المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال يحير من واجه المصائب [ الأبتلاء, نعمة أم نقمة ؟ ]


مشروع عراق الفاروق
2014-10-01, 02:20 PM
http://2.bp.blogspot.com/-g3diLSNdHU0/Te9rwuWYoII/AAAAAAAAAAQ/on6-gbSsCTU/s400/%25D9%2588%25D8%25A7%25D8%25B3%25D8%25AA%25D8%25B9 %25D9%258A%25D9%2586%25D9%2588%25D8%25A7+%25D8%25A 8%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B5%25D8%25A8%25D8%25B 1+%25D9%2588%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B5%25D9%25 84%25D8%25A7%25D8%25A9.jpg


لله ِدرّك يا عراق تَـلـّمُ بك المصائب جُملة ليس ككل البلاد،
وأهلُك بين ناقم على قدره أو ناقم ٍعلى غيره،
وبين صابر ٍمحتسبٍ أو مستسلم ٍلها مدبر .

فما الذي يجري ؟ أهو انتقام الله تعالى لظلم ٍقد مضى؟
أم هو ظلم ُعباده وفسادٌ في الأرض جديد؟ !!

ولن يطيل أنتظارنا، فيأتينا الجواب من ناموس ٍثابت لم يترك شيئاً إلا بيـّنَه
ألا وهو القرآن العظيم حيث قال الله تعالى:
(أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ*
وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ)
(العنكبوت2و3) صدق الله العظيم

والفتنة معناها (الأبتلاء) وهو الأمتحان والتمحيص,
وهي ( سُنّة )الله تعالى في خلقه, ويحمل الابتلاء صفة الشدة في كل وجوهها
مهما اختلفت درجاتهاعامة كانت أم خاصة لفرد ،

ويأتي سؤال آخر;
لماذا يبتلينا الله تعالى:
ما دام هو خالقنا ويعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور؟
ويعلم من هو المؤمن ومن هو غير ذلك؟

والجواب عنه أيضاً من نفس الكنز المحفوظ
(تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ*
الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ)
(الملك 1و2) ،
فأن الذي بيده الملك والملكوت القدير المتعال أوجد الحياة والموت من العدم
، ووضع نواميس الحياة والموت بمنتهى حكمته,لا هزواً حاشاه سبحانه
بل لمشيئة وحكمة ٍقضاها تتجلى فيها صفاته كمالها وبديعها،
وتسير في هذه المشيئة مراتب الخلق من البشر سواء في الدنيا أو في الآخرة،
كل ٌحسبَ عمله ِبهَـدي محبة ٍ من الله تعالى وسابق علمـِه.

إن الحياة دار ابتلاء وشقاء للعبـد، وتـُجتاز بالإيمان والعمل الصالح يرفعه،

وأما الموت فهو نهاية هذه الابتلاءات والأعمال وهو مـآل البشر والقرار .
ويكون الموت كأحد أنواع الابتلاءات للأحياء في الدنيا عند فقـدهم لعزيز،
فينُظرالله تعالى ماذا يكون رد فعل المبتلى به،
أيجزع أم يصبِر ويرضى ؟ ــ وهو العليم بذلك قبل حصوله ــ

أما محصلة هذا الفعل فهي الغاية منه ، يقول الله تعالى في كتابه العظيم
(وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ ٱلْخَوْفِ وَٱلْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ ٱلأَمَوَالِ وَٱلأَنفُسِ وَٱلثَّمَرَاتِ
وَبَشِّرِ ٱلصَّابِرِينَ ) البقرة 155
( يَآأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ ٱسْتَعِينُواْ بِٱلصَّبْرِ وَٱلصَّلاَةِ إِنَّ ٱللَّهَ مَعَ ٱلصَّابِرِينَ)
البقرة 153

لذا فإن الأعمال وحدها, لا المال أو الحَسَب أو الأولاد أو السلطة
هي التي تـُثـّقل الموازين خيراً كان العمل, فنعيم الجنة،
وإن كان شراً، فخلود النار (والعياذ بالله)

إن طريقة تعاملنا مع الشدة هي المهمة هنا، فمن صبر واحتسب
وعمل ما في وسِعه ِللخروج من هذه الشدة وفق مراد الله تعالى فقد فاز،
ومن تعامل معها بالجزع والتذمر والإدبارعن الله تعالى فقد خسر الدنيا والآخرة
ولا يلومـَنّ إلا نفسه وإن الأفعال والتصرفات وفق الأخذ بالأسباب
مع التوكل والدعاء تعمل كحلقة مترابطة متينة، تدفع الابتلاء
من ظلمة النقمة الى ضياء النـِعَم ،
فالعمل طاعة لله تعالى وهو فهرس كتاب المرء يوم الحساب بحق
مرقوم كان أو في عليين, قولاً كان أو فعلاً ، نيـةً منفردة أو تنفيذ مرادف،
وهو مشهود أمام الخلق يوم الحساب (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ
وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ
فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) (التوبة:105)

ويا له من مشهد ويا لهم من شهود !.

ويا له من قاض ٍجمع الغفران وشدة العقاب بجمال !
لبس الكبرياء واختص بالجلال وتفرد بالعدل خالصاً ! سبحانه .

لا شك أن لا أحد يتمنى الابتلاء حتى ولو كان مؤمناً شديد التقوى
ولكن الله تعالى قدّر الجنةَ منازل ولا يرتقي الى أعلاها إلا أفضلهم عملاً
وأشـدّهم مجاهدةً للنفس .
فطوبى لِمن كانت لديه أسلحة الابتلاء التي تضمن له الخروج غانماً
وربما غير سالماً على أتم الوجوه عندها تكون الشدة على المدى الزمني،
نعمة ٌ له لا نقمة بعد أن يرى فواتح الخير من الله تعالى عليه
دليل رضاه ومحبته .

إنّ من أول نِعم الابتلاء : ــ
( نعمة الخروج من الغفلة )

فالأنسان قد تـُلهيه أمور الدنيا ولا أقول ملذاتها وتأخذ متطلبات الحياة
ساعات اليوم مسرعة ، فيمسي مُقصـِّراً في الواجبات نحو خالقه،
وهو غير منكـرٌ لأهمية الفروض كواجب قبل أن يكون محصلة مكاسب أخروية
فتأتي الشدة كوقع الصفعة تستوقفه ليرى حكمة خلق الأنسان والغرض منه
لتسحبُهُ نحو خالقِهِ سَحبَ المُحب لا الناقم سبحانه فيرى المبتلى بعدها لذة جديدة
غابت عنه
وهي لذة القرب الى الله تعالى وما أحلاها من لذة

وأما أسلحة الابتلاء التي يجب أن يمتلكها المسلم للتعامل معها بنجاح
فهي حسب تجربتي وأرجو أن أوفق في التبيين :
1ـــ
(الصبر)
وبالخصوص عند الصدمة الأولى عند فقـدِ عزيز فيقول
(إنا لله وإنا إليه راجعون) فله أجر عظيم
كما قال سبحانه في الحديث القدسي الشريف
( أذا مات ولد العبد قال الله لملائكته : قبضتم ولد عبدي؟
فيقولون نعم ، فيقول: قبضتم ثمرة فؤاده؟ فيقولون: نعم,
فيقول ماذا قال عبدي؟ فيقولون حمدك واسترجع، فيقول الله:
ابنوا لعبدي بيتاً في الجنة، وسموه بيت الحمد) - أسترجع
أي قال ، إنا لله وإنا أليه راجعون -

2 ـــ

(الأستعانة بالله تعالى والدعاء)
وهناك من الأدعية الجميلة ما نطق بها الحبيب
المصطفى (عليه أفضل الصلاة والسلام) معلماً أيـّاها الأمة
للاستعانة بالله دون غيره فهو الكاشف للبلوى المعين على احتمالها فمنها،
(عن أبن عمر رضي الله عنهما) قال :
(اللـّهُم إقسِم لنا من خَشيَتِك ما يحول بيننا وبين معاصيـك ومن طاعَتِك
ما تـُبلغنا بها جَنَتـَك ومن اليقين ما يُهـوّن علينا مصيبات الدنيا
ومتـّعنا بأسماعِنا وأبصارِنـا وقوتَنـا ما أحييتَنـا واجعلهُ الوارِثَ منـّا
واجعـَل ثأرَنا عَمـّن ظلَمَنـا وانصُرنـا على مـَن عادانـا
ولا تجعل مصيبتَنـا في ديننـا ولا تجعل الدنيا أكبَرَ همـّنا ولا مبلغ عِلمـِنا
ولا تُسَلـِط علينـا من لا يرحَمنـا )

3ـــ
(الرضا بالقضاء)

قال الله تعالى في كتابه الحكيم ( قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ
لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ
وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ) (المائدة:119)

ويقول الإمام (أبن قيم الجوزيه) رحمه الله في كتابه القيم
(مدارج السالكين في منازل إياك نعبد وإياك نستعين )
قولا مفصلا وشرحاً بديعاً

