المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نحو مرجعية سنية رشيدة


عبد الله الدليمي
2013-02-28, 08:47 PM
نحو مرجعية سنية رشيدة



بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه، وبعد:

يحثنا ديننا على لزوم الجماعة والتنظيم في كل شؤون الحياة؛ ومعلوم أنه كلما ازدادت الجماعة حجما ازدادت الحاجة إلى "أمير" يتولى إدارة شؤونها.

وإدراك هذه الضرورة ليس مقصورا على بني البشر، وإنما يشمل انواعا كثيرة من الحيوانات والطيور والحشرات؛ ولهذا فلا غرو أن نجد أسراب الطيور أو النحل أو النمل أو قطعان بعض الحيوانات تمارس حياتها ضمن نظام إداري تنظيمي رائع - في حلها وترحالها.

عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "إذا خرج ثلاثة في سفر فليؤمروا أحدهم." (أبو داود). وفي رواية: "لا يحل لثلاثة نفر يكونون بأرض فلاة إلا أمرّوا عليهم أحدهم." (أبو داود)

يقول ابن تيمية -رحمه الله - معلقا على هذا الحديث: "فإذا كان الرسول - صلى الله عليه وسلم - قد أوجب الإمارة في أقل الجماعات وأقصر الاجتماعات، كان هذا تنبيها على وجوب ذلك، فيما هو أكثر من ذلك." (السياسة الشرعية ومجموعة الفتاوى 82: 391)

غياب المرجعية الرشيدة.. من أسباب معاناتنا

إنه لأمر محزن أن يعيش أهل السنة في العراق اليوم أحلك مراحل التاريخ بلا مرجعية رشيدة تمارس دورها في قيادة هذه الملايين الحائرة التي تتعرض إلى أبشع هجمة استئصالية على يد الروافض. ولا أدري.. إن لم يكن هذا وقت المرجعية ونحن مهددون في حياتنا وعقيدتنا وأعراضنا وثوابتنا، فمتى؟ وهل السفر المؤقت أعظم شأنا من حياة الملايين من المضطهدين والمهددين الذين دامت مآسيهم سنين مفعمة بالدم والذل والتهميش؟ وهل أمر ثلاثة نفر يجمعهم سفر عارض أعظم من أمر أمة تباد جهارا نهارا؟

بعد احتلال العراق عام 2003، مر أهل السنة بالكثير من المحطات والمنعطفات الحاسمة التي احتاجوا فيها إلى آراء سديدة تأخذ بأيديهم للخروج من فتن دعت حليمهم حيران، مثل الموقف من الانتخابات والانضمام إلى صفوف الجيش والشرطة وتبني الحكم اللامركزي (الفدرالية)، وغيرها. وفي ظل وجود هيئة ظنها البعض مرجعية لأهل السنة – رغم أنها تستعار من انتمائها لهم – ازداد أهل السنة حيرة وتخبطا بسبب جهل – أو تجاهل – هذه الهيئة لأبسط مبادئ الدين والسياسة، فكانت بذلك ضغثا على إبالة وأصبحت جزءا من المشكلة لا جزءا من الحل.

أن تأتي متأخرا خير من ألا تأتي أبدا

أظن أن في تجربة السنين التسع ما يكفينا من دروس وعبر تستدعي منا المراجعة والتأمل للوقوف على أخطائنا- وما أكثرها! ولعل من أكبر الأخطاء التي صاحبتنا طيلة هذه الفترة غياب المرجعية الرشيدة التي ننضوي تحتها كواجهة تقودنا وتمثلنا وتجتهد في البحث عن حلول لمشاكلنا.

لقد آن الأوان لتدارك هذا الخطأ والعمل على تشكيل واجهة تضم نخبة من أهل العلم الشرعي والسياسي المشهود لهم بالإخلاص والحكمة.. ممن يجيدون قراءة المشهد وتشخيص الأمور وعلاجها والربط الحكيم بين النتائج وأسبابها. وأنا أدرك حجم هذا المطلب وصعوبته، لكن يجب أن نبدأ بالخطوة الأولى معولين على توفيق الله وواضعين في الحسبان عدالة قضيتنا وصعوبة المرحلة وما يليها في ظل هذا التشرذم وفقدان العنوان والهوية.

