المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شرح حديث ( لكل داء دواء )


الحياة أمل
2014-07-08, 03:12 AM
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824722.png

عن جابر، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:
((لكل داءٍ دواءٌ، فإذا أُصِيبَ دواءُ الداء، بَرَأَ بإذن الله عزَّ وجل)).

المعنى الإجمالي:
اشتمل الحديث على جملتين: اسميَّة أفادت العموم، وفعليَّة شرطية مُرتَّبة عليها.

بيَّن النبيُّ صلى الله عليه وسلم في الجُمْلة الأولى أنه ما مِن مَرَض في هذا الوجود - رُوحيًّا كان أو بدنيًّا - إلا وله دواء يُعالَج به، علِمه مَن علِمه، وجَهِله مَن جَهِله، وبيَّن في الجملة الأخرى التي رتَّبها على سابقتها أنه إذا وافَق الدواء الداء، وأذن الله تعالى بالشفاء، عوفي المريض من مرضه، وسلِم من دائه، فهذان شرطان للبُرْء لا بد منهما:
إصابة الداء وموافقته للدواء، بأن يكون مناسبًا له في كميَّته وكيفيَّته وزمان تَعاطيه ومكانه، وتلقِّيه بالقَبُول، ولا سيما الدواء الرباني والطب النبوي.

وإذن الله تعالى ومشيئته، فما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن ﴿ وَمَا تَشَاؤُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ ﴾ [الإنسان: 30].

وفي معنى هذا الحديث قوله صلى الله عليه وسلم: ((ما أنزل الله داء، إلا أنزل له شفاءً))؛ رواه البخاري عن أبي هريرة؛ أي: ما أصاب الله عبدًا بداء إلا جعل له دواءً يُبرئه، بيَّنه الله تعالى في كتبه، أو على لسان أنبيائه ورسله، أو هدى إليه مَن شاء من عباده بإلهام صادِقٍ أو تجرِبة موفَّقة.

بعض ما يؤخذ من الحديث:
1- دلَّ الحديثُ بإفادته العموم على أن الله تعالى خلَق أدوية لجميع الأمراض، حتى الناشئة عن السموم القاتلة، والمستعصية على الأطباء المهَرَة، ولكنه سبحانه طوى عِلمَها عنهم فلم يجعل لهم إليها سبيلاً؛ تحقيقًا لقوله - جل شأنه -: ﴿ وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ ﴾ [الأنعام: 18]، وقوله سبحانه: ﴿ وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلاً ﴾ [الإسراء: 85].

2- كما دلَّ الحديث على أن التداوي من الأسباب المادية للشفاء، فلا تأثير له إلا بإذنه وإرادته عزَّ سلطانه، فكما لا يَلزَم من وجود الداء العلمُ بالدواء، لا يلزم من وجود الدواء تحقيق الشفاء، بل ربما أحدث الدواء داءً آخر، وربما تَحقَّق البرء من غير دواء، كما شُوهِد في كثير من الأحيان.

3- وفي الحديث مشروعيَّة التداوي؛ بل استحبابه، وأنه لا يُنافي التوكُّل، بل هو من جملته؛ إذ لا تتم حقيقة التوحيد إلا بالأخذ في الأسباب التي نصبها الله تعالى مقتضيات لمسبَّباتها قدَرًا وشرعًا، فتعطيلها يَقدَح في التوكل نفسه، فإن الصادق في توكُّله يَمتثِل ما أمر به من الأخذ في الأسباب، مُعتمِدًا على العزيز الوهَّاب، وربما وجب التداوي شرعًا إذا كان في ترْكه تعطيلُ أمر واجب من واجبات المعاش أو المعاد، لا جَرَم أن المرض الشديد يحول بين المريض وخير كثير، وقد جاء الأمر بالتداوي صريحًا في قوله صلى الله عليه وسلم: ((تَدَاوَوْا عبادَ الله، فإن الله - عز وجل - لم يُنزِل داءً إلا أنزل معه شفاءً، إلا الموت والهَرَم))؛ رواه الإمام أحمد وغيره عن أسامةَ بن شَريك.

4- والحديث يُشير إشارةً لطيفة إلى لطفه سبحانه بعباده ورحمته بهم، إذ ابتلاهم بالأدواء وأعانهم عليها بالأدوية، كما ابتلاهم بالذنوب وأعانهم عليها بالتوبة والحسنات الماحية.

5- وبهذا الإيضاح يردُّ الحديثَ على غُلاةِ الصوفية الذين يُنكِرون التداوي، ويقولون: إن المرض بقضاء الله وقَدَره! غافلين أو متغافلين عن أن التداوي كذلك بقضاء الله وقدَره، بل كل ما يقع في الكون بقضاء الله وقدره، ومن ذلك أقرب الأشياء إلينا الجوع والعطش، وقد أُمِرنا بدفعهما بالأكل والشرب، كما أُمِرنا بدفع المضارِّ، وقتال الكفار، وجهاد النفس والهوى، ونُهينا عن الإلقاء بأيدينا إلى التهلكة، مع أن الأجل لا يتغيَّر، والمقادير لا يتقدَّم شيء منها ولا يتأخَّر.


الشيخ طه محمد الساكت

:111:
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824621.png

سالم سعيد
2014-07-08, 03:51 AM
شكرا لك للموضوع الرائع
الحبة السوداءعلاج لكل داء الا السام
صدق رسول الله