المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحرص على الصداقات : من الأمور التي فطر الله عليها الإنسان


بنت الحواء
2014-07-13, 04:47 AM
الحرص على الصداقات : من الأمور التي فطر الله عليها الإنسان ، فالإنسان يستوحش من الوحدة وعدم الصاحب ، ولهذا كان الهَجْر نوعا من أنواع العقوبات .
لكن المشروع للمسلم ألا يصاحب إلا مؤمنا تقيا ؛ يأمره بالخير ، ويدعوه إليه ، ويعينه عليه ، وينهاه عن المنكر ، ويصرفه عنه .
عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيَّ ، أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ : ‏(‏ لاَ تُصَاحِبْ إِلاَّ مُؤْمِنًا وَلاَ يَأْكُلْ طَعَامَكَ إِلاَّ تَقِيٌّ ) .
رواه الترمذي ( 2395 ) ، وحسنه الألباني في " صحيح سنن الترمذي " ( 2395 ) .
وأما صاحب السّوء ، فلا يكاد ينجو صاحبه من شره ، أو يجره إليه !!
عَنْ أَبِي مُوسَى رضى الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : ( مَثَلُ الْجَلِيسِ الصَّالِحِ وَالسَّوْءِ كَحَامِلِ الْمِسْكِ وَنَافِخِ الْكِيرِ ، فَحَامِلُ الْمِسْكِ إِمَّا أَنْ يُحْذِيَكَ ، وَإِمَّا أَنْ تَبْتَاعَ مِنْهُ ، وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ مِنْهُ رِيحًا طَيِّبَةً ، وَنَافِخُ الْكِيرِ إِمَّا أَنْ يُحْرِقَ ثِيَابَكَ ، وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ رِيحًا خَبِيثَةً ) .
رواه البخاري ( 5534 ) .‏
:111:
باختصار من موقع الاسلام سؤال جواب

سالم سعيد
2014-07-13, 04:05 PM
الصداقة نعمة لايحس بها الا حين يفقدها
واسباب فقدان الصداقة كثيرة
ومن اهمها ان كانت العلاقة مبنية على اساس المصلحة الشخصية وعلى اساس المادة
شكرا لك بنت الحواء مميزة

الحياة أمل
2014-07-14, 02:20 AM
بوركت على الموضوع الطيب
طيب الله أيآمك بطآعته ...~