المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صبراً عراق الرافدين


نعمان الحسني
2014-05-31, 03:03 PM
صبرا عراق الرافدين..

ليلُ القطيعةِ والخلافِ يُعَسْعِسُ* * * فمتى نشاهدُ صُبْحَه يتنفَّسُ؟
ومتى نشاهدُ وقفةً مشهودةً* * * يَهوي بها متآمِرٌ ومدلِّسُ؟
هذا العراقُ يئنُّ من مأساتِه* * * عيناهُ في وجه الأَسى تتفرَّسُ
يبكي، لأنَّ خلافَكم أَوْدَى به* * * ولأنَّ أفواهَ الحقائقِ تُخْرَسُ
ولأنَّ شيطانَ التآمُرِ لم يَزَلْ* * * يُغري القلوبَ بحقدِها ويُوَسْوِسُ
وَيْحَ العراقِ فقد تناثَر عِقْدُه* * * ورمى كر...امتَه العدوُّ الأَشرسُ
قَتْلٌ جماعيٌّ يمزِّقُ شَمْلَه* * * وكتابُ وحدتِه العظيمةِ يُطْمَسُ
والرَّاكضون إلى العدوِّ، عقولُهم* * * بقطار أوهام المصالحِ تُدْعَسُ
يا مَنْ سَلَلْتُم في العراقِ سيوفَكُم* * * بغيًّا، ويا مَنْ للعدا يتجسَّسُ
يا من لهم في كلِّ حادثةٍ يَدٌ* * * سوداءُ، تُوْضَعُ في الدِّماءِ وتُغْمَسُ
طِرْتُم على مَتْنِ الخلافِ وإِنَّه* * * طَيَرانُ مَنْ أَوهامُه تتكدَّسُ
وأَثرتُم الحقدَ الدَّفينَ وإنَّما* * * بالحِقْدِ، أَعلامُ الصُّمودِ تُنكَّسُ
وغرستُم الأحقادَ شَوْكاً مُؤْذيًّا* * * فمتى أَزاهيرُ المودَّةِ تُغْرَسُ؟!
ما بالُ أثوابُ الأَمانةِ مُزِّقَتْ* * * فيكم وأَثوابُ الخيانةِ تُلْبَسُ
عجباً لحقدٍ طائفيٍّ نارُه* * * تغلي، ومُوْقِدُ نارِهِ يَتَغَطْرَسُ
يَقْتَاتُ لَحْمَ أخيه في جُنحِ الدُّجَى* * * فأخوه من غدَرائِه يَتَوجَّسُ
يمشي برجلِ عدوِّنا متعامياً* * * وبحقدِهِ في أرضنا يَتَدَسَسُ
يهذي بباطِلِهِ لكلِّ إذاعةٍ* * * لكنَّهُ عِنْد الحقيقةِ أَخْرَسُ
متحمِّسٌ لعدوِّنا في أرْضِنَا* * * يا ليتَهُ لبلادِهِ يَتحمَّسُ
يا تاجرَ الأَوهامِ في سوقِ الهوى* * * مهلاً فأنتَ - وإنْ رَبِحتَ - المُفْلِسُ
صبراً عراقَ الرَّافدينِ، فلم يَزَلْ* * * في ليلِكَ الدَّاجي جَوارٍ كُنَّسُ
إني لأسمعُ فيك صوتَ مُروءَةٍ* * * يدعو، ومَوْجُ ندائِهِ لا يُحْبَسُ:
يا مَوْجَةَ (ابن العلقميِّ) تخلَّفي* * * عنَّا، فوجهُكِ بالتآمُرِ يَعْبِسُ
يا وَعَي أمَّتِنا تأمَّلْ كُلَّما* * * يجري، فَظَهْرُ المُسْتبدِّ مُقوَّسُ
والحيَّةُ الرَّقْطاءُ يَقْطُرُ نابُها* * * بسمومِهَا، والجِلْدُ منها أَمْلَسُ
يتفنَّنُ الشيطانُ في نَزَغَاتِهِ* * * وإذا استفدنا بالمُهيمنِ يَخْنَسُ
أعِراقَنا صبراً فليلُكَ رَاحلٌ * * * سيذودُه عَنْكَ النَّهارُ المُشْمِسُ
لا يَاْسَ من عونِ الإلهِ، فإنَّ مَنْ* * * جعلَ المُهيمنَ قَصْدَه لا يَيْأَسُ

عبدالرحمن بن صالح العشماوي

ياسمين الجزائر
2014-05-31, 05:27 PM
لا يَاْسَ من عونِ الإلهِ، فإنَّ مَنْ* * * جعلَ المُهيمنَ قَصْدَه لا يَيْأَسُ

لا نيأس من أن نرى يوما عراقنا حرا آمنا مجيدا تعلو فيه راية التوحيد و

النصر

بارك الله في القائل و الناقل

الحياة أمل
2014-05-31, 06:17 PM
فرج الله قريب
جزآكم الرحمن خيرآ على هذآ الطرح ...~