المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تنبيهات لأخواتي المصلِّيات


الحياة أمل
2014-09-07, 06:45 PM
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824722.png
تنبيهاتٌ لأخواتي المصلِّيات



هذه ملاحظاتٌ في الصلاة أحببتُ أن أنبِّه عليها أخواتي المصلِّيات في الأماكن العامة
كالمطارات والأسواق و المنتزهات وغيرها تحقيقًا للصِّفة الصَّحيحة للصَّلاة وتعظيمًا لشعيرتها ،
وهي :

1. تغطية الوجه أو الانتقاب عند أداء الصلاة في مأمنٍ من دخول الرجال ونظرهم ؛
قَالَ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ : أَجْمَعُوا عَلَى أَنَّ عَلَى الْمَرْأَةِ أَنْ تَكْشِفَ وَجْهَهَا فِي الصَّلَاةِ ؛ لِأَنَّ سَتْرَ
الْوَجْهِ يُخِلُّ بِمُبَاشَرَةِ الْمُصَلِّي بِالْجَبْهَةِ وَالْأَنْفِ ، وَيُغَطِّي الْفَمَ .
قال ابن قدامة : ويكره للمرأة النِّقاب وهي تصلّي.

2. عدم اتّخاذ السترة للصلاة والدنوّ منها ؛ والسّترة هي ما تنصبه المصلِّية تلقاء وجهها ،
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه و سلم : " إِذَا صَلَّى أَحَدُكُمْ فَلْيُصَلِّ إِلَى سُتْرَةٍ، وَلْيَدْنُ مِنْهَا "
رواه أبوداود وابن ماجه وابن خزيمة والحاكم وغيرهم.
و عن عَائِشَةَ، أَنَّهَا قَالَت: " سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ عَنْ سُتْرَةِ الْمُصَلِّي؟ فَقَالَ: مِثْلُ مُؤْخِرَةِ الرَّحْلِ "رواه مسلم ،
أي : قدر ثلثي ذراع وتصحّ بما دونه كالحقيبة أو العصا ونحوها.
وجمهور العلماء على أنها سنة ويرى بعضهم وجوبها .

3. المرور بين يدي المصلِّية ؛ قال رسول الله : " لَوْ يَعْلَمُ الْمَارُّ بَيْنَ يَدَيِ الْمُصَلِّي
مَاذَا عَلَيْهِ، لَكَانَ أَنْ يَقِفَ أَرْبَعِينَ خَيْرًا لَهُ مِنْ أَنْ يَمُرَّ بَيْنَ يَدَيْهِ " رواه البخاري و مسلم.
ومن شعرت بمن تريد المرور بين يديها فلتمنعها بإشارة منها ، قال رسول الله :
" إِذَا صَلَّى أَحَدُكُمْ إِلَى شَيْءٍ يَسْتُرُهُ مِنَ النَّاسِ، فَأَرَادَ أَحَدٌ أَنْ يَجْتَازَ بَيْنَ يَدَيْهِ فَلْيَدْفَعْهُ،
فَإِنْ أَبَى فَلْيُقَاتِلْهُ فَإِنَّمَا هُوَ شَيْطَانٌ " متفق عليه .


4. ضعف الطمأنينة في أداء الصلاة ، والمسارعة في القراءة والركوع والسجود لإنهائها ؛
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : " لَا تُجْزِئُ صَلَاةٌ لِأَحَدٍ لَا يُقِيمُ فِيهَا ظَهْرَهُ فِي الرُّكُوعِ،
وَالسُّجُودِ" صحيح رواه أحمد و وابن خزيمة وابن حبان .

5. ضعف الخشوع وحضور القلب بين يدي الله تعالى ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم
" إِنَّ الرَّجُلَ لَيُصَلِّي، وَلَعَلَّهُ أَنْ لَا يَكُونَ لَهُ مِنْ صَلاَتِهِ إِلَاَّ عُشْرُهَا، وَتُسْعُهَا، أَوْ ثُمُنُهَا، أَوْ سُبُعُهَا "
حَتَّى انْتَهَى إِلَى آخِرِ الْعَدَدِ ." رواه أحمد بسند صحيح .

6. مضايقة المصلّيات والتشويش عليهن بالحديث مع غيرها ومكالمة الجوال بصوت مرتفع !
روى مالك بسند صحيح عن رسول الله أَنّه خَرَجَ عَلَى النَّاسِ وَهُمْ يُصَلُّونَ وَقَدْ عَلَتْ
أَصْوَاتُهُمْ بِالقِرَاءَةِ، فَقَالَ: " إِنَّ الْمُصَلِّيَ يُنَاجِي رَبَّهُ، فَلْيَنْظُرْ بِمَا يُنَاجِيهِ بِهِ، وَلَا يَجْهَرْ بَعْضُكُمْ
عَلَى بَعْضٍ بِالْقُرْآنِ " فإن كان الجهر بالقرآن عند المصلين محلًا للنهي فكيف بغيره ؟!


7. تقذير المصلّى بترك آثار الطعام و الشراب بل وتطهير الأطفال من النجاسات
ورمي مخلفاتها على سجاد الصلاة ! عَنْ أَنَسٍ، أَنّ النَّبِيَّ رَأَى نُخَامَةً فِي الْقِبْلَةِ، فَشَقَّ
ذَلِكَ عَلَيْهِ حَتَّى رُئِيَ فِي وَجْهِهِ، فَقَامَ فَحَكَّهُ بِيَدِهِ .." متفق عليه .
ليطهّره وينظّف القبلة منه وهو سيّد ولد آدم وخاتم الأنبياء والمرسلين !

صلى الله عليه و على آله وصحبه و من اهتدى بسنته إلى يوم الدين
وسلّم تسليمًا كثيرًا


منى القاسم

:111:
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824621.png

روز
2014-09-07, 11:24 PM
الله يجزيك الخير كله و يسعدك في الدنيا و الاخرة ويحققلك كل امنياتج اللهم امين يا اختتي العزيزة
مشكوووورة ع الموضوع الراائع:):):):)

ـآليآسمين
2014-09-08, 05:10 PM
نفع الله بكـ أخيتي
جزاكـ الله خيرا
:111: