المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : منابع الرافضة 3


احمد سعد
2014-08-07, 11:42 AM
المنبع الثالث : المجوسية الوثنية
جاءت القادسية وكسرت الأصنام ودمرت الكسراوية إلى الأبد "إذا مات كسرى فلا كسر ى بعده " تحطمت إمبراطورية من أعظم الممالك ف تلك الفترة على يد أصحاب محمد صل الله عليه وسلم ولكن الأحلام لم تزل تداعبهم وماضيهم الى الباطل يجذبهم ويناديهم ولكن كيف ومنهم من دخل رغبة والكثير من دخل في الإسلام رهبة تحترق صدورهم حقدا على تلك الثلة المجاهدة من أصحاب النبي وعلى رأسهم عمر الفاروق وكانت يد الغدر إليه أسرع من غلام المغيرة المجوسي الفارسي تذكر مصادر انه كامن يكمر بالسبي فيحتضن الأطفال الأسرى من بلاد فارس ويبكي ويقول يكاد ينفلق كبدي حرقة عليكم هذا مثال صغير لبداية جديدة من الكيد والحقد للإسلام من داخل حصن الإسلام , إن العقائد المجوسية المتوارثة من الحثالة المنافقة الفارسية التي أسلمت خوفا من سيف الفاروق لا تزال في ضمائرهم ومعهم الشياطين نؤزهم ازا وسوف ننقل لكم من كتبهم ما يغني كان تبحث عن حماقاتهم وكيدهم وحقدهم نصيحة لله ولرسوله ولهولاء الاغمار من اهل السنة المغيبين في جهالاتهم تدفعهم نعرات قومية تارة وجهل بعقيدة ابائهم وسلفهم الصالح من أصحاب محمد واليك الدليل والبرهان فهذا من كتبهم تعظيمهم لقاتل الفاروق ابي لؤلؤة المجوسي الفارسي الذي بنوا له قبرا يحجون اليه ويقدمون له النذور تعبدا وتذللا لقاتل امير المؤمنين الفاروق فاي عقل او أي دين بل لم يكتف القوم حتى مجدوه برواياتهم المكذوبة في كتبهم حتى وضعوه في مصاف الانبياء والصديقين فقد جاء
في كتاب الهداية الكبرى للحسين بن حمدان الخصيبي ص 162 :
وعنه عن أبيه عن أحمد بن الخصيب عن ابي المطلب جعفر بن محمد بن المفضل عن محمد بن سنان الزاهري عن عبد الله بن عبد الرحمن الأصم عن مديح بن هارون بن سعد ، قال : سمعت ابا الطفيل عامر بن واثلة يقول :
سمعت أمير المؤمنين ( عليه السلام ) يقول لعمر :
من علمك الجهالة يا مغرور ؟ وأيم الله وكنت بصيرا وكنت في دنياك تاجرا نحريرا ، وكنت فيما امرك رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أركبت وفرشت الغضب ولما أحببت ان يتمثل لك الرجال قياما ، ولما ظلمت عترة النبي ( صلى الله عليه وآله ) بقبيح الفعال غير اني اراك في الدنيا قبلا بجراحة ابن عبد أم معمر (ابو لؤلؤة) تحكم عليه جورا فيقتلك توفيقا يدخل والله الجنان على رغم منك ، والله لو كنت من رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) سامعا مطيعا لما وضعت سيفك في عنقك ، ولما خطبت على المنبر ولكأني بك قد دعيت فأجبت ونودي باسمك فأحجمت لك هتك سترا وصلبا ولصاحبك الذي اختارك وقمت مقامه من بعده .
فقال عمر : يا ابا الحسن اما تستحي لنفسك من هذا اليك
فقال له أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : ما قلت لك الا ما سمعت وما نطقت إلا ما علمت . قال : فمتى هذا يا أمير المؤمنين ؟
