المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الدفاع : سنصحح المسار وماحدث ليس نهاية المطاف


مشروع عراق الفاروق
2014-06-13, 12:36 PM
http://almadapress.com/MediaStorage/GalleryImages/14377.jpg?width=400&height=300&crop=auto&watermark=wmada1,wmada2

المدى برس / بغداد

اعلنت وزارة الدفاع، اليوم الاربعاء، عن احالة "الضباط والمراتب المتسربين والمتخاذلين" الى المحاكم العسكرية، لافتة الى انها "ستصدر احكاما غيابية بحق الضباط والمراتب الذين لم يلتحقوا الى وحداتهم، وفيما اشادت بـ"القواطع التي صمدت"، اكدت انها سـ"تصحح المسار وتتجاوز الأخطاء".
وقال بيان لوزارة الدفاع، تلقت (المدى برس) نسخة منه أن "بالوقت الذي نشيد به بشجاعة وصمود قواتنا المسلحة في القواطع المجاورة كافة لمدينة الموصل والقواطع الأخرى التي صمدت وتقاتل وتطارد تنظيمات داعش والقاعدة والمتعاونين معها فإن "لدينا الثقة العالية على تصحيح المسار وتجاوز الأخطاء التي حدثت وستقوم قواتنا بتنفيذ عمليات مدبرة على المواقع كافة التي دنستها التنظيمات الإرهابية".
وأضاف البيان "تقرر إحالة الضباط والمراتب المتسربين والمتخاذلين الى المحاكم العسكرية لاتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم وستصدر احكام غيابية بحق الضباط والمراتب الذين لم يلتحقوا الى وحداتهم".
وبينت الوزارة ان "ماحدث من تداع في أداء الوحدات العسكرية في الموصل ليس نهاية المطاف وقد أحُتلت الكثير من المواقع والمدن سابقا في العراق او في بلدان أخرى ووقعت بيد العصابات الإرهابية وقد تم تحريرها واستعادتها من قبل القوات الأمنية والمواطنين الشرفاء المدافعين عن العراق وأهله وان العبرة بالخواتيم".
وافاد شهود عيان، قبل قليل، بأن تكريت اصبحت تحت سيطرة المسلحين، إضافة الى قضاء الدور.
كما أفاد مصدر في شرطة كركوك،(250 كم شمال العاصمة بغداد)، عصر اليوم، بأن مسلحين من تنظيم داعش، سيطروا على الأبنية الحكومية والأمنية في قضاء الحويجة ونواحي الزاب والرياض والعباسي والرشاد غربي المحافظة، من دون مقاومة القوات الأمنية التي انسحبت منها.
وذكرت مصادر أمنية، أن المسلحين توجهوا إلى جنوب الموصل باتجاه بيجي والصينية التابعتين لصلاح الدين،(170 كم شمال العاصمة بغداد)، بعد سيطرة (داعش) على عدد من القرى بناحية الساحل الأيسر في قضاء الشرقاط شمال بيجي.
وبينت تلك المصادر، أن مسلحي تنظيم داعش بسطوا سيطرتهم بالكامل على قرى قنيطرة، والخميسات، والشيخ حمد، كنعوص، المشهد والسليمان في الساحل الأيسر شرقي قضاء الشرقاط شمال تكريت. ويتجولون في المناطق التي سيطروا عليها حاملين رايات ما يسمى بـ"الدولة الإسلامية في العراق والشام" ويدعون الأهالي للانضمام إليهم.
وكان تنظيم داعش قد فرض سيطرته على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، (405 كم شمال العاصمة بغداد)، يوم امس الثلاثاء، واستولى على المقار الأمنية فيها ومطارها، وأطلق سراح المئات من المعتقلين، ما أدى إلى نزوج الآلاف من عوائل المدينة إلى المناطق المجاورة وإقليم كردستان.