المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حديث [ اقرأ القرآن في كل شهر ] حديث اتفق على صحته العلماء


ـآليآسمين
2014-08-30, 05:51 AM
http://im76.gulfup.com/IAoVBx.png
هذا الحديث صحيح ، اتفق على صحته العلماء ،
واتفق على تخريجه الشيخان ، البخاري ومسلم ،
فقد روياه عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو بن العاص رضي الله عنهما قَالَ :
" أَنْكَحَنِي أَبِي امْرَأَةً ذَاتَ حَسَبٍ ، فَكَانَ يَتَعَاهَدُ كَنَّتَهُ ، فَيَسْأَلُهَا عَنْ بَعْلِهَا ،
فَتَقُولُ : نِعْمَ الرَّجُلُ مِنْ رَجُلٍ لَمْ يَطَأْ لَنَا فِرَاشًا ، وَلَمْ يُفَتِّشْ لَنَا كَنَفًا مُنْذُ أَتَيْنَاهُ .
فَلَمَّا طَالَ ذَلِكَ عَلَيْهِ ذَكَرَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : القَنِي بِهِ ، فَلَقِيتُهُ بَعْدُ ،
فَقَالَ : ( كَيْفَ تَصُومُ ؟ ) ، قَالَ : كُلَّ يَوْمٍ ، قَالَ : ( وَكَيْفَ تَخْتِمُ ؟ ) ، قَالَ : كُلَّ لَيْلَةٍ ،
قَالَ : ( صُمْ فِي كُلِّ شَهْرٍ ثَلاَثَةً ، وَاقْرَأ القُرْآنَ فِي كُلِّ شَهْرٍ ) ،
قَالَ : قُلْتُ : أُطِيقُ أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ ، قَالَ : ( صُمْ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ فِي الجُمُعَةِ ) ،
قُلْتُ : أُطِيقُ أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ ، قَالَ : ( أَفْطِرْ يَوْمَيْنِ وَصُمْ يَوْمًا ) ،
قَالَ : قُلْتُ : أُطِيقُ أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ ، قَالَ : ( صُمْ أَفْضَلَ الصَّوْمِ صَوْمَ دَاوُدَ ، صِيَامَ يَوْمٍ وَإِفْطَارَ يَوْمٍ ،
وَاقْرَأْ فِي كُلِّ سَبْعِ لَيَالٍ مَرَّةً ) ،فَلَيْتَنِي قَبِلْتُ رُخْصَةَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَذَاكَ أَنِّي كَبِرْتُ وَضَعُفْتُ ،
فَكَانَ يَقْرَأُ عَلَى بَعْضِ أَهْلِهِ السُّبْعَ مِنَ القُرْآنِ بِالنَّهَارِ ، وَالَّذِي يَقْرَؤُهُ يَعْرِضُهُ مِنَ النَّهَارِ ،
لِيَكُونَ أَخَفَّ عَلَيْهِ بِاللَّيْلِ ، وَإِذَا أَرَادَ أَنْ يَتَقَوَّى أَفْطَرَ أَيَّامًا ، وَأَحْصَى ،
وَصَامَ مِثْلَهُنَّ ؛ كَرَاهِيَةَ أَنْ يَتْرُكَ شَيْئًا فَارَقَ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَيْهِ " .

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ :
" وَقَالَ بَعْضُهُمْ : فِي ثَلاَثٍ ، وَفِي خَمْسٍ ، وَأَكْثَرُهُمْ عَلَى سَبْعٍ "
رواه البخاري (5052) تحت باب " في كم يقرأ القرآن " ،
ومسلم (1159) تحت باب " النهي عن صوم الدهر لمن تضرر به ، أو
فوت به حقا ، أو لم يفطر العيدين والتشريق ، وبيان تفضيل صوم يوم ،
وإفطار يوم " .
والرواية المذكورة في السؤال فيها اختلاف يسير جدا عن رواية الإمام البخاري
ومسلم هنا ، فقد أخرجها الإمام أحمد في " المسند " (11/8) بسند صحيح
، قال عنه المحققون : على شرط الشيخين .
:111:

يقول الحافظ ابن حجر رحمه الله :
" ( لم يفتش لنا كنفا ): هو الستر والجانب ، وأرادت بذلك الكناية عن عدم جماعه لها .
( فلما طال ذلك ) أي : على عمرو ( ذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم )
وكأنه تأنى في شكواه رجاء أن يتدارك ، فلما تمادى على حاله ، خشي أن
يلحقه إثم بتضييع حق الزوجة ، فشكاه .


وعند أبي داود والترمذي مصححا ، من طريق يزيد بن عبد الله بن الشخير
عن عبد الله بن عمرو مرفوعا : " لا يفقه من قرأ القرآن في أقل من ثلاث " ،

وشاهده عند سعيد بن منصور بإسناد صحيح
من وجه آخر عن ابن مسعود : " اقرءوا القرآن في سبع ، ولا تقرءوه في أقل
من ثلاث " ولأبي عبيد من طريق الطيب بن سلمان ، عن عمرة ، عن عائشة :
" أن النبي صلى الله عليه وسلم كان لا يختم القرآن في أقل من ثلاث " .
وهذا اختيار أحمد ، وأبي عبيد ، وإسحاق بن راهويه ، وغيرهم .
وثبت عن كثير من السلف إنهم قرؤوا القرآن في دون ذلك .


قال النووي : والاختيار أن ذلك يختلف بالأشخاص :
فمن كان من أهل الفهم وتدقيق الفكر : استحب له أن يقتصر على القدر
الذي لا يختل به المقصود من التدبر واستخراج المعاني ، وكذا من كان له
شغل بالعلم أو غيره من مهمات الدين ومصالح المسلمين العامة ، يستحب له
أن يقتصر منه على القدر الذي لا يخل بما هو فيه .
ومن لم يكن كذلك : فالأولى له الاستكثار ما أمكنه من غير خروج إلى الملل
، ولا يقرؤه هذرمة ، وكأن النهي عن الزيادة ليس على التحريم ، كما أن الأمر
في جميع ذلك ليس للوجوب ، وعرف ذلك من قرائن الحال التي أرشد إليها
السياق ، وهو النظر إلى عجزه عن سوى ذلك في الحال أو في المآل .
وأغرب بعض الظاهرية فقال يحرم أن يقرأ القرآن في أقل من ثلاث .


والله أعلم .
الإسلام سؤال وجواب بتصرف

http://im76.gulfup.com/tMmCe6.png

الحياة أمل
2014-08-30, 12:16 PM
رضي الله عنك
وبآرك في جميل جهودك ...~

الأمل
2014-08-30, 11:52 PM
جزاك الله خيرا ونفع بك
بارك الله في جهودك