قال : إذا اخرجت جيفتاكما عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) من قبريكما اللذين لم تدفنا فيها الا لئلا يشك احد فيكما إذا نبشتما ، ولو دفنتما بين المسلمين لشك شاك ، وارتاب مرتاب ، وستصلبان على أغصان دوحة يابسة فتورق تلك الدوحة بكما وتفرع وتخضر بكما فتكونا لمن أحبكما ورضي بفعلكما آية ليميز الله الخبيث من الطيب ، ولكأني انظر إليكما والناس يسألون ربهم العافية مما بليتما به
قال : فمن يفعل ذلك يا أبا الحسن ؟
قال : عصابة قد فرقت بين السيوف أغمادها ، وارتضاهم الله لنصرة دينه فما تأخذهم في الله لومة لائم ، ولكأني انظر إليكما وقد اخرجتما من قبريكما طريين بصورتيكما حتى تصلبا على الدوحات ، فتكون ذلك فتنة لمن أحبكما ، ثم يؤتى بالنار التي اضرمت لإبراهيم ( صلوات الله عليه ) ولجرجيس ودانيال وكل نبي وصديق ومؤمن ومؤمنة وهي النار التي أضرمتموها على باب داري لتحرقوني وفاطمة بنت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وابني الحسن والحسين وابنتي زينب وام كلثوم ، حتى تحرقا بها ، ويرسل الله اليكما ريحا مدبرة فتنسفكما في اليم نسفا ويأخذ السيف من كان منكما ويصير مصيركما إلى النار جميعا ، وتخرجان الى البيداء إلى موضع الخسف الذي قال الله تعالى : ( ولو ترى إذ فزعوا فلا فوت وأخذوا من مكان قريب ) يعني من تحت اقدامكما .
قال : يا ابا الحسن تفرق بيننا وبين رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ؟
قال : نعم .
قال : يا أبا الحسن إنك سمعت هذا وأنه حق ؟
قال : فحلف أمير المؤمنين أنه سمعه من النبي ( صلى الله عليه وآله )
فبكى عمر وقال أعوذ بالله مما تقول ، فهل لك علامة ؟
قال : نعم قتل فظيع ، وموت سريع ، وطاعون شنيع ، ولا يبقى من الناس في ذلك الا ثلثهم وينادي مناد من السماء باسم رجل من ولدي وتكثر الآفات حتى يتمنى الأحياء الموت مما يرون من الاهوال ، وذلك مما أسئتما ، فمن هلك استراح ومن كان له عند الله خير نجا ثم يظهر رجل من عترتي فيملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت جورا وظلما يأتيه الله ببقايا قوم موسى ويحيى له أصحاب الكهف وتنزل السماء قطرها وتخرج الأرض نباتها .
قال له عمر : فإنك لا تحلف إلا على حق فإنك أن تهددني بفعال ولدك فوالله لا تذوق من حلاوة الخلافة شيئا أنت ولا ولدك ، وإن قبل قولي لينصرني ولصاحبي من ولدك قبل أن أصير إلى ما قلت .
فقال له أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : تبا لك أن تزداد إلا عدوانا فكأني بك قد أظهرت الحسرة وطلبت الإقالة ، حيث لا ينفعك ندمك .
فلما حضرت عمر الوفاة أرسل إلى أمير المؤمنين فأبى أن يجئ فأرسل إليه جماعة من أصحابه فطلبوه إليه أن يأتيه ، ففعل فقال عمر : يا ابا الحسن هؤلاء حالوني مما وليت من امرهم فإن رأيت ان تحالني ، فافعل ، فقام أمير المؤمنين ( عليه السلام ) وقال : أرأيت إن حاللتك فمن حالل بتحليل ديان يوم الدين ، ثم ولى وهو يقول : ( واسروا الندامة لما رأوا العذاب ) فكان هذا من دلائله ( عليه السلام ) الذي شهد اكثرها وصح ما نبأ به فهو حق .
