المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فالنار اولى به


ابو الزبير الموصلي
2014-07-10, 02:04 PM
فالنار أولى به !!


قال صلى الله عليه وسلم : (يا كعب بن عجرة , إنه لا يربو لحم نبت من سحت ، إلا كانت النّار أولى به )*

هلّا تمعّنا في مصدر أرزاقنا ؟ لا يتورّع الرجل في إطعام أهل بيته الحرام وينبت أولاده من الحرام وينطبق عليهم الحديث فالنار أولى به.
ثم يأكل جميع أهل البيت من رزق الرجل الحرام ، وتفرح الأمّ بالشقّة الجديدة التي وفّرها لها ولدها في كبرها دون أن تسأله من أين؟ فيتشجّع أكثر فأكثر ويُرابي أكثر وينهب أكثر.. وتسعد زوجته بالسيارة الفارهة ويسعد الجميع بالمال الحرام ، وتسعد من تفوز باليانصيب بمال الجائزة الحرام**، فإنْ حذَّرتيها من الحديث قالت: نحن نَبَتَ لحمنا من الحلال وانتهى والله غفور رحيم فلا ينطبق علينا الحديث ، نقول : للأسف أنَّ مِن بعض خلايا الجسم ما يموت ومنها ما يتجدّد فالكلّ مشمول الى آخر العمر إلّا إنْ عزمنا على التوبة، وتسأل أخرى ما نفعل إن كان مصدر رزق أزواجنا حرام، نجيب : اتّقوا الله ما استطعتم تناولي بضع لقيمات تساعدك في البقاء بصحة جيدة أنت وأولادك ولا تتوسعي في المباحات أري الله من نفسك كُرْهاً للرّزق الحرام فاصرفي منه مضّطرة بقدْر حاجتك الضيّقة فقط، فإن أراد الله بهؤلاء الأزواج خيرا نبّههم الى ذلك بمصيبة مثل موت ولد أو حريق وهكذا .. ، فإن استدرجهم يتركهم فيما هم فيه الى أن يأخذهم، فإن أخذهم لم يفلتهم بل يأخذهم أخذ عزيز مقتدر.
ويستر الله عزّ وجلّ مرّة ومرّتين وثلاثة وأكثر ثمّ إذا لم يَتُبْ العبد ولم يستحِ من الله فضحته ذنوبه مثال :

يسرق السّارق مرّات ومرّات ولا يظهر أمره للعيان الا بعد أن يمنحه الله عز وجل عدّة فرص للتوبة فإن تمادى انفضح أمره
وأتسائل ما الذي أغراهم حتى يُفَضّلوا السّكن في نار جهنم. تقولين للأخت ما الذي جعلك تحصلين على قرض بنكيّ فتجيب ببساطة: لشراء شقة فأنا لا أستطيع دفع الإيجارت الباهظة وكل الناس يمتلكون الشقق الا أنا أسكن بالإيجار!! والأدهى والأمرّ أنّهم يجدون من الشيوخ من يفتي لهم بالأحلِّية للضرورة !!***
وأي ضرورة هذه ؟؟ فلنبقى بشقة إيجار لآخر عمرنا ولا نأخذ قرضاً ربيوياً من البنوك يهوي بنا في جهنّم!!(يبتغون عرض الحياة الدنيا)
وللأسف من كثرة تكرار الكلمة ( النار ) أصبحت معتادة على ألسنتنا فلا نخاف حين نذكرها ولا نتخيل أنفسنا فيها أساساً
لنفترض أنّ كلّ ذنب نفعله خلال النّهار عقوبته أنْ نضع أصبعنا على نار المدفأة دقيقة ، مثلاً لو سمعت أغنية مقابلها دقيقة نار، ثمّ اغتبت أصبحوا دقيقتين ثم أشعلت الخصومة بين اثنين صاروا ثلاثة وهكذا الى أن تصل الكفارة الى عشرة دقائق نضع فيها أصبعنا على لهيب النار ونار الاخرة سبعين ضعفاً
بالله هل نقوى على ذلك؟!!!!

منقول

ياسمين الجزائر
2014-07-10, 10:32 PM
نسأل الله السلامة و الثبات على الدين و ندعوذ بالله من نار جهنم و ما قرب

اليها من قول او عمل

بارك الله فيك اخي الكريم

الحياة أمل
2014-07-11, 01:49 AM
نعوذ بالله من النآر ومن عذآب فيهآ !
كتب ربي أجركم وبآرك فيكم ...~

طائر العشاق
2014-07-11, 05:57 AM
بارك الله فيك