المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هنا تشير البوصلة / الجيش الإسلامي وحكم السنة


مشروع عراق الفاروق
2014-07-08, 07:23 PM
( إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ ٱللَّهُ عَنِ ٱلَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي ٱلدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُواْ عَلَىٰ إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلظَّالِمُونَ) الممتحنة الآية 9
http://3.bp.blogspot.com/-f4r3jzZCi7k/U7F7UcmO-8I/AAAAAAAAAMY/VJridyPU89I/s1600/1898197_282536065228892_1391595838_n.jpg


http://safeshare.tv/w/XSWjrUvyXe

من أعجب العجب أن هناك من لم يفهم أهل السنة ممن أصبحوا طائفيين طائفية صالحة وليس مقيتة ، وبمعنى أن المواجهة تتطلب مثيلاتها حتى يستقيم الحال بالقوة ذاتها لكن بدافع عقائدي سليم ومنهج إصلاح اجتماعي قويم . العجيب أن ما لا يريد أن يفهمه المقابل أن أهل السنة لا ترفض حكم الشيعة لأنها اغتصبت الحكم بالغزو ، أو أنها احتكرت المناصب أو أن السنة تنظر بعنصرية كالقومية الكردية لمجرد الاختلاف في النوع . إن أصل خلافنا ورفضنا هو اختلاف العقيدة الدينية والتي تتجلى بلا إسلامية التشيع الأثني عشري على الأقل ، فمن أهم صفات التشيع هو الشرك بالله مع الأئمة المعصومين عندهم، عدا عقيدة تكفير المخالف وقتله واستباحة ماله مع الكثير مما لا يسع المجال أو المناسبة لشرحه ، وهذا ما يشكل استحالة التعايش فيما بيننا ولا يمكن أن نقول عفا الله عما سلف لأن المسألة عقيدة ووجود وليس سياسة وعهود .

ركزت القنوات الفضائية وخاصة في الآونة الأخيرة على المقابلات والحوارات بين أطراف الخلاف السني الشيعي ، أو بين أطراف العملية السياسية التي لم تخل من ضراورة وتقاذف كلام وقناني وغيرها ، وما يهمنا أكثر هو الحوارات والمقابلات لمحللين سياسيين مع آخرين من أهل السنة عراقيي الجنسية ، والتي تمثل الأهم في المرحلة الراهنة الحرجة الأكثر حساسية من كل ما مضى من أزمات خانقة . من هذه الحوارات هو ما أجرته قناة الحوار مع المحلل السياسي ( د. موسى الحسيني) حول تراجع جيش المالكي للعاصمة ، وكان الطرف الآخر هو المجاهد القائد في الجيش الإسلامي الأستاذ ( أحمد الجبوري ) ، والرابط أعلاه للمقابلة . بصورة مختصرة مما قاله القائد المجاهد أحمد الجبوري :
هذه ثورة الشعب السني ونختلف مع حزب البعث في توصيف الحالة العراقية ، في العراق النسيج الاجتماعي في العراق خُرب ولا يمكن القفز على هذه الحقيقة بعد 10 سنوات نعطي صبغة وطنية نساوي فيها صبغة الظالم والمظلوم . أن الهيئة الحاكمة التي أفرزتها العملية السياسية التي قدمت فيها الشيعة على السنة أنهت مفهوم المواطنة، قانون المواطنة أنتهى . وقال نحن لسنا في الستينات والسبعينات تتكلم بالقومية نريد بناء دولة مدنية وفق عقد اجتماعي جديد ، لا نريد عسكرة المجتمع .
ومن أهم ما قاله :أما أن نزايد ونقول أن الشيعة ثوار وأن الشيعة يقاتلوا الحكم فهذا لا يصح ، أن الشيعة كلهم عن بكرة أبيهم تطوعوا في الجيش الرديف المليشياوي الذي أفتت به المرجعية .كما أكد القائد : ( لا نريد جندي شيعي يدخل في مناطقنا ) .وأضاف أن الشيعة لديها أحزاب ومؤسسات تمثلهم بعكس السنة . ومما أكد عليه القائد حفظه الله وسدد رميه هو أن تنظيم دولة العراق والشام لا يتعدون على الأكثر 25 بالمائة، وأن كل الفصائل موجودة في ساحات القتال بحمد الله .

