المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : درر و فوائد قرآنية - متجدد


ياسمين الجزائر
2014-04-26, 02:08 AM
درر و فوائد قرآنية






http://im88.gulfup.com/jn4FpX.gif





لعلها أن تكون غيثاً على جدب ، وفراتاً على ظمأ ، يزداد بها المهتدي هدى ،



ويبدل الجافي إلفا

وأسأل العظيم ذا السلطان
الأمن من مكايد الشيطان
وأن تكون خلصاً بلا ريا
لوجه من له السنا و الكبريا
وأن يثيبنا بها لطفاً إذا
حللنا الأجداث ويكفينا الأذى

ليدبروا آياته وليتذكر أولو الألباب :



http://im88.gulfup.com/jn4FpX.gif



إن العالم في عذاب ، وعندكم كنز الرحمة ، وإن العالم في احتراب ، وعندكم



منبع السلم ، وإن العالم في غمة الشك ، وعندكم مشرق اليقين .



فهل يجمل بكم أن تعطلوه فلا تنتفعوا به ولا تنفعوا ؟


أحيوا قرآنكم تحيوا به ، حققوه يتحقق وجودكم به ، أفيضوا من أسراره على



سرائركم ، ومن آدابه على نفوسكم ، ومن حكمه على عقولكم ، تكونوا أطباء ،



ويكن بكم دواء .

محمد البشير الإبراهيمي ـ آثار الإمام محمد البشير الإبراهيمي .





http://im88.gulfup.com/jn4FpX.gif
جعل الله الصيام معادلاً لتحرير الرقبة في ثلاثة أحكام من كتابه .



إذ جعل على من قتل مؤمناً خطأ تحرير رقبة مؤمنة ودية مسلمة إلى أهله


(فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين ) ، وجعل الذين يظاهرون من نسائهم ،



ثم يعودون لما قالوا تحرير رقبة من قبل أن يتماسا:



( فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين من قبل أن يتماسا )



وجعل كفارة اليمين تحرير رقبة : ( فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام ) .


فانظر لما كتب الله على من ارتكب شيئاً من هذه الخطايا الثلاث : أن يحرر رقبة



مؤمنة من رق الاستعباد ، فإن لم يجدها فعليه أن يعمل على تحرير نفسه من



رق مطالب الحياة ، ورق ضرورات البدن ، ورق شهوات النفس ، فالصيام كما



ترى هو عبادة الأحرار .



فتأمل معنى الصيام من حيث نظرت إليه ، هو عتق النفس الإنسانية من كل رق .
محمود شاكر ـ عبادة الأحرار .



http://im88.gulfup.com/jn4FpX.gif
قال تعالى عن عباده : ( يحبهم ويحبونه)


سبحان من سبقت محبته لأحبائه ، فمدحهم على ما هب لهم ، واشترى منهم ما



أعطاهم وقدم المتأخر من أوصافهم لموضع إيثارهم ، فباهى بهم في صومهم ،



وأحب خلوف أفواههم .


فيا لها من حالة مصونة لا يقدر عليها كل طالب ! ولا يبلغ كنه وصفها كل



خاطب .
ابن الجوزي ـ صيد الخاطر .



http://im88.gulfup.com/jn4FpX.gif
قال تعالى : ( وكلوا مما رزقكم الله حلالاً طيباً ) .


لم يقل تعالى : كلوا ما رزقكم ، ولكن قال : ( كلوا مما رزقكم الله )


وكلمة ( من ) للتبعيض ، فكأنه قال : اقتصروا في الأكل على البعض واصرفوا



البقية إلى الصدقات و الخيرات .


الفخر الرازي ـ التفسير الكبير .



http://im88.gulfup.com/jn4FpX.gif


قال تعالى ذاكراً وعيد الشيطان :


( ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين ).


أتاك الشيطان يا ابن آدم من كل وجه ، غير أنه لم يأتك من فوقك ، لم يستطع أن



يحول بينك وبين رحمة الله .


قتادة السدوسي ـ إغاثة اللهفان لابن القيم




http://im88.gulfup.com/jn4FpX.gif

منقول للـ أ : فهد الجريـوي ..

