المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل الرسول أوصى بالخلافة لعلي رضي الله عنه ؟


الحياة أمل
2014-07-16, 06:46 AM
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824722.png
فهذا القول لا يعرف عن أحد من طوائف المسلمين سوى طائفة الشيعة، وهو قول باطل لا أصل له في الأحاديث الثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإنما دلت الأدلة الكثيرة على أن الخليفة بعده هو أبو بكر الصديق رضي الله عنه وعن سائر أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، ولكنه صلى الله عليه وسلم لم ينص على ذلك نصاً صريحاً، ولم يوص به وصية قاطعة، ولكنه أمر بما يدل على ذلك حيث أمره بأن يؤم الناس في مرضه، ولما ذكر له أمر الخلافة بعده قال عليه الصلاة والسلام: ((يأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر))، ولهذا بايعه الصحابة رضي الله عنهم بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، ومن جملتهم علي رضي الله عنه، وأجمعوا على أن أبا بكر أفضلهم، وثبت في حديث ابن عمر رضي الله عنهما أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا يقولون في حياة النبي صلى الله عليه وسلم: (خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر ثم عثمان)، ويقرهم النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك، وتواترت الآثار عن علي رضي الله عنه أنه كان يقول: (خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر) وكان يقول رضي الله عنه: (لا أوتى بأحد يفضلني عليهما إلا جلدته حد المفتري)، ولم يدع يوماً لنفسه أنه أفضل الأمة، ولا أن الرسول صلى الله عليه وسلم أوصى له بالخلافة، ولم يقل أن الصحابة رضي الله عنهم ظلموه وأخذوا حقه ولما توفيت فاطمة رضي الله عنها بايع الصديق بيعة ثانية تأكيداً للبيعة الأولى، وإظهاراً للناس أنه مع الجماعة، وليس في نفسه شيء من بيعة أبي بكر رضي الله عنهم جميعاً، ولما طعن عمر وجعل الأمر شورى بين ستة من العشرة المشهود لهم بالجنة ومن جملتهم علي رضي الله عنه لم ينكر على عمر ذلك لا في حياته ولا بعد وفاته، ولم يقل أنه أولى منهم جميعاً، فكيف يجوز لأحد من الناس أن يكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويقول إنه أوصى لعلي بالخلافة وعلي نفسه لم يَدِّع ذلك ولا ادعاه أحد من الصحابة له، بل قد أجمعوا على صحة خلافة أبي بكر وعمر وعثمان، واعترف بذلك علي رضي الله عنه وتعاون معهم جميعاً في الجهاد والشورى وغير ذلك، ثم أجمع المسلمون بعد الصحابة على ما أجمع عليه الصحابة، فلا يجوز بعد هذا لأي أحد من الناس ولا لأي طائفة لا الشيعة ولا غيرهم أن يدعوا أن علياً هو الوصي، وأن الخلافة التي قبله باطلة، كما لا يجوز لأي أحد من الناس أن يقول إن الصحابة ظلموا علياً وأخذوا حقه، بل هذا من أبطل الباطل ومن سوء الظن بأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن جملتهم علي رضي الله عنه وعنهم أجمعين.
وقد نزه الله هذه الأمة المحمدية وحفظها من أن تجتمع على ضلالة، وصح عنه صلى الله عليه وسلم في الأحاديث الكثيرة أنه قال: ((لا تزال طائفة من أمتي على الحق منصورة)) فيستحيل أن تجتمع الأمة في أشرف قرونها على باطل وهو خلافة أبي بكر وعمر وعثمان، ولا يقول هذا من يؤمن بالله واليوم الآخر، كما لا يقوله من له أدنى بصيرة بحكم الإسلام، والله المستعان ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم.
وقد بسط الكلام في هذه المسألة الإمام العلامة شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه "منهاج السنة" فمن أراد ذلك فليراجعه وهو كتاب عظيم جدير بالعناية والمراجعة والاستفادة منه، والله ولي التوفيق

الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله
:111:
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824621.png

احمد سعد
2014-07-18, 12:21 AM
ان الروافض شر من وطئ الحصى #####من كل انس ناطق اوجان
حبوا قرابته وسبوا صحبه #####جدلان عند الله منتقضان
فكانما ال النبي وصحبه ####روح يضم جميعها جسدان
قال الشعبي (مارايت احمق من الرافضة ولو اردت ان يملئوا بيتي ذهبا على ان اكذب على علي لفعلت ولكن لا والله لا اكذب عليه ابدا ) رحم الله الشعبي فهم ادركوا فكذبوا هم وكذبوا على الائمة

ابو الزبير الموصلي
2014-07-18, 12:28 AM
جزاكم الله خيرا

الحياة أمل
2014-07-19, 11:32 AM
شكر الله لكم كرم المرور والتعليق ...~

احمد سعد
2014-07-30, 06:15 PM
جاء في حديث عنْ أبي جُحَيْفَةَ قال : قلنا لعليِّ بنِ أبي طالبٍ رضي الله عنه : هل عندَكم مِنْ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ شيءٌ سوى القرآنِ ؟ فقال : لا ، والذي فلَق الحَبَّةَ ، وبرَأ النَّسَمةَ ، إلا أنْ يُعطيَ اللهُ رجلًا فَهمًا في كتابِه ، وما في هذه الصحيفةِ ، قلتُ : وما في هذه الصحيفةِ ؟ قال : العَقْلُ ، وفَكاكُ الأسيرِ ، ولا يُقتلُ مسلمٌ بكافرٍ
ولكن لقد اسمعت لو نلديت حيا
ولكن لا حياة لمن تنادي
ولونارت نفخت بها اضاءت
ولكنك تنفخ في رمادي
وهل هم يعقلون ان هم الا كالانعام بل هم اضل اولئك هم الكافرون
ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى ابصارهم غشاوة

الحياة أمل
2014-09-09, 09:47 AM
أحسنتم .. أحسن الله إليكم
وفقكم الله ...~

سيف الزُبير
2016-08-17, 03:47 AM
هناك رواية تضرب جميع استدلالات الشيعة بقضية النص ع الخلافة من كتب اهل السنة
أتكلم عن ضرب جميع الروايات لحساسية الحدث ووقته
وللأسف لم أتمكن من ادراج الصورة بسبب قلة مشاركاتي
والرواية اختصر معناها كالآتي قبل اضع مصدرها
الرواية تتكلم عن حديث دار بين علي والعباس في فترة مرض النبي عليه السلام
طلب العباس من علي الذهاب الى النبي لمعرفة الخليفة ورفض علي ذلك بحجة لو أن النبي منعهم الخلافة فسيستدل الناس برفض النبي ويرفضون مستقبلاً إعطائها اهل البيت بعلة منع النبي الخلافة عليهم
فإذا كان قد أوصى لماذا دار هذا الحديث
الحديث موجود في صحيح البخاري كتاب المغازي باب مرض النبي ووفاته رقم الحديث 4447 حسب طبعة صيدا بيروت الموجودة عندي

الحياة أمل
2016-08-18, 11:01 PM
جزآكم الله خيرآ للمرور والإضآفة أستآذ
وفقكم الرحمن لكل خير ...~