المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من مقتضيات الإيمان بوجود الله | الشيخ العثيمين


الحياة أمل
2014-05-20, 02:15 AM
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824722.png

معنى الإيمان بوجود الله: أن تؤمن بأن الله تعالى موجود،
والدليل على وجوده العقل ، والحس والفطرة، والشرع .

أولًا: الدليل العقلي: فالدليل العقلي على وجود الله - عز وجل - أن نقول:
هذا الكون الذي أمامنا ونشاهده على هذا النظام البديع الذي لا يمكن أن يضطرب
ولا يتصادم ولا يسقط بعضه بعضًا بل هو في غاية ما يكون من النظام،
قال الله سبحانه وتعالى: (لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ
وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ) [يس:40]،
فهل يعقل أن هذا الكون العظيم بهذا النظام البديع يكون خالقًا لنفسه ؟
كلا لا يعقل؛ لأنه لا يمكن أن يكون خالقًا لنفسه إذ إن معنى ذلك أنه عدم أوجد موجودًا،
ولا يمكن للعدم أن يوجد موجودًا، إذن فيستحيل أن يكون هذا الكون موجدًا لنفسه،
ولا يمكن أيضًا أن يكون هذا الكون العظيم وجد صدفة؛ لأنه على نظام بديع مطرد،
وما جاء صدفة فالغالب أنه لا يطرد ولا يمكن أن يأتي صدفة لكن على التنزل.

ويذكر عن أبي حنيفة -رحمه الله- وكان معروفًا بالذكاء أنه جاءه قوم دهريون يقولون له:
أثبت لنا وجود الله فقال: دعوني أفكر، ثم قال لهم: إني أفكر في سفينة أرست في ميناء دجلة
وعليها حمل فنزل الحمل بدون حمال، وانصرفت السفينة بدون قائد، فقالوا: كيف تقول
مثل ذلك الكلام فإن ذلك لا يعقل ولا يمكن أن نصدقه؟ فقال: إذا كنتم لا تصدقون بها
فكيف تصدقون بهذه الشمس، والقمر، والنجوم، والسماء، والأرض، كيف يمكن
أن تصدقوا أنها وجدت بدون موجد؟!

وقد أشار الله تعالى إلى هذا الدليل العقلي بقوله: (أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ) [الطور: ٣٥].

وسُئل أعرابي فقيل له : بم عرفت ربك؟ والأعرابي لا يعرف إلا ما كان أمامه
فقال: البعرة تدل على البعير، والأثر يدل على المسير، فسماء ذات أبراج، وأرض ذات فجاج،
وبحار ذات أمواج، ألا تدل على السميع البصير؟ بلى .
:111:
ثانيًا: الدليل الحسي: فهو ما نشاهده من إجابة الدعاء مثلًا فالإنسان يدعو الله ويقول:
يا الله فيجيب الله دعاءه ويكشف سوءه ويحصل له المطلوب وهو إنما قال: يا الله إذن
هناك رب سمع دعاءه، وأجابه، وما أكثر ما نقرأ نحن المسلمين في كتاب الله أنه استجاب لأنبياء الله:
(وَنُوحًا إِذْ نَادَى مِنْ قَبْلُ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ) [الأنبياء: ٧٦]،
(وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ) [الأنبياء: ٨٣]،
والآيات في هذه كثيرة والواقع يشهد بهذا .
:111:
ثالثًا : الدليل الفطري: فإن الإنسان بطبيعته إذا أصابه الضر قال: ( يا الله )
حتى إننا حدثنا أن بعض الكفار الموجودين الملحدين إذا أصابه الشيء المهلك بغتة
يقول على فلتات لسانه: ( يا الله ) من غير أن يشعر ؛ لأن فطرة الإنسان تدله على وجود الرب -عز وجل-،
(وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آَدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ
قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ)[الأعراف: ١٧٢].
:111:
رابعًا: الدليل الشرعي: وأما الأدلة الشرعية فحدث ولا حرج، كل الشرع إذا تأمله الإنسان
علم أن الذي أنزله وشرعه هو الرب -عز وجل- قال الله سبحانه وتعالى:
(أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا) [النساء: ٨٢]،
فائتلاف القرآن وعدم تناقضه وتصديق بعضه بعضًا كل ذلك يدل على أن القرآن
نزل من عند الله -عز وجل- وكون هذا الدين بل كون جميع الأديان التي أنزلها الله
-عز وجل- موافقة تمامًا لمصالح العباد دليل أنها من عند الله -عز وجل-.

ولكن حصل على جميع الأديان تحريف وتبديل وتغيير من المخالفين لشرائعه:
(يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ) [المائدة: ١٣]،
لكن الدين الذي نزل على الأنبياء كله يشهد بوجود الله -عز وجل- وحكمته وعلمه.

الشيخ : محمد ابن عثيمين رحمه الله


:111:
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824621.png

ـآليآسمين
2014-05-20, 04:08 PM
نشهد إن لـآ إله إلـآ الله وحده لـآ شريكـ له
جزاكـ الله خيرا أخية
:111: