المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصتي مع الصدقة


الدنيا فانيه
2014-04-15, 03:59 AM
لسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

اخواني واخواتي بقول لكم تجربتي في الصدقه لم يقل لي احد انما تجربتي انا

كنت اطلب من الله شياء معين لمده 3 سنوات كقيام الليل او الخشوع في الصلاة او احب العبادات وعملها ولكن دائم احلم حلم وهو ان فيه مجموعه ناس يحرموني من قضاء الحاجه الي طلبتها من الله دائم احلم هذا الحلم ولم اكن اعلم ان تفسير الحلم يعني ان هناك حقوق للناس عندي وهي تحرمني من مطلبي من الله وانا لا ازكي نفسي والحمد لله الى ان جاء الفرج واراد الله ان يفرج علي ويحقق لي مطلبي وخطر على بالي الصدقه والتخلص من حقوق الناس عليه الي اغتبته او حقدت عليه او اساءت الظن به وذات يوم اخذت بعض المال عن كل شخص تسببت في اذيته وتصدقت عن كل واحد 2 ريال صدق انها قليله ولكن الله قال من تصدق بعدل تمره فانها تصبح كالجبل هذا في الحديث وفي القران اخر سوره البقره ان الحبه تصبح سبع مئه ضعف من الصدقه القليله وفكرت منذا صغري في صديقاتي ايام الدراسه الى ان اصبحت عمري 40 سنه كل واحد تصدقت عنه بهذا المبلغ البسيط وما تصدقون تحقق

لي مطلبي الي انتظره كم سنه وتحسنت عبادتي لاني الناس الي كانو في الحلم يضايقوني هم ناس لهم عندي حقوق وحلمت حلم عكس الى كنت احلمه طوال 3 سنوات ان الناس لم يمنعوني من مرادي نفس الي كنت احلم انهم يخربون عليه حلمت انهم ساعدوني وحلمت اني اغسل ملابسي بالكلوركس ففسروه ان اغسل ذنوبي بالشي القوي الكلوركس القوي على الاوساخ يعني الذنوب اغسلها بالصدقه

احبتي يعني اغسل ذنوبك بالصدقه اي اناس له عندك حق تصدق عنه بالشي اليسير وتخرج من ذنبه طبعا لان الله يضاعف صدقتك له بس انتبهو من الغيبه ويحقق لك مرادك من رزق تاخر عليك او مرض اصابك بسبب اذيه احد ضع لك حصاله في البيت وكل انسان تسي له تصدق عنه وتصدق عن ماضيك كله عن الناس الي اسات لهم

سوف ترون عجب حبيت اقول لكم تجربتي عن الصدقه والله سوف يحاسبني عن كل كلمه قلتها ان دائم همي احسن ديني ارتقي فيه واصبح تقيه وانا الى الان الحمد لله في تحسن كبير

واحب اقول لكم ان انسان تحس نحوه بالحقد او شي في نفسك سارع بالصدقه عنه لو بريال واحد وادعو له عشان تدحر الشيطان عنك فيذهب سريعا لانه يرى منك عكس مراده ستندهش من نتائج الصدقه البسيطه وتتغير كثيرا باذن الله وتقول معقول الصدقه تفعل كل هذا


تجربتي كتبتها لكم اختكم في الله