المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماذا كان مصير ست النساء بنت طولون بعدما كانت في عز ورفاهية ؟!!


ابو الزبير الموصلي
2014-06-03, 10:54 PM
ماذا كان مصير ست النساء بنت طولون بعدما كانت في عز ورفاهية ؟!!
ترجم لها علي بن أنجب ابن الساعي ( ت 674 هـ ) في " نساء الخلفاء " ( ص 127 – 128 / ط . المعارف - مصر ) فقال : ست النساء، بنت طولون التركي، كانت ذات أموال عظيمة، ونِعمة ظاهرة، وعَطاء وافر . ( ثم ساق بسنده إلى ) عليّ بن عبد الجبّار الصوفي قال : زَوَّجَتْ ستُّ النساءِ بنت طولون لُعْبةً من لعبها، فأنفقت فِي وليمتها مئة ألف دينار، فلم تلبثِ الكثيرَ من دَهْرها حتّى رأيتُها فِي سوق بغداد تتعرض للسؤال، فرآها بعض الأغنياء فعرفها، فقال لَهَا: أين مَا كنتِ فِيهِ من النعيم؟ قالت: كنّا نرصُدُ نوائبَ الدَّهرِ فجاءَتنا وترَكتْ الديار بلاقع، قال: فما تشتهين، قالت: مِلْءَ بطني طعاماً! فقال لَهَا: هَذَا وكيلي انصرفي إلى المنزل، وأمَرَ لَهَا بعشرة آلاف درهم، فقالت: يَا أخي، عَلَيْكَ بمالك، بارك الله لَكَ فِيهِ، أما إنّه قَدْ كَانَ عندنا أكثر من ذَلِكَ فلم يَبْقَ، وأكَلَتْ شيئاً، وولَّت وهي تقول ( من الوافر ) :
دَعِ الدنيا لِعاشِقِها ... سيُصبحُ مِن ذَبائِحِها
أرى الدنيا وإن مُدِحَتْ ... تنُصُّ عَلَى فضائحها
فلا تَغْرُرْك رائحةٌ ... تُصيبك من روائحها
فإنّ سُرورَها سُمٌّ ... وَحَتْفُك فِي منائحها
وَمُطرِبُها بمِعْزَفِهِ ... يؤوبُ إلى نوائِحِها

الحياة أمل
2014-06-09, 01:32 AM
اللهم لآ تجعل الدنيآ أكبر همنآ ولا مبلغ علمنآ ولآ إلى النآر مصيرنآ !
بوركتم على النقل الهآدف ...~