المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما زال الألم معلماً من نوع آخر


ياسمين الجزائر
2014-04-14, 01:47 AM
ما زال الألم معلماً من نوع آخر

حكي عن بعض الملوكـ انه ركب سفينة وبصحبته غلام أعجمي

لم يرَ البحر اصلا ولم يجرب محنة السفينة فابتدأ يصرخ

ويئن وقد تهافت على نفسه وهو يرتعد خوفا من الغرق وبمقدار

ما لاطفه الناس لم يستقر له قرار فتنَّغص عيش الملكـ حيث

أعيته به الحيلة وصادف ان كان في تلكـ السفينة حكيم فقال للملكـ

اذا امرت فإنني سأسكته فأجابه الملكـ

تكون بذلكـ قد بلغت غاية اللطف .

فأمر بأن يلقى الغلام في البحر فتقاذفته الامواج حتى اذا اشرف

على الهلاكـ امر ان يجذب من شعره الى السفينة فتشبَّث الغلام

بكلتا يديه بسكانها ولما احس انه اصبح على سطحها جلس منزويا

واستقر آمناً فكبُر عندئذ تدبير الحكيم بعين الملكـ وسأله ان يوضح له السبب فقال

ان الغلام ياسيدي لم يتجرَّع قبل غصة الغرق حتى يعرف قدر السلامة في

السفينة كذلكـ لا يعرف احد قيمة العافية من النوائب ما لم تمر على

رأسه المصائب وتحنكه التجارب

ما زال الألم معلماً من نوع آخر

الحياة أمل
2014-04-14, 03:07 AM
صحيح .. فمن كآن في صحة وعآفية
لآ يكآد يرآهآ أو يشعر بهآ
حتى يُقدر له مرض أو ابتلآء !
فيعرف بعدهآ مقدآر مآ كآن فيه من فضل !
بوركت أخية على الطرح ...~