اعاننا في شكر واطراء من بذل عملا صالحا
في نشر الخير والفضيلة