المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأسباب المعينة على التحلي بالوقار


الفهداوي
2014-07-17, 02:13 AM
1- السَّكينة، فإنَّها تُثمر الخشوع، وتَجْلب الطُّمَأنينة، وتُلبس صاحبها ثوب الوَقَار.
قال ابن القيِّم: (السَّكينة إذا نزلت على القلب اطمأنَّ بها، وسكنت إليها الجوارح، وخشعت، واكتسبت الوَقَار، وأنطقت اللِّسان بالصَّواب والحكمة، وحالت بينه وبين قول الخَنَا والفحش واللَّغو والهُجْر وكلِّ باطل) [4165] ((مدارج السالكين)) (2/525). .

2- اتِّباع آثار الأنبياء والصَّالحين الذين تحلَّوْا بالوَقَار. عن عبد الله بن عبَّاس رضي الله عنهما أنَّ نبي الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إنَّ الهدي الصَّالح والسَّمت الصَّالح والاقتصاد جزءٌ من خمسة وعشرين جزءًا من النُّبوَّة)) [4166] رواه أبو داود (4776)، وأحمد (1/296) (2698)، والبيهقي (10/194) (21322)، والطَّبراني (12/106) (12609). قال الذَّهبي في ((المهذَّب)) (8/4201): فيه قابوس ضُعِّف. وحسَّن إسناده ابن حجر في ((فتح الباري)) (10/526)، وصحَّح إسناده أحمد شاكر في تحقيق ((مسند أحمد)) (4/245)، وحسَّنه الألباني في ((صحيح سنن أبي داود)) (4776). .

3- الخشوع في الطَّاعات، والإكثار من الصَّالحات.

4- طلب العلم، عن الحسن قال: (قد كان الرَّجل يطلب العلم، فلا يلبث أن يُرى ذلك في تخشُّعه، وهديه، ولسانه، وبصره، وبرِّه) [4167] ((شعب الإيمان)) للبيهقي (8/427). .

5- البعد عن الغَضَب، والطَّيش والنَّزَق؛ فإنَّ ذلك ينافي الوَقَار والهيبة، قال ابن طاهر: (واملك نفسك عن الغَضَب وآثِر الوَقَار والحِلْم. وإيَّاك والحدَّة والطَّيش والغرور فيما أنت بسبيله) [4168] ((مجاني الأدب)) لرزق الله شيخو (4/76). .

6- التزام الصَّمت وقلَّة الكلام، إلَّا فيما يعني، كلُّ ذلك من سِمَات الوَقَار وعلاماته، لذا قالوا: (الصَّمت زين الحِلْم وعُوذَة العلم، يُلزِمك السَّلامة، ويُصحِبك الكرامة، ويكفيك مؤنة الاعتذار، ويُلبسك ثوب الوَقَار) [4169] ((غرر الخصائص الواضحة)) للوطواط (ص 232). .

7- الحياء، قال القرطبيُّ: (إنَّ من الحياء ما يحمل صاحبه على الوَقَار، بأن يوقِّر غيره، ويتوقَّر هو في نفسه) [4170] ((المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم)) (1/136). .

8- الحِلْم، فهو وسط بين الاستشاطة والانفِراك، وهي حالة تكسب النَّفس الوَقَار [4171] ((ميزان العمل)) للغزالي (ص 277). .
وقد قيل: (فإنَّ من عُرف بالصِّدق صار النَّاس له أتباعًا، ومن نُسب إلى الحِلْم أُلبس ثوب الوَقَار والهيبة وأبَّهة الجلالة، ومن عُرف بالوفاء استنامت بالثِّقة به الجماعات، ومن استعزَّ بالصَّبر نال جَسيمات الأمور) [4172] ((الرسائل السياسية)) للجاحظ (ص 86). .
9- الصِّدق، فإنَّ (صدق اللَّهجة عنوان الوَقَار) [4173] ((حلية طالب العلم)) لبكر أبو زيد (ص 182). .
10- تعظيم الحرمات.

منقول من برنامج الدرر السنية

الحياة أمل
2014-07-17, 12:21 PM
كتب ربي أجركم
وزآدكم من فضله ...~

جلال البصراوي
2014-07-18, 03:28 AM
http://im58.gulfup.com/FzVtUv.gif (http://www.gulfup.com/?Kk0oaO)