المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من ترك الصلاة بالكلية فقد حبط عمله.


ـآليآسمين
2014-09-27, 12:54 AM
http://im76.gulfup.com/IAoVBx.png
ثبت بالنصوص الشرعية أن الجنة لا يدخلها إلا مؤمن ، وأن الإيمان قول
وعمل ، لا ينعقد إلا بهما ، وأن من ترك الصلاة بالكلية حبط عمله ، فتحصل
من مجموع ذلك : أن من ترك الصلاة بالكلية ، فليس معه من الإيمان
الصحيح ، ما يعصمه من الدخول في النار ، على ما ورد في الحديث
المذكور .
وقد روى الطبراني في "المعجم الكبير" (8941)
بسند صحيح عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : " من لم يصلّ فلا دين له " .
:111:
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
" كلَّ إنسان عاقل في قلبه أدنى مثقال ذَرَّة من إيمان ، لا يمكن أن يُدَاوِمَ
على ترك الصَّلاة، وهو يعلَم عِظَمَ شأنها، وأنَّها فُرضت في أعلى مكان وصل
إليه البشر، فكيف يشهد أنْ لا إله إلا الله ، ويُحافظ على ترك الصَّلاة ؟ إنَّ
شهادةً كهذه تستلزم أن يعبده في أعظم العبادات ، فلا بُدَّ من تصديق القول
بالفعل ، فلا يمكن للإنسان أن يَدَّعي شيئاً وهو لا يفعله ، بل هو كاذب عندنا
، ولماذا نكفِّره ، في النّصوص جاءت بتكفيره ، مع أنه يقول: لا إله إلا الله ؛
ولا نكفره بترك الصَّلاة ، مع أنَّ النصوصَ صريحةٌ في كفره ؟ ما هذا إلا تناقض.
وقوله صلّى الله عليه وسلّم في حديث معاذ:
( ما من أحدٍ يشهد أنْ لا إله إلا الله؛ وأنَّ محمداً رسول الله ـ صِدْقاً من قلبه ـ
إلا حَرَّمه الله على النَّار) ، متفق عليه ،
وقوله صلّى الله عليه وسلّم في حديث عِتْبَان بن مالك:
( فإن الله حَرَّم على النَّار من قال لا إله إلا الله يبتغي بذلك وَجْهَ الله) ، متفق عليه .
فتقييدُ الإتيان بالشهادتين : بإخلاص القصد ، وصدق القلب ، يمنعه من ترك
الصَّلاة ؛ إذ ما من شخص يصدق في ذلك ويُخْلص ، إلا حمله صدقه
وإخلاصه على فعل الصَّلاة ولا بُدّ ، فإن الصَّلاة عَمُود الإسلام ، وهي الصِّلة
بين العبد وربِّه ، فإذا كان صادقاً في ابتغاء وجه الله ، فلا بُدَّ أن يفعل ما
يوصله إلى ذلك ، ويتجنَّبَ ما يحول بينه وبينه .
وكذلك من شهد أنْ لا إله إلا الله ؛ وأنَّ محمداً رسول الله صِدْقاً من قلبه ؛
فلا بُدَّ أن يحمله ذلك الصِّدق على أداء الصَّلاة مخلصاً بها لله تعالى متَّبعاً
فيها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم؛ لأن ذلك من مستلزمات تلك الشَّهادة الصَّادقة " .
انتهى بتصرف واختصار من " الشرح الممتع" (2/ 31-36) .
http://im76.gulfup.com/tMmCe6.png

الحياة أمل
2014-09-28, 07:36 AM
كتب ربي أجرك أخية
وشكر سعيك ...~