الحياة أمل
2014-04-26, 11:54 PM
جميل مآ نثرت هنآ من دُرر
أخية .. أسعدك الرحمن في الدآرين ...~

ـآليآسمين
2014-04-27, 02:40 PM
أحسنت أختنا ياسمين
أحسن ربي عاقبتكـ في ـآلـأمور كلها
:111:

ياسمين الجزائر
2014-04-27, 05:57 PM
الجميل هو مروركما ايتها الدّرّتين الجميلتين من هنا

و تعطيركما لصفحتي

بارك الله فيكما

تحياتي

ياسمين الجزائر
2014-04-27, 06:04 PM
تضم مكتبتي آلاف الكتب السياسية والاجتماعية والأدبية وغيرها ، والتي لم أقرأها أكثر من



مرة واحدة ـ وما أكثر الكتب التي للزينة فقط ـ ، ولكن هناك كتاب واحد تؤنسني قراءته دائماً



هو كتاب المسلمين القرآن .


فكلما أحسست بالإجهاد وأردت أن تنفتح لي أبواب المعاني و الكمالات ، طالعت القرآن



حيث أني لا أحس بالتعب أو الملل بمطالعته بكثرة .


الفيلسوف الفرنسي الملحد جوزيف آرنست .


المراحل الثمان لطالب فهم القرآن، للعويد .



http://im79.gulfup.com/I7LUmd.gif
قال تعالى عن رسوله محمد صلى الله عليه وسلم:

( وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم )

فأشارت هذه الآية إلى أن محبة الرسول ، وحقيقة ما جاء به ، إذا كان في القلب ؛ فإن الله لا

يعذبه في الدنيا ولا في الآخرة . وإذا كان وجود الرسول في القلب مانعاً من تعذيبه ، فكيف

بوجود الرب تعالى في القلب ! !

ابن القيم ـ الكلام في مسألة السماع .


http://im79.gulfup.com/I7LUmd.gif



قال تعالى : ( ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار ) .


وإذا كان الوعيد في الركون إلى الظلمة فكيف حال الظلمة أنفسهم ؟ !

نسأل الله العافية من الظلم .

السعدي ـ تيسير الكريم الرحمن .


http://im79.gulfup.com/I7LUmd.gif


قال تعالى في قصة يوسف:


( وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولداً ) .


ولا يزال لطف الله بعبده ، فبعد أن حجب الشيطان في قلوب إخوته معاني الأخوة ، قذف الله



في قلب عزيز مصر معاني الأبوة .


ناصر العمر ـ آيات للسائلين .

ياسمين الجزائر
2014-04-30, 05:50 PM
تأثير القرآن في نفوس المؤمنين بمعانيه لا بأنغامه ، وبمن يتلوه من العاملين به لا بمن



يجوده من المحترفين به ، ولقد زلزل المؤمنون بالقرآن الأرض يوم زلزلت معانيه



نفوسهم ، وفتحوا به الدنيا يوم فتحت حقائقه عقولهم ، وسيطروا به على العالم يوم



سيطرت مبادئه على أخلاقهم ورغباتهم ، وبهذا يعيد التاريخ سيرته الأولى .


مصطفى السباعي ـ هكذا علمتني الحياة .


http://im62.gulfup.com/rSTRhx.gif
قال تعالى ذاكراً خبر موسى مع فتاه يوشع :


( فلما جاوزا قال لفتاه آتنا غداءنا لقد لقينا من سفرنا هذا نصبا ) .

موسى لم ينصب ، ولم يقل : لقد لقينا من سفرنا هذا نصبا ، إلا منذ جاوز الموضع الذي



حده الله تعالى له . فلعل الحكمة في إنساء يوشع أن يستيقظ موسى ، لمنة الله تعالى



على المسافر في طاعة وطلب علم ، بالتيسير عليه وحمل الأعباء عنه . وتلك سنة الله



الجارية في حق من صحت له نية في عبادة من العبادات ، أن ييسرها ويحمل عنه



مؤنتها ، ويتكفل به ما دام على تلك الحالة . فما أورد الله تعالى قصص أنبيائه ليسمر



بها الناس ، ولكن ليشمر الخلق لتدبرها ، واقتباس أنوارها ومنافعها عاجلاً وآجلاً .


