المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماهي البدعة


الأمل
2014-05-28, 12:43 AM
http://im31.gulfup.com/pKeko.gif

مـاهـي البــدعـــة ؟

========================

البدعة شرعاً ضابطها: "التعبد لله بما لم يشرعه الله"

وإن شئت فقل: "التعبد لله تعالى بما ليس عليه النبي صلى الله عليه وسلم، ولا خلفاؤه الراشدون"،

فالتعريف الأول مأخوذ من قوله تعالى:

{أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله}(الشورى:21)،

والتعريف الثاني مأخوذ من قول النبي صلى الله عليه وسلم:

((عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي،

تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور))،

فكل من تعبد لله بشيء لم يشرعه الله، أو بشيء لم يكن عليه

النبي صلى الله عليه وسلم وخلفاؤه الراشدون فهو مبتدع،

سواء كان ذلك التعبد فيما يتعلق بأسماء الله وصفاته

أو فيما يتعلق بأحكامه وشرعه.

http://i23.servimg.com/u/f23/11/69/62/81/15761510.gif

أما الأمور العادية التي تتبع العادة والعُرف فهذه لا تسمى بدعة في الدين

وإن كانت تسمى بدعة في اللغة، ولكن ليست بدعة في الدين

وليست هي التي حذر منها رسول الله صلى الله عليه وسلم.

http://images.lakii.com/images/Feb10/saudi_mosmyat-beda3-0033.jpg

وليس في الدين بدعة حسنة أبداً، والسنة الحسنة هي التي توافق الشرع،

وهذه تشمل أن يبدأ الإنسان بالسنة أي يبدأ العمل بها، أو يبعثها بعد تركها،

أو يفعل شيئاً يسنه يكون وسيلة لأمر متعبد به فهذه ثلاثة أشياء:

الأول: إطلاق السنة على من ابتدأ العمل،

ويدل له سبب الحديث فإن النبي صلى الله عليه وسلم

حث على التصدق على القوم الذين قدموا عليه صلى الله عليه وسلم،

وهم في حاجة وفاقة، فحث على التصدق

فجاء رجل من الأنصار بِصُرَّةٍ من فضة قد أثقلت يده فوضعها في حجر

النبي عليه الصلاة والسلام، فقال النبي صلى الله عليه وسلم:

((من سنَّ في الإسلام سُنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها ))

فهذا الرجل سنَّ سنة ابتداءِ عملٍ لا ابتداء شرع.

:8::8::8::8::8:

الثاني: السنة التي تركت ثم فعلها الإنسان فأحياها

فهذا يقال عنه: سنها بمعنى أحياها وإن كان لم يشرعها من عنده.

:8::8::8::8::8:

الثالث: أن يفعل شيئاً وسيلة لأمر مشروع،

مثل بناء المدارس وطبع الكتب فهذا لا يُتعبد بذاته، ولكن لأنه وسيلة لغيره،

فكل هذا داخل في قول النبي صلى الله عليه وسلم:

"من سنَّ في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها"،

والله أعلم.

الشيخ محمد بن صالح العثيمين


http://im80.gulfup.com/x68k8P.gif

الأثري العراقي
2014-05-28, 12:54 AM
باركَ اللهُ فيكِ
موضوعٌ متميزٌ ، تَمَسُّ الحاجةُ إليهِ
تعرف الإمام ( الشاطبي ) ـ رحمه الله ـ للبدعة
حيث عرَّفها بقوله :
[ " طريقةٌ في الدِّينِ مُخترَعةٌ ، تُضاهي الشرعيةِ ، يُقصدُ بالسلوكِ عليها : المُبالغةِ في التَّعبدِ للهِ ـ سُبحانهُ ـ " ، وهذا على رأي مَن لا يُدخل العاداتِ في معنى البِدعةِ ؛ وإنما يخصها بالعباداتِ ، وأما على رأي مَن أدخل الأعمالَ العاديةَ في معنى البدعةِ فيقولُ : البدعةُ " طريقةٌ في الدِّينِ مُخترَعةٌ ، تُضاهي الشرعيةِ ، يُقصدُ بالسلوكِ عليها : ما يُقصَدُ بالطريقةِ الشرعيةِ " ] ( الإعتصام / 42 ) .
...........
وللمزيدِ من الإثراءِ ؛ أُحيلُ القاريءَ الكريمَ إلى كتابِ :
(( قواعدِ معرفةِ البدعِ ))
للشيخ :
( محمد بن سعيد الجيزاني )
فهو كتبابٌ ماتعٌ ـ جداً ـ
ولمن أرادَ تحميلهُ ؛ فليُحملهُ ـ غير مأمورٍ ـ مِن هذا الرابطِ المُباشرِ :