وقد وردت الرواية بصيغ مختلفة في المصادر التالية :
- مدينة المعاجز - السيد هاشم البحراني ج 2 ص 44
- مدينة المعاجز - السيد هاشم البحراني ج 2 ص 243
- بحار الأنوار - العلامة المجلسي ج 30 ص 276 نقلاً عن كتاب مشارق أنوار اليقين في أسرار أمير المؤمنين عليه السلام : 70 - 79 .
- مستدرك سفينة البحار - الشيخ علي النمازي ج 9 ص 213
- مجمع النورين- الشيخ أبو الحسن المرندي ص 221
فانظر إلى الحماقة ا ن أعياك أن تبحث عن الحمقى ,ولا حول ولا قوة إلا بالله
ومن تعلقهم المشبوه بالحضارة المجوسية ومحاولة بعثها على أنقاض دين الله الذي أزالوه من قلوبهم قبل بلادهم ما ذكروه حيث
يفتري الشيعة المجوس خبر الجمجمة)
حيث رووا ان علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال عن كسرى : إن الله خلصه من عذاب النار, و النار محرمة عليه . انظر بحار الأنوار 14/41
فانظر يا رعاك الله كسرى الذي دعى عليه رسول الله بتمزيق ملكه محرم على النار وعمر الفاروق صاحبه ووزيره في النار ؟؟؟؟ ..!!
تكلم الدكتور علي شريعتي المفكر الإيراني المعروف في كتابه الشهير التشيع العلوي والتشيُّع الصفوي – وكل ضلال ولكن بعضه اخف من بعض -
عن آلية المزج في الموروث الشيعي الروائي ما بين السلطة الإيرانية الساسانية (المجوسية) والنبوة الإسلامية، حيث اختُلِقَتْ الروايات ونُسِجَتْ الأساطير وعلاقات المصاهرة بين أئمة الشيعة وبنات كسرى لتحقيق غرض الوصل بين السلسلة السلطانية الساسانية (المجوسية) وبين السلطة الإمامية الشيعية ولبعث العناصر الفارسية في صلب التشيع.
المجوسية هى الأصل وهى من ساند ودعم هذه الفرقة وتبعهم بهائم من العرب
وأستعملوا اليهودى بن سبأ والذي خلط من اليهودية والمسيحية ومن أديان مشرقية ليخرج لنا هذا الدين الغريب العجيب الذى ينسب نفسه للإسلام وهو قائم على شرك وضلال سنده أحاديث مكذوبة واقلها الضعيف مع خليط من تقية وفلسفيات لا يفقهها العوام.
و قد ذكر محمد علي أمير معزي الباحث الشيعي الإيراني في فرنسا بفخر ((أن المفاهيم الأساسية من الزرادشتية دخلت إلى التشيع حتى في بعض الجزئيات الصغيرة! و أصبح زواج سيدنا حسين ببنت آخر ملوك آل ساسان رمزا لإيران القديمة ، بحيث أصبحت تلك الفتاة هي الأم الأولى لجميع أئمتهم و قد انعقد بها عقد الاخوة بين التشيع و إيران القديمة المجوسية)). هذه شهادة شاهد من أهلها
مما نقلنا واضعافه الكثير مما لم نذكر ليؤكد لمن كان له قلب اوالقى السمع وهو شهيد حقيقة هذا المسخ المشوه المسمى الترفض وانه من اباء شتى وام واحدة فهو بن سفاح فالحمد لله على نعمة الاسلام والسنة "وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله"

بنت الحواء
2014-08-07, 08:51 PM
سدد الله خطاك

الحياة أمل
2014-08-08, 05:16 PM
اسأل الله أن يكف المسلمين شرهم بمآ يشآء !
جزآكم الرحمن خيرآ ...~

ـآليآسمين
2014-08-09, 04:05 AM
اسأل الله أن يكف المسلمين شرهم بمآ يشآء !

اللهمـ آمين , اللهمـ آمين
جزاكمـ الله خيرا
:111: