المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تعليق بن حبان على اثر ابن المبارك


سلفي عراقي
2014-07-01, 11:47 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
و الصلاة و السلام على رسول الله و على صحبه أجمعين و من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد
رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ
==============
جاء في مقدمة مسلم:
قال ابْنَ المُبَارَكِ: لو خيرْتُ بَيْنَ أَنْ أَدْخُلَ الجَنَّةً وَبَيْنَ أنْ أَلقَى عَبْدَ اللهِ بْنَ مُحَرر ، لاخترت أَنْ أَلقَاهُ ثُمَ أَدْخُلَ الجَنَّةَ ، فَلمَّا رَأيْتُهُ ، كَانَتْ بَعْرَة أَحَبَّ إِلىَّ مِنهُ.

و قال عنه ابن حبان كان من خيار عباد الله إلا أنه كان يكذب ولا يعلم ويقلب الاسانيد ولا يفهم
--------------------------------------------------------------
قد يغتر بصلاح شخص او بخطبه أو شهرته حتى يصبح معظما في النفوس,و هو قليل البضاعة في العلم , فلو جئت لتبين خطئه قيل لك كيف تتكلم في فلان و قد مات ساجدا ؟ او مات مظلوما؟ أو مات سجينا؟
و حسن الخاتمة لا يلزم منه العلم , فكم من عامي حسنت خاتمته و كم ممن عرف بالعلم ساءت خاتمته
قال ابن مَعِيْنٍ
إِنَّا لَنَطْعَنُ عَلَى أَقوَامٍ لَعَلَّهُمْ قَدْ حَطُّوا رِحَالَهُمْ فِي الجَنَّةِ مِنْ أَكْثَرَ مِنْ مائَتَيْ سَنَةٍ.

فلا ينبغي أن يترك الشرع لقول معظم في النفس فان الشرع أعظم و أحب إلينا من الأشخاص

و سأل رجل أحمد بن حنبل فقال: أكتب كتب الرأي قال: لا تفعل عليك بالآثار والحديث فقال: له السائل إن عبد الله بن المبارك قد كتبها
فقال: له أحمد ابن المبارك لم ينزل من السماء إنما أمرنا أن نأخذ العلم من فوق.( طبقات الحنابلة)

لكن يجب أن تكون النية في تبيين الخطئ ليحذره الناس و نصيحة المسلمين , لا الطعن في الشخص و غيبته , و هذا له ضوابط حددها اهل العلم

بنت الحواء
2014-07-01, 02:22 PM
جزاكم الله خيرا

الحياة أمل
2014-07-05, 02:46 PM
أحسنتم .. أحسن الله إليكم
وفقكم الرحمن لكل خير ...~