المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من يُحسن صلاته ليس لأجل الناس لكن هذه عادته


الحياة أمل
2013-02-27, 09:09 AM
مارية
** من يُحسن صلاته أمام الناس ليس لأجل الرياء لكنه جرت العادة بأن يؤدي صلاته بهذه الهيئة الحسنة ؟
إذا كان هذا يتعلق بالناس فإنه من جملة الرياء وقد ثبت في حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه في سنن ابن ماجه وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج إلى الصحابة وهم يتذاكرون المسيح الدجال قال " ألا أدلكم بما هو أخوف عليكم من المسيح الدجال ؟ ، قلنا : بلى يا رسول الله ، قال : الرياء ، الشرك الخفي ، يقوم الرجل فيُزين صلاته لما يرى من نظر رجل " ، فإذا كان تزيين هذه الصلاة قد جاء مراعاة ومراقبة لأنظار الناس فهو من جملة الرياء الذي يخدش في العبادة ويؤثر فيها وينقص من أجرها ، وإذا كان الباعث عليها هو هذا الرياء فهي باطلة بالجملة ، إذا كان قد بعث عليها بمعنى لم يصلي إلا لهذا الغرض ،
لكن ليس هذا سؤال الأخت الكريمة هي تقول أن الباعث هو لله عزوجل لكنها زينت الصلاة أمام الناس ، لكن إذا كان تزيينها أمام الناس ليس لأجل الناس وإنما لأجل مراعاة الجو الإيماني ، الإنسان مثلاً يخشع في الصلاة أكثر في التراويح ، يخشع أكثر لما يرى الناس يصلون فيحصل له من الرغبة في منافستهم أكثر فأكثر ، يرى الناس متجهين للعبادة فيكون هذا الجو له أثره في الزيادة في العبادة أو تحسينها دون أن يُراقب نظر الناس ،
وأبو حامد الغزالي رحمه الله تعالى في كتابه { إحياء علوم الدين } ذكر الحقيقة اختبار يسير في هذه المسألة ، يقول الإنسان إذا رأى من نفسه ذلك فليبقى في مكان خفي يرى الناس ولا يرونه ، فإن كان هذا الباعث الإيماني و التأثر بهذا الجو باقٍ على حاله فباعثه لله عزوجل ، وإن كان لا يزيد من الطاعة إلا أن يبرز للناس ويكون ظاهر لهم فهنا يعلم أن عنده مشكلة وعقدة خطرة في قضية الرياء ، وهنا يُدرّب نفسه ويُعالجها بالعمل الخفي ، بالصدقة الخفية ، بالوتر الخفي ، بالسنة الخفية ، هنا ترتاض نفسه وتتعود على الطاعات في الخفاء فإذا جاء أمام الناس فإذا هو قد اعتاد على خلُق الإخلاص لله عزوجل وعلى عبادة الإخلاص لله عزوجل فتراه لا يبالي بنظر الناس إليه ، نسأل الله عزوجل أن يُخلص لنا أعمالنا .


أجآب فضيلة الشخ : سليمآن المآجد - حفظه الله -

الدعم الفني
2013-02-27, 03:16 PM
جزاكم الله خيرا على ما طرحتم

مناي رضا الله
2013-03-07, 07:31 PM
جزاك الله خير

بنت الحواء
2013-03-19, 10:38 PM
جزاك الله خيرا