http://dl.dropbox.com/u/20908119/%D9...8%AF%D8%B9.rar (http://dl.dropbox.com/u/20908119/%D9%83%D8%AA%D8%A8%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D 8%AA%D8%AD%D8%B0%D9%8A%D8%B1%20%D9%85%D9%86%20%D8% A7%D9%84%D8%B5%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%A9/%D9%82%D9%88%D8%A7%D8%B9%D8%AF%20%D9%85%D8%B9%D8%B 1%D9%81%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AF%D8%B9.rar )

ومِن أراد تحميل شرح الكتاب ( صوتياً ) للشيخ : ( أحمد شمس الدين ) ؛ فمِن هذا الرابط :

https://archive.org/details/shamsdeen-bida

ومِن أراد تحميل شرح الكتاب ( مرئياً ) ، للشيخ ( الجيزاني ) ـ نفسه ـ ؛ فهذه أول محاضرة له ـ من أصل خمس محاضرات ـ
تدخل على ( اليوتيوب ) مِن خلال هذا المحاضرة ، ثم تتسلسل معه في باقي السلسلة :



...........
وجزاكم اللهُ خيراً
...........

ما ذكرتُهُ ـ آنفاً ـ هو تعليقٌ مني على موضوع الأخ الفهداوي
وأصل الموضوع هو هنا :
http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=16568

لحن الوفاء
2014-05-28, 03:36 AM
جزاكم الله خير

الـحـربـي24
2014-05-28, 05:44 AM
جزاااااااااااااااااااااااااااااااك الله خيراْ

الحياة أمل
2014-05-28, 08:08 AM
كفآنآ الله وإيآك شر البدع !
أحسنت أخية .. دُمت موفقة لكل خير ...~

العراقي
2014-05-30, 11:14 PM
جزاكم الله خيرا
احسنتم

وبارك الله في الاخ الاثري على الاضافة

http://im80.gulfup.com/x68k8P.gif

الأمل
2014-06-01, 01:26 AM
جزاكم الله خيرا إخوتي على طيب مروركم

ـآليآسمين
2014-06-01, 02:16 AM
جزى الله أختنا أمل خيرا
وجزى ا/ الأثري خيرا ع ـآلـإضافة
:111:

عبدالله الأحد
2015-03-11, 09:16 PM
جزاك الله خيرا



بسم الله الرحمن الرحيم


البدعة


تعريفها – أقسامها – أقوال علماء السلف في أصحابها

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ، ونستغفره ونتوب إليه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين ، وسلم تسليماً كثيراً .
أما بعد :
أولا: تعريف البدعة والأدلة على ذمها في الشرع:
أ‌- البدعة في اللغة: من بدع الشيء يبدعه بدعاً و ابتدعه أنشأه وبدأه، والبدع الشيء الذي يكون أولا، ومنه قوله تعالى: ( قل ما كنت بدعاً من الرسل)، [ الاحقاف: 9]، والبدع بالكسر الأمر الذي يكون أولا، وبدع أبدع الشيء اخترعه لا على مثال، ومنه قوله تعالى بديع السماوات والأرض)، [ البقرة: 117]، فمدار معنى البدعة في اللغة يدور حول الإحداث والأولية.
وأما في الاصطلاح: فقد وردت تعريفات عدة كان منها أن البدعة هي: الفِعلة المخالفة للسنة. سميت البدعة لأن قائلها ابتدعها من غير مقال إمام وهي الأمر المحدث الذي لم يكن عليه الصحابة والتابعون، ولم يكن مما اقتضاه الدليل الشرعي.
وقد عرفها الإمام الشاطبي -رحمه الله- بقوله :" فالبدعة إذن طريقة في الدين مخترعة تضاهي الشرعية يقصد بالسلوك عليها المبالغة في التعبد لله سبحانه" .أ.هـ [ الاعتصام للشاطبي :1/37 ] .
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- أيضا: " البدعة في الدين هي ما لم يشرعه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، وهو ما لم يأمر به أمر إيجاب ولا استحباب" .أ.هـ [ مجموعة الفتاوى :4/107، 108] .
وقال العلامة ابن عثيمين -رحمه الله- " البدعة: هي التعبد لله بما لم يشرع" .أ.هـ[ شرح العقيدة الواسطية، للشيخ ابن عثيمين –رحمه الله-].
ومما تقدم من أقوال العلماء في تعريف البدعة فانه يدل على الفعل المخالف للشرع الكريم.
ب‌- الأدلة على ذم البدع في الشرع الكريم:
لقد ذم الله سبحانه البدعة، وذم أهلها قائلا: ( أَمْ لَهُمْ شُرَكَاء شَرَعُوا لَهُم مِّنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَن بِهِ اللَّهُ).
وقال النبي -عليه الصلاة والسلام- من حديث أمنا عائشة –رضي الله عنها- كما في الصحيحين: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد )، وفي رواية لمسلم: ( من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد).

فالبدعة مذمومة، مذموم صاحبها، ولو نظرنا إلى الأدلة التي وردت في السنة المطهرة لرأينا حقيقة ذلك بوضوح، ولذلك يمكن أن يضاف من الأدلة على ما تقدم في كون البدعة مذمومة في الشرع، ما يأتي:

1- ما رواه جابر بن عبد الله – رضي الله عنهما- قال : كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا خطب احمرت عيناه، وعلا وصوته ، واشتد غضبه ، حتى كأنه منذر جيش يقول ((صبحكم ومساكم )) ، ويقول : ((بعثت أنا والساعة كهاتين ))، ويقرن بين أصبعيه السبابة والوسطى ، ويقول : (( أما بعد : فإن خير الحديث كتاب الله ،وخير الهدي هدي محمد، وشر الأمور محدثاتها ، وكل بدعة ضلالة )) ، ثم يقول : (( أنا أولى بكل مؤمن من نفسه ، من ترك مالاً فلأهله، ومن ترك ديناً أو ضياعاً فإلي وعلي)) .
2- ما رواه ابن مسعود – رضي الله عنه – مرفوعاً وموقوفاً أنه كان يقول : (( إنما هما اثنتان الكلام والهدي ،فأحسن الكلام كلام الله ، وأحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم ألا وإياكم ومحدثات الأمور ، فإن شر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلاله )).
3- ما رواه العرباض بن سارية - رض الله عنه - قال : صلى بنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ذات يوم ، ثم أقبل علينا فوعظنا موعظة بليغة ذرفت منها العيون ، ووجلت منها القلوب ، فقال قائل: يا رسول الله ! كأن هذه موعظة مودع فماذا تعهد إلينا ؟ فقال : (( أوصيكم بتقوى الله والسمع والطاعة ، وإن عبداً حبشياً ، فإنه من يعش منكم فسير اختلافاً كثيراً فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين ، تمسكوا بها ، وعضُّو عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات الأمور ، فإن كل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة )).
4- ما ورد عن ابن العباس – رضي الله عنهما – أنه قال : ((ما أتى على الناس عام ، إلا أحدثوا فيه بدعة ، وأماتوا فيه سنَّة، حتى تحيا البدع وتموت السنن )) . [ مجمع الزوائد (1/188) ، باب في البدع والأهواء . ورواه ابن وضَّاح في كتاب البدع، ص39] .
2. وورد عن ابن مسعود – رضي الله عنه – أنه قال : (( اتبعوا ولا تبتدعوا فقد كُفيتم )). [ مجمع الزوائد (1/181)، باب الاقتداء بالسلف].
فما تقدم من الأحاديث والآثار ، تدلُّ على أنَّ البدعة لم ترد في الشرع إلا مذمومة، فلذلك على المسلمين اجتنابها، لأنها تشريع جديد لا صلة لها بالدين، وعلى هذا فعلى المسلم أجتنابها وتحذير الناس من دعاتها.
</b></i>


ثانيا: أقسام البدع:

البدع قسمان :
الأول: بدع مكفرة.
والثاني: بدع غير مكفرة.
قال الشيخ بن عثيمين - رحمه الله- " إذا كانت البدعة مكفره وجب هجر صاحبها،
وإن كانت غير مكفره فلا يهجر، إلا إذا كان في هجره مصلحة لان الأصل بالمؤمن تحريم هجره، لقول النبي-عليه الصلاة والسلام-: (لا يحل لرجل مؤمن أن يهجر أخاه فوق ثلاث ).

ومن الأمثلة على البدع المكفرة: عبادة غير الله.
ومن الأمثلة على البدع غير المكفرة: الاحتفال بالمولد النبوي، إلا إذاكان يدعى في ذلك الاحتفال إلى جعل النبي ندا لله، فحين إذ تنتقل هذه البدعة من البدعة الغير مكفرة إلى البدعة المكفرة .

وعلى هذا فان البدع شر ليس فيها من خير، وذلك أن الدين كمل، كما قال تعالى: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً). فالله تعالى أكمل لنا الدين فلا حاجة لنا بشرع جديد لا بالاحتفال بمولد للنبي -عليه السلام-، ولا بذكرى لغزوة بدر أو الهجرة النبوية ولا غيرها، ولو كانت خيرا لما ترك الاحتفال بذلك من هم أحرص منا على الخير،وأعلم منا به وهم أصحاب رسول الله الذين شاهدوا التنزيل، وكانوا في جوه، وكانوا أسرع الناس بالخيرات -رضي الله عنهم-.

ثالثا: أقوال علماء السلف في أصحاب البدع:

قال الفضيل بن عياض –رحمه الله- : ( من جالس صاحب بدعه لم يعط الحكمة).

وقال أيضا : ( لا تجلس مع صاحب بدعه فإني أخاف أن تتنزل عليك اللعنة) .

وقال أيضا: ( إذا علم الله عز وجل من رجل أنه مبغض لصاحب بدعة غفر له وإن قل عمله، ولا يكن صاحب سنة يمالئ صاحب بدعة إلا نفاقا ، ومن أعرض عن صاحب بدعة ملأ الله قلبه إيمانا(.

وقال سفيان الثوري –رحمه الله-: ( من أصغى بأذنه إلى صاحب بدعة خرج من عصمة الله، ووكل إليها - أي إلى البدعة-).

فهؤلاء بعض علماء السلف ينهون عن البدعة وعن مجالسة أصحابها، لما في ذلك من خطر البدعة وصاحبها على الدين، كما يدل الكلام السابق من هؤلاء العلماء على عظم إنكار البدع عند علماء السلف،لأنهم علموا ما في البدع من طمس للدين، وذهاب للشرع، والآتيان بدين وشرع لا يعرفه أهل الإسلام.

والله أعلم
منقول

</b></i>





سماحة الإمام الوالد عبد العزيز بن عبد الله بن باز :


التقريب بين " الرافضة " وبين أهل السنة غير ممكن ؛


لأن العقيدة مختلفة ، فعقيدة أهل السنة والجماعة : توحيد الله وإخلاص العبادة لله - سبحانه وتعالى - ، وأنه لا يدعى معه أحد لا ملك مقرب ولا نبي مرسل ، وأن الله - سبحانه وتعالى - هو الذي يعلم الغيب ، ومن عقيدة أهل السنة : محبة الصحابة - رضي الله عنهم جميعًا - والترضي عنهم ، والإيمان بأنهم أفضل خلق الله بعد الأنبياء ، وأن أفضلهم : أبو بكر الصديق ، ثم عمر ، ثم عثمان ، ثم علي - رضي الله عن الجميع - ، و " الرافضة " خلاف ذلك فلا يمكن الجمع بينهما ، كما أنه لا يمكن الجمع بين اليهود والنصارى والوثنيين وأهل السنة ، فكذلك لا يمكن التقريب بين " الرافضة " وبين أهل السنة لاختلاف العقيدة التي أوضحناها

معرفة علماء السنة واتباعهم ومعرفة علماء البدعة والتحذير منهم

محمد بن عبد الوهاب العقيل
- حفظه الباري -

منقول

</b></i>