المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المحبة بين الزوج والزوجة


ـآليآسمين
2014-09-06, 01:35 AM
http://im76.gulfup.com/IAoVBx.png
المحبة بين الزوج والزوجة : هي أمر فطري طبيعي ،
ومثل هذا لا يقال فيه إنه واجب في الشرع ، أو أن الشرع قد أمر به ؛
بل مثل هذا يُكتفى فيه بالوازع الطبيعي ، عن أمر شرعي مجدد .
إن الذي يتصور الحياة الزوجية رواية رومانسية ، وأحلاما وردية ،
وفقط ، يبحث عن شيء غير قابل للوجود في دنيا الناس هذه ، التي خلقت على طبعها
تعبا ، وعناء ومشقة . قال الله تعالى : ( لَقَدْ خَلَقْنَا الإنْسَانَ فِي كَبَدٍ ) البلد/4 .
طُبِعَت عَلى كدرٍ وَأَنتَ تُريدُها صَفواً مِنَ الأَقذاءِ وَالأَكدارِ
وَمُكَلِّف الأَيامِ ضِدَّ طِباعِها مُتَطَّلِب في الماءِ جَذوة نارِ
فإذا فهمنا ذلك ، ونظرنا إلى الحياة بالعين التي تلائمها ، لم يكن لطلب الكمال
أو الخلو من العيب في هذه الدنيا سبيل ، وبحسبك أن لا يكون ما تراه من العيب مانعا من
السكن واستمرار المسير .
ولهذا قال عمر رضي الله عنه لرجل همّ بطلاق امرأته: لمَ تطلقها ؟
قال: لا أحبّها .
قال: أوكل البيوت بنيت على الحب ، وأين الرعاية والتذّمم ؟!! "عيون
الأخبار" (3/18) .
:111:
والمعنى : اصبر على أذية صديقك وأهلك ؛ فإن حال الناس مع أهلهم وأصدقائهم
مثل حالك ونحوه ، وربما اجتمع القوم على غير رضا بعضهم ببعض ، ومحبة بعضهم لبعض ،
ولكن حاجة كل واحد منهم إلى الآخر تجمعهم !!
فبالرعاية يتراحم أهل البيت فيما بينهم ، ويعرف كل واحد منهم واجبه تجاه الآخر ،
وبالتذمم ، وهو التحرج ، يحاذر كل واحد أن يفترق الطريق عنده ،
أو يتشتت الشمل على يديه .
وتأمل قول الله تعالى : ( وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا
وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ) الروم/21 ،
وكيف أن الله تعالى قد أخبر عن "المحبة" بين الزوجين ،
باعتبارها أمرا من "خلق الله " وآيات قدرته ، وليست باعتبارها واجبا شرعيا ،
يأمر الله به عباده ، فإن نفس محبة القلب : ليست مما يملكه العبد ، وإنما الذي يملكه :
الإحسان ، والعشرة بالمعروف .
باختصار من الإسلام سؤال وجواب
http://im76.gulfup.com/tMmCe6.png

الحياة أمل
2014-09-06, 11:13 AM
أدآم الله على بيوت المسلمين المحبة والمودة
جزآك ربي خيرآ ونفع بك ...~