الناصر ـ محاسن التأويل للقاسمي .


http://im62.gulfup.com/rSTRhx.gif
قال تعالى :



( ووصينا الإنسان بوالديه إحساناً حملته أمه كرهاً ووضعته كرهاً وحمله وفصاله ثلاثون شهراً حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة قال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت عليّ وعلى والدي وأن أعمل صالحاً ترضاه وأصلح لي في ذريتي ) .


وفي إدماج تلقين الدعاء بإصلاح ذريته مع أن سياق الكلام في الإحسان إلى الوالدين ،



إيماء إلى أن المرء يلقى من إحسان أبنائه إليه مثل ما لقي أبواه من إحسانه إليهما .


الطاهر ابن عاشور ـ التحرير والتنوير .





http://im62.gulfup.com/rSTRhx.gif



لو رأيت أهل القبور في وثاق الأسر ، فلا يستطيعون الحركة إلى نجاة :


( وحيل بينهم وبين ما يشتهون ) !

يا منفقاً بضاعة العمر في مخالفة حبيبه ، والبعد عنه ، ليس في أعدائك أشد عليك منك .

ابن القيم ـ بدائع الفوائد .

ياسمين الجزائر
2014-05-03, 04:00 PM
قال تعالى:


( وإذا قرأت القرآن جعلنا بينك وبين الذين لا يؤمنون بالآخرة حجاباً مستوراً * وجعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه وفي آذانهم وقرا ) ،


وقال تعالى : ( فمال هؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثاً ) .


فلو كان المؤمنون لا يفقهونه أيضاً لكانوا مشاركين للكفار والمنافقين فيما ذمهم الله تعالى به .
ابن تيمية ـ مجموع الفتاوى .





http://im58.gulfup.com/aINAIk.gif




قال تعالى:



( والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا )


فمن كان في قلبه غل وحقد وحسد وضغينة على إخوته المسلمين فنصيبه من هذا الثناء من



الله في الآية الكريمة يقل ويضعف بقدر ما عنده من هذا المرض العضال .


سليمان اللاحم ـ تنوير العقول والأذهان في تفسير مفصل القرآن .




http://im58.gulfup.com/aINAIk.gif


قال تعالى :



( يود المجرم لو يفتدي من عذاب يومئذ ببنيه)


أشارت الآية إلى أن غير المجرم لا يود ذلك ؛ لأنه قد افتدى في الدنيا من عذاب يؤمئذ



بالتقوى والإيمان ، وإنما هو في هذا اليوم لا يحزنه الفزع الأكبر ويأمل اجتماعه بمن صلح



من آبائه وأبنائه وأحبابه في جنات النعيم .


السعدي ـ المواهب الربانية من الآيات القرآنية .


http://im58.gulfup.com/aINAIk.gif




عن حفص بن حميد قال : قال لي زياد بن جرير : اقرأ علي ، فقرأت عليه:


( ألم نشرح لك صدرك * ووضعنا عنك وزرك * الذي أنقض ظهرك ).

فقال : يا ابن أم زياد : أنقض ظهر رسول الله ؟ فجعل يبكي كما يبكي الصبي .


حلية الأولياء لأبي نعيم .

ياسمين الجزائر
2014-05-06, 06:59 PM
قال تعالى:



( بل هو قرءان مجيد )


ووصف القرآن بأنه مجيد لا يعني أن المجد وصف للقرآن نفسه فقط ، بل هو وصف للقرآن



، ولمن تحمل هذا القرآن فحمله وقام بواجبه من تلاوته حق التلاوة ، فإنه سيكون له المجد



والعزة والرفعة .


ابن عثيمين ـ تفسير جزء عم .



http://im70.gulfup.com/YyBfNS.gif




من طال وقوفه في الصلاة ليلاً ونهاراً لله ، وتحمل لأجله المشاق في مرضاته وطاعته ،



خف عليه الوقوف يوم القيامة وسَهُل عليه ، وإن آثر الراحة هنا والدعة والبطالة والنعمة ،



طال عليه الوقوف ذلك اليوم واشتدت مشقته عليه .


وقد أشار الله تعالى إلى ذلك في قوله :


( ومن الليل فاسجد له وسبحه ليلاً طويلا * إن هؤلاء يحبون العاجلة ويذرون وراءهم يوماً ثقيلا)


فمن سبح الله ليلاً طويلاً ، لم يكن ذلك اليوم ثقيلاً عليه ، بل كان أخف شيء عليه .


ابن القيم ـ اجتماع الجيوش الإسلامية على حرب المعطلة و الجهمية .




http://im70.gulfup.com/YyBfNS.gif




قال تعالى : ( إن الذين ينادونك من وراء الحجرات أكثرهم لا يعقلون ) .


أدب العبد عنوان عقله ، وأن الله مريدٌ به خيرا .


السعدي ـ تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان .




http://im70.gulfup.com/YyBfNS.gif




عن مالك بن مغول قال : شكا أبو معشر ابنه إلى طلحة بن مصرف ، فقال : استعن عليه



بهذه الآية:


( رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحاً ترضاه وأصلح لي في ذريتي) .


حلية الأولياء لأبي نعيم .

ياسمين الجزائر
2014-05-10, 11:48 PM
يقرأ المسلمون القرآن فيحركون ألسنتهم بلفظ كلماته وتجويد تلاوته ، ولكن لا يفكرون في



وجوب تحريك عقولهم لفهم معانيه ، ويرون أن هذا هو الأصل في القراءة ، كأن القرآن



ليس إلا كلاماً معداً للتلحين ولا يُطلب منهم إلا التسابق إلى حسن تلحينه وإدارته على البيات



والرصد والعجم وهاتيك الأنغام !

وصار البر بالقرآن كل البر ، والعناية به كل العناية ، أن نتقن مخارج حروفه ونفخم مفخمه



ونرقق مرققه ونحافظ على حدود مدوده ، ونعرف مواضع إخفاء النون وإظهارها ودغمها



وقلبها والغنة بها . القرآن الذي أنزله الله أمراً ونهياً ومنهجاً كاملاً للمسلم في حياته الخاصة



وحياته الاجتماعية ، يُكتفي منه بالتغني بألفاظه وتجويد تلاوته !



فهل ينفع القاضي أن يقرأ القانون مجوداً ثم لا يفهمه ولا يحكم به ؟ وإذا تلقى الضابط برقية



القيادة هل ينجيه من المحكمة العسكرية أن يضعها على رأسه ويقبلها ويترنم بها ، ولا



يحاول أن يدرك مضمونها .بل لو رأيتم رجلاً قعد يقرأ جريدة حتى أتمها كلها من عنوانها



إلى آخر إعلان فيها ، فسألتموه : ما هي أخبارها ؟ فقال : والله ما أدري ، لم أحاول أن أتفهم



معناها فماذا تقولون فيه ؟ أما تنكرونه وتنكرون عليه ؟ فكيف لا تنكرون على من يعكف



على المصحف حتى يختم الختمة ، وقد خرج منها بمثل ما دخل فيها ، ما فهم من معانيها



شيئاً ؟ فمن أين جاءت هذه المصيبة ؟ وأي عدو من أعداء الله استطاع أن يلعب هذه اللعبة



فيحرم المسلمين من قرآنهم وهو بين أيديهم ، وفي كل بيت نُسخ منه ، وهو يُتلى دائماً في



كل مكان ؟ يحرمهم منه وهو في أيديهم وهو ملء أنظارهم وأسماعهم ؟

مسألة عجيبة جداً والله !


علي الطنطاوي ـ فصول إسلامية



http://im56.gulfup.com/ZlXsWL.gif


قال تعالى :


( ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها ) .



إذا كان لا أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه ، فلا أعظم إيماناً ممن سعى في



عمارة المساجد بالعمارة الحسية والمعنوية .


السعدي ـ تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان .




http://im56.gulfup.com/ZlXsWL.gif


قال تعالى :

( يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم ) .

قد يتوهم الجاهل من ظاهر هذه الآية الكريمة عدم وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن

المنكر ، ولكن نفس الآية فيها إشارة إلى أن ذلك فيما إذا بلغ جهده فلم يقبل منه المأمور ،

وذلك في قوله تعالى : ( إذا اهتديتم ) لأن من ترك الأمر بالمعروف لم يهتد .

الشنقيطي ـ أضواء البيان .

الحياة أمل
2014-05-11, 09:20 AM
مآشآء الله
انتقآءآت جدآ جميلة وقيّمة
أسعدك الرحمن حيث كنت ...~

ياسمين الجزائر
2014-05-16, 12:21 AM
مرورك هو الأجمل اخية

اسعدني تواجدك بصفحتي

بارك الله فيك و جزاك الله خيرا

ياسمين الجزائر
2014-05-16, 12:28 AM
من استوحش من الوحدة وهو حافظ لكتاب ربه فإن تلك الوحشة لا تزول أبداً .


أبو الحسن الخوارزمي ـ تاريخ بغداد للخطيب البغدادي .





http://im71.gulfup.com/FuHBJT.gif




تأمل :


في سورة الفلق المستعاذ به مذكور بصفة واحدة وهي أنه رب الفلق ، والمستعاذ منه ثلاثة



أنواع من الآفات ، وهي الغاسق والنفاثات والحاسد . أما سورة الناس فالمستعاذ به مذكور



بصفات ثلاث :



وهي الرب والملك والإله ، والمستعاذ منه آفة واحدة ، وهي الوسوسة . فما الفرق بين



الموضعين ؟


أن الثناء يجب أن يتقدر بقدر المطلوب ، فالمطلوب في سورة الفلق سلامة النفس والبدن ،



والمطلوب في سورة الناس سلامة الدين . وهذا تنبيه على أن مضرة الدين وإن قلت ، أعظم



من مضار الدنيا وإن عظمت .


الفخر الرازي ـ التفسير الكبير .





http://im71.gulfup.com/FuHBJT.gif


قول تعالى :



( لا يمسه إلا المطهرون ).


فيه إشارة إلى أن القرءان الكريم لا ينتفع به إلا من طهر قلبه من الشرك ، والحقد ،



والبغضاء ، ليكون طاهراً قابلاً لمعرفة المعاني .


ابن عثيمين ـ شرح صحيح مسلم



http://im71.gulfup.com/FuHBJT.gif





قال تعالى :



( وبشر الصابرين * الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون * أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون ) .


عن زهير الباني قال : مات ابن لمطرف بن عبدالله بن الشخير ، فخرج على الحي ـ قد



رجّل جمته ، ولبس حلته ـ فقيل له : ما نرضى منك بهذا ، وقد مات ابنك ؛ فقال : أتأمروني



أن أستكين للمصيبة ؟ فوالله ، لو أن الدنيا وما فيها لي ، فأخذها الله مني ، ووعدني عليها



شربة ماء غداً ، ما رأيتها لتلك الشربة أهلاً ؛ فكيف : بالصلوات ، والهدى ، والرحمة .


حلية الأولياء لأبي نعيم .

ياسمين الجزائر
2014-06-11, 01:53 AM
ما جلست إلى القرآن الكريم أتلوه وأتملى تفسيره وبلاغته وإعجازه ، إلا أحسست أني في



جو مزيج من مهابة تبعث الإيمان ، وسعادة تمنح السكينة ، ونور يضيء جوانب النفس



بالعلم الصحيح والإقناع البليغ والإمتاع المعجز ، فأهتف من أعماق نفسي:


( الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا * قيما ).


ثم إني على تكراره أحس أن له بشاشة متجددة ، وأنه في كل قراءة يمنحني جديداً من



المعرفة يتوج قديمها ، و طارفاً من البلاغة يزكي تليدها ، فأشعر بأني إزاء كنز لا تفنى



عجائبه ، وبحر لا تحجب جواهره ، وزاد يغذي الروح رَوحاً وريحاناً ، وعطاء إلهي يتحف



النفس إسلاماً وإيماناً .


فأردد في سعادة غامرة قوله عز وجل :
( وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ) .


أحمد فرح عقيلان ـ من لطائف التفسير .





http://im68.gulfup.com/GQscHV.gif


قال تعالى:


( واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين * الذين يظنون أنهم ملاقوا ربهم وأنهم إليه راجعون ) .


فإنما كبرت على غير الخاشعين لخلو قلوبهم من محبة الله تعالى وتكبيره وتعظيمه والخشوع



له ، وقلة رغبتهم فيه ؛ فإن حضور العبد في الصلاة وخشوعه فيها ، وتكميله لها



واستفراغه وسعه في إقامتها وإتمامها على قدر رغبته في الله .


قال تعالى:

(قد أفلح المؤمنون * الذين هم في صلاتهم خاشعون (


فعلق سبحان الفلاح بخشوع المصلي في صلاته ، فمن فاته خشوع الصلاة لم يكن من أهل



الفلاح .


ابن القيم ـ كتاب الصلاة .




http://im68.gulfup.com/GQscHV.gif


قال تعالى ذاكراً وصية يعقوب لأبنائه :


( يا بني اذهبوا فتحسسوا من يوسف وأخيه ولا تيأسوا من روح الله )


رغم كثرة المصائب وشدة النكبات و المتغيرات التي تعاقبت على نبي الله يعقوب ، إلا أن



الذي لم يتغير أبداً هو حسن ظنه بربه تعالى .


صالح المغامسي ـ دمعة وتأملات في آيات قرآنية

الحياة أمل
2014-06-11, 09:38 AM
كتب ربي أجرك أخية على النقل الطيب
جعل الله أوقآتك عآمرة بذكره ...~

انباري وفتخر
2014-06-11, 11:01 AM
جزاك الله خير اختي على هذا النقل الطيب قال تعالى سيذكر من يخشى ويتجنبها الاشقى

ياسمين الجزائر
2014-06-28, 02:08 AM
كتب ربي أجرك أخية على النقل الطيب
جعل الله أوقآتك عآمرة بذكره ...~


اللهم آمين و اياك اختي الكريمة

شكرا لمرورك الطيب

بارك الله فيك

ياسمين الجزائر
2014-06-28, 02:09 AM
جزاك الله خير اختي على هذا النقل الطيب قال تعالى سيذكر من يخشى ويتجنبها الاشقى
و اياك اخي الكريم الانباري

شكرا لمرورك

حياك الله

ياسمين الجزائر
2014-06-28, 02:16 AM
وقد جرت سنة الله تعالى بأن الباحث عنه والمتمسك به ـ أي القرآن ـ يحصل له عز الدنيا

وسعادة الآخرة .

الفخر الرازي ـ التفسير الكبير .


http://im83.gulfup.com/Aqik1w.gif


قال تعالى :

( ويتجنبها الأشقى * الذي يصلى النار الكبرى * ثم لا يموت فيها ولا يحيى ) .

الجزاء من جنس العمل ، فإنه في الدنيا لما لم يحيى الحياة النافعة الحقيقية التي خلق لها ، بل

كانت حياته من جنس حياة البهائم ، ولم يكن ميتاً عديم الإحساس ، كانت حياته في الآخرة

كذلك .

ابن القيم ـ شفاء العليل في مسائل القضاء والقدر والحكمة والتعليل .


http://im83.gulfup.com/Aqik1w.gif

قال تعالى :

(ولو يؤاخذ الله الناس بظلمهم ما ترك عليها من دابة ولكن يؤخرهم إلى أجل مسمى).

ذكر جل وعلا أنه لو عاجل الخلق بالعقوبة لأهلك جميع من في الأرض ، ولكنه حليم لا

يعجل بالعقوبة ، لأن العجلة شأن من يخاف فوات الفرصة ، ورب السماوات والأرض لا

يفوته شيء أراده .

الشنقيطي ـ أضواء البيان

ياسمين الجزائر
2014-07-10, 10:03 PM
قال الله جل وعلا عن كتابه:



( ذلك الكتاب لا ريب فيه )

أشار إليه سبحانه بأداة البعيد ( ذلك ) لعلو منزلته لأنه أشرف كتاب ، وأعظم كتاب ، وإذا



كان القرآن عالي المكانة والمنزلة ، فلا بد أن يعود ذلك على المتمسك به بالعلو



والرفعة ، لأن الله سبحانه وتعالى يقول : ( ليظهره على الدين كله ) وكذلك ما



وُصف به القرآن من الكرم ، والمدح ، والعظمة فهو وصف أيضاً لمن تمسك به


ابن عثيمين تفسير سورة البقرة .





http://im65.gulfup.com/3TtBuI.gif


قال تعالى في سورة الكهف :


( واضرب لهم مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء فاختلط به نبات الأرض فأصبح هشيماً تذروه الرياح ) .


