المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل يقدم الإنسان الرجاء أو يقدم الخوف


الحياة أمل
2013-02-28, 10:25 PM
http://im16.gulfup.com/rPrm1.png
قال الشيخ العثيمين رحمه الله تعالى :
اختلف العلماء هل يقدم الإنسان الرجاء أو يقدم الخوف على أقوال:


فقال الإمام أحمد –رحمه الله-: "ينبغي أن يكون خوفه ورجاؤه واحداً، فلا يغلب الخوف ولا يغلب الرجاء" . قال –رحمه الله-: "فأيهما غلب هلك صاحبه" . لأنه إن غلب الرجاء وقع الإنسان في الأمن من مكر الله، وإن غلب الخوف وقع في القنوط من رحمة الله .


وقال بعض العلماء: ((ينبغي تغليب الرجاء عند فعل الطاعة وتغليب الخوف عند إرادة المعصية))،
لأنه إذا فعل الطاعة فقد أتى بموجب حسن الظن، فينبغي أن يغلب الرجاء وهو القبول، وإذا هم بالمعصية أن يغلب الخوف لئلا يقع في المعصية .


وقال آخرون: ((ينبغي للصحيح أن يغلب جانب الخوف وللمريض أن يغلب جانب الرجاء))
لأن الصحيح إذا غلب جانب الخوف تجنب المعصية، والمريض إذا غلب جانب الرجاء لقي الله وهو يحسن الظن به .


والذي عندي في هذه المسألة أن هذا يختلف باختلاف الأحوال، وأنه إذا خاف إذا غلب جانب الخوف أن يقنط من رحمة الله وجب عليه أن يرد ويقابل ذلك بجانب الرجاء، وإذا خاف إذا غلب جانب الرجاء أن يأمن مكر الله فليرد ويغلب جانب الخوف، والإنسان في الحقيقة طبيب نفسه إذا كان قلبه حيا، أما صاحب القلب الميت الذي لا يعالج قلبه ولا ينظر أحوال قلبه فهذا لا يهمه الأمر .

:111:
http://im16.gulfup.com/ov9D3.png

ابو الزبير الموصلي
2013-03-01, 05:56 AM
بارك الله فيكم على النقل ورحم الله الشيخ

بنت الحواء
2013-03-04, 09:22 PM
بارك الله فيكم
جزاكم الله خيرا
جعله في ميزان حسناتكم

هدايا القدر
2013-03-05, 07:35 PM
سدد الله خطاك وبيض وجهك
بارك الله فيك اختي همتي

العراقي
2013-03-06, 12:25 AM
احسن الله اليكِ
توضيح قيم
نسأل الله ان يهدينا الى الحق المبين ويثبتنا عليه