أما الدكتور موسى الحسيني بعد أن بقي صامت وبعد أن أنتهى حديث القائد اعترض بنقاط عديدة وقال أن بوده لو ناقش ! لنرى مناقشته واعتراضاته مما يدل على أن كلامه هو بحد ذاته المتناقض :
1ــ إقليم سني مشروع تقسيم يخدم إسرائيل وأمريكا جاءت لتحقيق مشروع شارون أي التقسيم ، وأن أمريكا من مصلحتها استمرار النزاع .إذن الجيش الإسلامي يخدم المالكي أكثر من الثورة !!!
2ــ الأقليم السني لا يخدم السنة لأن الأقاليم تكون ضعيفة ستتناحر مثل السودان
3ــ لا أحد يمنع المواطن الشيعي من أن يخدم في الشمال أو يزور أهله !
4ــ الحكومة ليست شيعية ، تحاول أن تأخذ من التشيع غطاء لتمزيق العراق!!!

بهذه النقاط التي هي بحد ذاتها متناقضة مع الواقع أراد أن يناقش القائد أحمد الجبوري في منهجية ورؤى الجيش الإسلامي الذي هو رؤية كل سني واع للمشكلة والحل، فما طرحه اليوتيوب من وجهتي النظر المتناقضتين والمتوحدتين في هدف واحد هو الخلاص من الحكومة الحالية والدستور، هو نموذج لمشكلة خطيرة يعاني منها الشارع السني في العراق . فمن حيث أطروحات وتشخيص المشكلة من قبل قائد الجيش الإسلامي فلا غبار عليه ولا هناك ما يناقض الواقع في وصفه والمستقبل المأمول ، بينما ما نسمعه من الطرف المقابل الذي يمثل الفكر الوطني المتمثل بأعضاء حزب البعث وغيرهم ممن لم ينتموا، فهو الذي لا يمت للواقع بصلة ومتناقض مع كل الأحداث منذ 11 عاماً . إن ما يفترض استخلاصه من عدم جدوى الثبات على حلول قديمة لم تخدم فلسطين ذاتها حول حل الاعتراف بدولتين كحل جذري قد تم رفضها من قبل هيئة الأمم المتحدة، وعلى رأسها أميركا التي تعتبر الناطقة والممثلة لإسرائيل، لأنها تعلم علم اليقين أن أي امتلاك لسلطة حقيقية تشريعية وإدارية مستقلة ولو جزئياً لفلسطين المحتلة كدولة عربية مستحدثة بعد الغزو ستكون عامل قوة وبشكل أساس للقوات المسلحة منها عدا ما تشكله من قوة استقطاب للعرب بشكل خاص بما ينمي الأقتصاد والتعاون في باقي المجالات والذي في النهاية يحجم إسرائيل إلى أصغر نطاق في دائرة محاصرة تهدد كيانه . وما لا يقبل لفلسطين المحتلة لا يقبل لغيرها كدولة سنة العراق بعد الغزو . إن ما طرحه المحلل السياسي هو النقيض لما تأمله أمريكا من منع أي محاولات مسك زمام الأمور من قبل أهل السنة الذين هم أهل السياسة والحكم والقتال ، وإلا لمنحوا محافظة ديالى حق تشكيل الأقليم عام 2011 وهي أول من أعلنته بعد البصرة التي تم إسكاتها خوفاً من فتح الباب وتنبيه أهل السنة لهذا الخطر على الهيمنة بعيداً المتمثلة باللوبي الشيعي الموافق في المصالح للوبي اليهودي .
إن ما لا يحاول أن يتصفحه هؤلاء القابعين في الخارج والماضي هو التاريخ الذي عانته محافظات أهل السنة والمناطق السنية في الجنوب وخاصة قضاء الزبير التي تحولت من 70% سنية إلى 30 % وجاري حملات الإبادة ما لم يسارع السنة إلى تكوين دولتهم وأقليمهم الكبير .
إن ما يتجنبه هؤلاء هو الخوض في الاحصائيات حول عدد المعتقلين من المكون السني وعدد حملات التهجير في المحافظات التي لم يعاني منها غير المكون السني وأن ما عانت منه ديالى بالأخص بعد إعلانها الأقليم هو فتح المجال لمليشيات حكومية للاستيلاء على بناية المحافظة وبداية حملة جديدة من قتل وتهجير واسع غضت أمريكا عنه النظر ، ولو كان الأقليم غاية غاياتها لقدم وزير خارجيتها آنذاك ( هيلاري كلينتون) بالضغط على الحكومة ، بل لنفذته بعد مجازر عام 2006 .
أما عن التناحر والنزاع كما حصل في السودان فهو ليس بسبب طائفي بل سياسي حول منطقة نفطية يمكن أن تحل سياسياً بعكس النزاع والحرب الأهلية التي لن يحزر أحد بدايتها ولا نهايتها / كما أن النزاع المسلح قد حصل بين الشيعة أنفسهم بصولة الفرسان وبين مليشياتهم مؤخراً ، فلا يوجد حصر لسببية اختلاف الطائفة ، وعليه فالمنطق يأبى إلا أن يصفهم بغير المنطقيين .

نقول للأعضاء حزب البعث ومن يشاركهم رؤاهم أن من يخدم المالكي وإيران هو من يعارض الحكم السني الحصري ومن يعارض تشكيل الأقاليم والدولة السنية ، وسيكون المستقبل إن تم السير في مخالفة الحق والمصلحة هو :
نزاع بين الجبهات السنية على مشاركة الشيعة والعودة لنقطة الصفر والتي ستفرض واقع الأقليم أوالتقسيم مرة أخرى .
نزاع بين الجبهات بسبب تعدد الأحزاب في الدستور الجديد وهو العلة الكبرى لكل المصائب .
نزاع سياسي متجدد بين الأحزاب السنية والشيعية على المقاعد والمحاصصة بحجة التعداد السكاني والأغلبية ، وسيكون التزوير المقيم الدائم بتدخل إيراني .
نزاع على إدارة الحقول النفطية في الجنوب والوسط بين السنة والشيعة .
نزاع بسبب اختلاف القضاء السني والجعفري الذي سيعود على السطح بتشييع القضاء لتحقيق دولة المهدي وعائدية المراقد والوقفين .
نزاع بسبب محاولات التمدد الديمغرافي الشيعي مستغلة الأخوة السنية المغفلة .
نزاع بسبب النزعة الشيعية الكارهة للعرب مقابل الميل لإيران القبلة الروحانية مما سيشكل أزمات أقليمية أهل السنة في غنى عنها لحصرهم في دائرة تحتم الاصفاف المخالف بين صفوفهم بدواعي سياسية .
ناهيك عن نزاعات بسبب التمثيل الدبلوماسي في السفارات التي تعتبر مفصل هام لتصدير التشيع إلى الخارج .
نزاع طائفي بسبب استمرار تشكيل المليشيات بمسميات جديدة وبدعم المرجعية في كل أزمة أعلاها وغيرها .

أخيراً نقول للحكومة الجديدة أن تعي ضرورة مقاطعة إيران كلياً وغلق الحدود بسبب عداءها المستفحل الأكثر ضراوة من إسرائيل على العراق ــ والذي بغرابة لم نقرأه في أي بيان من مئات نُشرت ــ وبعكسه سيكون تقييمنا على هذه الحكومة بأنها قاصرة الرؤية والبصيرة وفاشلة على المدى الحاضر والمستقبل ، والله المستعان .
من لا يفهم ما قلناه وما كتبه آلاف من أهل السنة بشأن حقيقة القضية في العراق فليخبرنا بأي لغة نترجمها ، وليراجع العراقيون ما فهمه أشقاء عرب لم يعيشوا مأساتنا في مقالاتهم عدلوا من قناعاتهم القديمة مثل الكاتب المصري طلعت حرب في مقالة (هل هي حرب عالمية على أهل السنة ) ، وعلماء دين من أمثال الشيخ المغربي جزاه الله خير (عبد الله نهاري) في الرابط التالي وهو يقول: (أن ما يشهده شمال العراق إنما هي ثورة إسلامية سنية ضد المليشيات الطائفية ) .
والله المستعان

من المستفيد من تشويه الثورة في العراق
http://safeshare.tv/w/AFmAHnvUQQ

ــــــــــــ
http://aaalbaghdadya.blogspot.com/2014/06/blog-post_30.html

بنت الحواء
2014-07-09, 03:39 AM
اللهم انصر الإسلام والمسلمين في العراق
وفي كل مكان يا رب العالمين