لا يصلح الناس فوضى لا سراة لهم .... ولا سراة إذا جهالهم سادوا

لا بد من تضافر الجهود للوصول إلى هذا الهدف النبيل، ولا بأس بأن نتعلم من أعدائنا ونستنسخ منهم ما ينفعنا؛ وأظن أن من أهم الصفات التي يمتاز بها غرماؤنا (الشيعة) عنا هو توحدهم ضدنا رغم ما بينهم من خلافات وتجاذبات، والعمل يدا واحدة في سبيل عقيدتهم (رغم بطلانها!)، وكذلك احترام رموزهم وطاعتهم؛ وهذه صفات نفتقدها نحن أهل السنة- للأسف.

يروى أن أحد ممثلي السنة في العملية السياسية كان حاضرا في اجتماع تفاوضي بين أمريكان وعراقيين، فقال للمفاوض الأمريكي ممتعضا: "لماذا تحرصون على التفاوض مع الشيعة وتتجاهلون السنة؟"، فرد الأمريكي: "نحن نذهب إلى من لديه عنوان.. وأنتم لا عنوان لكم."

الخطوة الأولى:

كخطوة أولى في طريق المرجعية السنية المنشودة، أقترح أن نحدد رموزا سنية نتوسم فيها الأهلية لتكوين هذه المرجعية (يمكن ارتباطهم عن طريق موقع ألكتروني أو قناة فضائية – إن تعذر اجتماعهم في مكان واحد). وأرى أن أفضل شخصيتين يمكن أن يكوّنا نواة لمرجعية سنية رشيدة هما: الدكتور طه حامد الدليمي والدكتور محمد عياش الكبيسي - لأسباب كثيرة أهمها الحرص على القضية والهمة والحضور الإعلامي والقبول لدى قطاع عريض من الشارع السني.

أرجو من كل من يقرأ هذه المقالة أن يدلي بدلوه في إبداء وجهة نظره في اقتراحي هذا وإضافة أي اسم يرى فيه الأهلية للانضمام إلى المرجعية المقترحة، ثم لنتفق على الخطوات التالية - إن شاء الله- فالمشهد السني شديد القتامة ومستقبلنا لا يبشر بخير إن لم نتحرك ونتدارك ما يمكن تداركه.

إخواني! إن عدونا يعمل بجد ويأخذ بكل الأسباب الشرعية وغير الشرعية لتحقيق أهدافه؛ أما نحن فمتقاعسون متواكلون، والثمرة لمن يزرع ويتعاهد زرعه بالرعاية والحماية.. وسنن الله لا تحابي أحدا.


لا تحسب المجد تمرا أنت آكله.... لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبرا

وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه

الحياة أمل
2013-03-01, 04:33 AM
[...
فعلاً لآبد من صوت ومرجع يُسمع في الشدة
كمآ يُسمع في النعمة
وفي الشيخين الخير الكثير ~ والحرص الوآضح
كتب الله أجركم على هذه الدعوة
ونسأله تعآلى أن يحفهآ التوفيق والتسديد
::/

العراقي
2013-03-02, 03:24 PM
فعلا
هذا من الامور الهامه جدا
والشيخ طه الدليمي معروف توجهه للجميع
ومعروف حرصه على القضية السنيه
وله تاريخ من قبل الاحتلال في هذا الامر

عبد الله الدليمي
2013-03-03, 12:55 PM
الأخت همتي عالية..
الأخ العراقي..

بارك الله بكما على تفاعلكما، وجزاكما الله خيرا.

المارد السني
2013-03-03, 10:11 PM
بارك الله فيك اخي عبد الله...نعم اهل السنة يفتقدون للقيادة..

بنت الحواء
2013-03-04, 08:27 PM
بارك الله فيك وشكر لك ونفع بك
بارك الله في قلمك النابض بالحق
يعطيك العافيه

هدايا القدر
2013-03-05, 07:58 PM
الله انصر الاسلام والمسلمين واذل الكفار والمشركين

بارك الله فيك اخي الفاضل

عبد الله الدليمي
2013-03-06, 09:44 PM
بارك الله بكم جميعا

عبدالقادر اللهيبي
2013-03-13, 07:28 PM
http://www.samysoft.net/fmm/fimnew/shokr/1/868686.gif