المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رضا الناس غاية لا تُدرَك، فلا يسلم أحد من اعتراض الناس على أي حالة كان !


ابو الزبير الموصلي
2014-05-25, 12:26 AM
رضا الناس غاية لا تُدرَك، فلا يسلم أحد من اعتراض الناس على أي حالة كان !
قال علي بن موسى العنسيُّ المغربي ( ت 673 هـ ) – متمِّم كتاب " المُغْرب في أخبار المغرب " - : أخذت مع والدي يوماً في اختلاف مذاهب الناس، وأنهم لا يسلمون لأحد في اختياره، فقال : متى أردت أن يسلم لك أحد في هذا التأليف - أعني المغرب - ولا تعترض أتعبت نفسك باطلاً وطلبت غايةً لا تدرك، وأنا أضرب لك مثلاً : يُحكى أن رجلاً مِن عُقلاء الناس كان له ولد، فقال له يوماً : يا أبي ما للناس ينتقدون عليك أشياء وأنت عاقل ؟ ولو سعيت في مجانبتها سلمت من نقدهم، فقال : يا بني إنك غر لم تجرب الأمور وإن رضى الناس غاية لا تدرك وأنا أوقفك على حقيقة ذلك، وكان عنده حمار فقال له : اركب هذا الحمار وأنا أتبعك ماشياً، فبينما هما كذلك إذ قال رجل : انظر ما أقل هذا الغلام بأدب ! يركب ويمشي أبوه ! وانظر ما أشد تخلف والده لكونه يتركه لهذا ! فقال له : انزلْ أَرْكَبُ أنا وامشِ أنت خلفي، فقال شخص آخر : انظر هذا الشخص ما أقله بشفقة ركب وترك ابنه يمشي ! فقال له : اركب معي، فقال شخص : أشقاهما الله تعالى ! انظر كيف ركبا على الحمار وكان في واحد منهما كفاية ! فقال له : انزل بنا . وقَدَّماه وليس عليه راكب، فقال شخص : لا خفف الله تعالى عنهما، انظر كيف تركا الحمار فارغاً وجعلا يمشيان خلفه ! فقال : يا بني، سمعت كلامهم، وعلمت أن أحداً لا يسلم من اعتراض الناس على أي حالة كان .
" نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب " للمقري

الحياة أمل
2014-05-25, 08:54 AM
فعلآ ! رضآ النآس غآية لآ تُدرك !
أثآبكم الباري للنقل الطيب ...~