قالت الحكماء :


شبه الله سبحانه وتعالى الدنيا بالماء ؛ لأن الماء لا يستقر في موضع ، كذلك الدنيا لا



تبقى على واحد ، ولأن الماء لا يستقيم على حالة واحدة ؛ كذلك الدنيا ، ولأن الماء لا



يبقى ويذهب كذلك الدنيا تفنى . ولأن الماء لا يقدر أحد أن يدخله ولا يبتل كذلك الدنيا



لا يسلم أحد دخلها من فتنتها وآفتها ، ولأن الماء إذا كان بقدر كان نافعاً منبتاً ، وإذا



جاوز المقدار كان ضاراً مهلكاً ، وكذلك الدنيا الكفاف منها ينفع وفضولها يضر .


الجامع لأحكام القرآن للقرطبي .



http://im65.gulfup.com/3TtBuI.gif




إن الخلاف جبن ، وفشل ، وذهاب ريح ، والشاهد وحي الله ، لا يكاد يذكر الأحزاب



بلفظ الجمع إلا في مقام الهزيمة والخلاف ، ( فاختلف الأحزاب ) ، ولا يكاد يذكر



الحزب بلفظ مفرد إلا في مقام الخير والفلاح ( ألا إن حزب الله هم المفلحون ) .


لقد مللنا جمع التكسير لكثرة ما تردد ، وسئمنا منه لكثرة ما تعدد ، ونتطلع للجمع



السالم الصحيح يحدو و يغرد .




على عبد الخالق القرني ـ إيماض البرق في شجاعة سيد الخلق ( مطبوع ) .

ياسمين الجزائر
2014-07-17, 02:08 AM
إذا سمع المتعلم من العالم حديثاً ، فإنه يرغب في فهمه ، فكيف بمن يسمعون كلام الله من المبلغ عنه ؟



بل ومن المعلوم أن رغبة الرسول في تعريفهم معاني القرآن أعظم من رغبته في تعريفهم



حروفه ، فإن معرفة الحروف بدون المعاني لا تحصل المقصود ، إذ اللفظ إنما يراد للمعنى




ابن تيمية ـ مجموع الفتاوى .




http://im65.gulfup.com/3TtBuI.gif




قال تعالى : ( واخفض لهما جناح الذل من الرحمة) .


أضيف الجناح إلى الذل ـ وهو الهون واللين ـ إضافة موصوف إلى صفة ـ أي اخفض



جناحك الذليل ، و هذا ليفيد هوانه وانكساره عند حياطتهما حتى يشعر بأنهما مخدومان



للاستحقاق ، لا متفضل عليهما بالإحسان .


وفي ذكر هذه الصورة التي تشاهد من الطير تذكير بليغ مرقق للقلب موجب للرحمة وتنبيه



للولد على حالته التي كان عليها معهما في صغره ، ليكون ذلك أبعث له على العمل وعدم



رؤية عمله أمام ما قدما إليه .


عبدالحميد ابن باديس ـ مجالس التذكير من كلام الحكيم الخبير ( تفسير ابن باديس ) .




http://im65.gulfup.com/3TtBuI.gif




قال تعالى : ( وتوكل على الحي الذي لايموت )


فإذا حقق العبد التوكل على الحي الذي لا يموت أحيا الله له أموره كلها وكملها وأتمها ، وهذا



من المناسبات الحسنة التي ينتفع العبد باستحضارها وثبوتها في قلبه . فنسأل الله تعالى أن



يرزقنا توكلاً يحيي به قلوبنا وأقوالنا وأفعالنا وديننا ودنيانا ، ولا يكلنا إلى أنفسنا ، ولا إلى



غيره طرفة عين ، ولا أقل من ذلك إنه جواد كريم .


السعدي ـ المواهب الربانية من الآيات القرآنية .