المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إسلام سيدنا حمزة (رضي الله عنه) / تعليق د. عثمان قدري مكانسي


نبيل
2014-05-04, 09:59 PM
إسلام سيدنا حمزة (رضي الله عنه)

تعليق الدكتور عثمان قدري مكانسي


مرّ أبو جهل برسول الله صلى الله عليه وسلم عند الصفا فآذاه وشتمه، ونال منه بعضَ ما يكره من العَيب لدينه، والتضعيفِ لأمره ،فلم يكلمْه رسولُ الله صلى الله عليه وسلم ، ومولاةٌ لعبد الله بن جُدعان في مسكن لها تسمع ذلك. ثم انصرف عنه فعمِد إلى نادٍ من قريش عند الكعبة ، فجلس معهم.

فلم يلبثْ حمزةُ بن عبد المُطّلبِ رضي الله عنه أن أقبل متوشحاً قوسه ( متقلده) راجعاً من قنْصٍ له ، وكان صاحبَ قنصٍ يرميه ويخرج له، وكان إذا فعل ذلك لم يمرّ على نادٍ من قريش إلا وقف وسلّم وتحدّث معه، وكان أعزَّ فتىً في قريش واشدَّهُ شكيمةً ، فلما مرّ بالمولاة وقد رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بيته قالت له: يا أبا عُمارةَ ، لو رأيتَ ما لقيَ ابنُ أخيك آنفاً من أبي الحكَمِ بن هشامٍ ، وجده ههنا جالساً فآذاه وسبّه ، وبلغ منه ما يكرهُ ، ثم انصرف ولم يكلمْه ابنُ أخيكَ محمّدٌ.

فاحتملَ حمزةَ الغضبُ لِما أراد اللهُ من كرامتِه فخرج يسعى ، ولم يقف على أحد، مُعِدّاً لأبي جهل إذا لقيه أم يُوقعَ به، فلمّا دخل المسجدَ نظر إليه جالساً في القوم، فأقبل نحوه ، حتى إذا قام على رأسه رفع القوسَ فضربه بها فشجّه شجّةً منكَرةً ، ثم قال : اتشتُمه وأنا على دينه أقول ما يقول؟ فرُدّ عليّ إن استطعتَ.

فقامت رجالٌ من بني مخزومٍ إلى حمزة لينصُروا أبا جهلٍ، فقال أبو جهلٍ : دعوا أبا عُمارةُ فإني – واللهِ سببتُ ابنَ أخيه سبّاً قبيحاً .

وتمّ حمزةُ على إسلامه ، فلمّا أسلم حمزةُ عرفَتْ قريشٌ أن رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قد عزّ وامتنع، وأن حمزة سيكون معه مؤيّداً وناصراً ، فكفّوا عن بعض ما كانوا ينالون منه.

إضاءة :
(( قد يسأل أحدهم : لِمَاذا لمْ يردّ عليه النبي صلى الله عليه وسلم؟ ))
نقول :

1 ـ قد يكون السكوت في كثير من الأحيان أكبر من الردّ وأكثر إيلاماً ، يقول الشاعر :

إذا نطق السفيه فلا تجبْهُ * فخير من إجابته السكوتُ

2 ـ إن الآية الكريمة تقول في مدح المؤمنين – والرسول سيدهم – { وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا (63)}(الفرقان). فالتغاضي عن سفه السافهين من سمة الأذكياء والرجال المحترمين.

3 ـ إن السفيه يزداد سفهاً إذا ردَدْتَ عليه ، فيشتفي منك لانه وصل إلى هدفه حين استفزّك ، وعدم الردّ عليه إفشال لهدفه.

4 ـ إذا ردَدْ عليه فقد نزلتَ إلى مستواه ، فإذا رغبتَ أن تدعو الناس إلى الحق – وأنت داعية – لم يستمعوا لك لأنك فقدْتَ سًمُوّ الداعين من حلم وسعة صدر ونضج عقل .

5 ـ عدم الردّ على السفهاء يجعل الحاضرين ينحازون إليك ويتعاطفون معك كما فعلتْ مولاة ابن جُدعان ، فقد تألمت من سفاهة ابي جعل وانتظرت مقدم حمزة تستفزّه أن يدافع عن ابن أخيه.

6 ـ لو أن النبي صلى الله عليه وسلم ردّ على أبي جهل لما انتخى حمزة وغضب هذا الغضب الشديد ، وقد يقول : لماذا أتدخّل فأفسد ما بيني وبين أبي الحكم ، وابن أخي أخذ حقه بيديه؟

7 ـ سورة غضب حمزة جعلته يتحدّى الحاضرين ويعلن إسلامه ( ولمّا يُسلم ) ، ولمّا رأى نفسه اعلن كلمة الإسلام ثبت عليها ، فأكرمه الله ثم نفع به المسلمين فقويت شوكتهم.

8 ـ كان أبو جهل سيداً في قومه بل كان سيد مكة غير المتوّج ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم خبير بالرجال ، وكان يطمع أن يكون هذا الرجل في قابل الايام مسلماً يعتز الإسلام به ويمتنع ، فقد دعا الحبيب صلى الله عليه وسلم ( اللهم أعزّ الإسلام بأحد العُمَرَين ) وكان يقصده وابن أخته عمر بن الخطاب ، فأراد الله تعالى الكرامة للفاروق عمر ، ومنعها عمروَ بنَ هشام ( أبا جهل).

9 ـ لا بد من وصف المرء بما فيه من حكمة ولو كان عدواً لنا ، فالله تعالى يقول: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (8)}(المائدة) .

فمن دلائل زعامة أبي جهل أنه لم يسمح لرجالٍ من بني مخزوم أن ينصروه حين شجّه حمزة فقال:: دعوا أبا عُمارةُ فإني – واللهِ سببتُ ابنَ أخيه سبّاً قبيحاً . فلو انتهى الأمر بضرب حمزة أو جرحه لرضي أن ينصره رجال عشيرته لكنّه خاف أن تتسع دائرة الثأر لتصل إلى نهاية غير محمودة يأباها ،

أ- منها أن يستحرَّ القتال بين بني هاشم وبني مخزوم وتنتشر النار بين قبائل قريش فيصعب إخمادُها ، فيخسر زعامته بينهم ،

ب- أنْ تتسع دائرة موالاة القبائل للطرفين ، فترى بعضها ينحاز لبني مخزوم وبعضها لبني هاشم وبني عبد مناف قد يُدخل التحالُف كثيراً من الناس في الإسلام ، وهذا ما يخشاه ابو جهل ، فرضي أن يُشجّ على أن تتسع ساحة العداوة في أنحاء مكة وينتشر الإسلام فترتفع أسهم عدوّه محمّد بن عبد الله .

ج- وكلمةُ ابي جهلٍ: ( دعوا أبا عُمارة – فإني والله سببتُ ابن أخيه سبّاً قبيحاً ) يمنع الحرج عن بني مخزوم أن ينصروه ، ويدفن المسألة في أرضها ، ويمنع ذيولها أن تمتَدَّ ، ويوحي لحمزة أنْ لا عداوة بينهما ولا ضغينة .

10 ـ إن إسلام الرجل ذي الشوكة ( القوي المهيب) يقوّي الموقف فاسلم رجلان رائعان في وقت قريب هما الفاروق عمر بن الخطاب ، واسدُ رسول الله حمزة بن عبد المطلب ، فكان إسلامهما نصراً للإسلام والمسلمين ، وخزياً بيّناً لأعدائهم .

فايز المالكي
2014-05-05, 07:27 AM
جزاك الله خيرا اخي نبيل ونفع بما تكتب


تم الإرسال بواسطة iPhone بإستخدام Tapatalk

الحياة أمل
2014-05-11, 11:27 AM
رضي الله عنه وأرضآه
جزآكم الرحمن خيرآ على النقل النآفع ...~

ـآليآسمين
2014-05-11, 08:31 PM
رضي الله عنه تعالى وارضاه
ورضي عن ـآلصحابة اجمعين
باركـ الرحمن فيكمـ
:111: