المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فوائد من حديث المسيء في صلاته


الحياة أمل
2014-08-05, 07:31 AM
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824722.png


حديث أبي هريرة، قال البخاري رحمه الله: حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ مَنْصُورٍ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ نُمَيْرٍ، حَدَّثَنَا عُبَيْدُ الله، عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي سَعِيدٍ الْمَقْبُرِيِّ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، أَنَّ رَجُلًا دَخَلَ الْمَسْجِدَ، وَرَسُولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم جَالِسٌ فِي نَاحِيَةِ الْمَسْجِدِ فَصَلَّى، ثُمَّ جَاءَ فَسَلَّمَ عَلَيْهِ، فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم: "وَعَلَيْكَ السَّلَامُ، ارْجِعْ فَصَلِّ فَإِنَّكَ لَمْ تُصَلِّ"، فَرَجَعَ [الرجل] فَصَلَّى [كما صلى]، ثُمَّ جَاءَ فَسَلَّمَ [على النبي صلى الله عليه وسلم ]، فَقَالَ [رسول الله صلى الله عليه وسلم]: "وَعَلَيْكَ السَّلَامُ، فَارْجِعْ فَصَلِّ، فَإِنَّكَ لَمْ تُصَلِّ"، فَقَالَ فِي الثَّانِيَةِ أَوْ فِي الَّتِي بَعْدَهَا (وفي رواية: فقال في الثالثة) [والذي بعثك بالحق ما أُحسن غيره فــ]: عَلِّمْنِي يَا رَسُولَ اللَّهِ، فَقَالَ: "إِذَا قُمْتَ إِلَى الصَّلَاةِ فَأَسْبِغِ الْوُضُوءَ، ثُمَّ اسْتَقْبِلِ الْقِبْلَةَ فَكَبِّرْ، ثُمَّ اقْرَأْ بِمَا تَيَسَّرَ مَعَكَ مِنَ الْقُرْآنِ، ثُمَّ ارْكَعْ حَتَّى تَطْمَئِنَّ رَاكِعًا، ثُمَّ ارْفَعْ [رأسك] حَتَّى تَسْتَوِيَ (وفي رواية: تعتدل) (وفي أخرى: تطمئن) قَائِمًا، ثُمَّ اسْجُدْ حَتَّى تَطْمَئِنَّ سَاجِدًا، ثُمَّ ارْفَعْ [رأسك] حَتَّى [تستوي] وتَطْمَئِنَّ جَالِسًا، ثُمَّ اسْجُدْ حَتَّى تَطْمَئِنَّ سَاجِدًا، ثُمَّ ارْفَعْ حَتَّى تَطْمَئِنَّ جَالِسًا (وفي رواية: حتى تستوي قائما)، ثُمَّ افْعَلْ ذَلِكَ فِي صَلَاتِكَ كُلِّهَا" [فَإِذَا فَعَلْتَ هَذَا، فَقَدْ تَمَّتْ صَلَاتُكَ وَمَا انْتَقَصْتَ مِنْ هَذَا شَيْئًا، فَإِنَّمَا انْتَقَصْتَهُ مِنْ صَلَاتِكَ].
ورواه مسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه وأحمد. وغيرهم.

وقد اشتمل هذا الحديث على فوائد:
الأولى: أن حسن النية والاجتهاد في العمل لا يجعله صحيحاً ما لم يكن موافقاً لسنة النبي صلى الله عليه وسلم مهما كان اجتهاد صاحبه وحرصه على الخير.

الثانية: تحذير كثير من الناس الذين لا يؤدون صلاتهم بإتقان، حيث يخشى عليهم ألا يكون لهم منها إلا التعب، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لهذا الرجل: "أَعِد صَلاتِكَ، فَإِنَّكَ لَمْ تُصَلِّ".

روى البخاري في صحيحه من حديث زيد بن وهب قال: رأى حذيفة رجلاً لا يتم الركوع والسجود قال: ما صليت، ولو مت مت على غير الفطرة التي فطر الله محمداً صلى الله عليه وسلم عليها .

قال الحافظ ابن حجر: وفي هذا الحديث من الفوائد غير ما تقدم:
1- وجوب الإعادة على من أخلَّ بشيء من واجبات الصلاة.
2- فيه أن الشروع في النافلة ملزم، لكن يحتمل أن تكون تلك الصلاة فريضة فيقف الاستدلال.
3- فيه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
4- حسن التعليم بغير تعنيف.
5- إيضاح المسألة وتخليص المقاصد.
6- طلب المتعلمِّ من العالم أن يعلِّمَه.
7- فيه تكرار السلام ورده، وإن لم يخرج من الموضع إذا وقعت صورة انفصال.
8- فيه جلوس الإمام في المسجد، وجلوس أصحابه معه.
9- فيه التسليم للعالم، والانقياد له، والاعتراف بالتقصير، والتصريح بحكم البشرية في جواز الخطأ.
10- فيه أن فرائض الوضوء مقصورة على ما ورد به القرآن، أما ما زادته السنة فيندب .
11- فيه حسن خلقه صلى الله عليه وسلم ولطف معاشرته.
12- فيه تأخير البيان في المجلس للمصلحة.
13- فيه حجة على من أجاز القراءة بالفارسية لكون ما ليس بلسان العرب لا يسمى قرآناً.

قال النووي: "وفيه وجوب القراءة في الركعات كلها، وأن المفتي إذا سئل عن شيء وكان هناك شيء آخر يحتاج إليه السائل يستحب له أن يذكره له وإن لم يسأله عنه، ويكون من باب النصيحة لا من الكلام فيما لا معنى له، وموضع الدلالة منه كونه قال: (علِّمني) أي الصلاة، فعلَّمه الصلاة ومقدماتها"


:111:
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824621.png

بنت الحواء
2014-08-07, 08:12 PM
جزاك الله خيرا