هناك ثلاثة أنواع من الرضا
(الرضا بالله، والرضا عن الرضا، والرضا بقضاء الله) ،
فالأول هو رضى العامة، وهو الرضى بالله رباً وتُسخط عبادة ما دونه،
وهذا قطب رحى الأسلام وهو يطهـّر من الشرك الأكبر،

والدرجة الثانية :
هو الرضا عن الله، وبهذا نطقت آيات التنزيل، وهو الرضى عنه
في كل ما قضى وقـدّر، وهذا من أول مسالك أهل الخصوص )

أما (الرضا بالقضاء الكوني القدري)
الموافق لمحبة العبد له وإرادته ورضاه. ومثاله من الصحة والغنى واللذة،
هو أمر ملازم بمقتضى الطبيعة ويقابله الشكر لله والأعتراف بالمِنـّة،
و(الرضى بالقضاءالقدري) الجاري على خلاف مراد العبد ومحبته،
فهو من مقامات أهل الأيمان, كالمرض والفقر . وأخيراً (الرضى بالقدر)
الجاري عليه مما يكرهه الله تعالى و وينهى عنه، كالظلم والفسوق،
فهو حرام يعاقِب عليه، فأن الله لا يرضى بذلك ولا يحبه ،
فكيف تتفق المحبة وما رضى، مع ما يسخط الحبيب ويبغظه ؟
وكيف يريد الله تعالى أمراً لا يرضاه ولا يحبه ؟
فأليك التفصيل, وهو ما أفترقت عليه الناس فرق

أن المراد(بالنسبة لله) نوعان :
نوع مراد لنفسه ، مطلوب محبوب لذاته لما فيه الخير.
وآخر مراد لغيره، وقد لا يكون مقصوداً للمريد (الأنسان)
ولا فيه مصلحة له وإن كان وسيلةالى مقصوده ومراده وهو مكروه الى نفس الأنسان
كقطع العضو المتآكل إذا عَلـِم إن في قطعه بقاء جسده.
فكون سبحانه يكره الشيء ويبغضه في ذاتِه لا ينافي كونه سبباً الى أمر
هو أحب إليه من فوقه.
ومن ذلك، خلقـَه أبليس وهومادة فساد الأديان وسبب شقاوة العبيد,
فهو مبغوض للرب سبحانه وتعالى , ومع هذا فهو وسيلة الى محاب ٍكثيرة
ترتبت على خلقه، منها أن تظهر للعباد قدرة الله تعالى خلق
(المتضادات المتقابلات), فقابل خلق أبليس خلقه لجبريل عليه السلام
والذي هو مادة الخير, كما خلق الظلام والضياء والحياة والموت والخير والشر.

إن وجود كل هذه المتضادات وجعلها سبحانه تقابل بعضها البعض ،
وجعلها محل تصرفه وتدبيره هي دليل على كمال قدرته وملكه وسلطانه ,
والحكمة منها ظهور آثار أسمائه القهرية, كالقهار والمنتقم والعدل
وشديد العقاب ، وهي أيضا لظهور آثار أسمائه المتضمنة لحلمه وعفوه ومغفرته وستره .
فلولا خلق الله لما يكرهه لتعطلت أسمائه فخلو هذه المتضادات من الوجود
تعطيل لحكمته وكمال تصرفه ]. (أنتهى) باختصار.

4 ــ
( التوكل والتسليم )
لله تعالى في كل الأمور مقتنعاً بلطفه : عن أبي الدردراء (رضي الله عنه)
عن الرسول (صلى الله عليه وسلم)،
(حسّبي الله لا إله إلا هو عليهِ توكلتُ وهو ربُ العرش العظيم)
وهو من الأدعية العظيمة الِشأن عند الله على أن تـُذكر سبعا ً.

وتأتي المرحلة الأهم والسلاح الأقوى لمواجهة الابتلاء
5ــ

(التقرّب الى الله تعالى):
وذلك بالحفاظ على تأدية الفروض الواجبة كالصلاة في أوقاتها
مع النوافل وهي طريق القرب والصوم فرضا وتطوعاً والصدقة وقراءة القرآن
ففيه شفاء الروح وصفاء الذهن،
وهناك الكثير من الأعمال الصالحات ما ينهل منها المسلم أكتفاء للراحة
ذاتي مع أجر لاحق لسبعين ضعفاً إن شاء الله، فكلها أذا ترافقت
مع سعي الأنسان في دفعه للشدة بحسب نوعها ومعالجتها في الحياة
فستكون لها كبير الأثر في الفلاح والنجاة بأذن الله تعالى،
هذا أذا شاء تعالى دفعها، أو إن لم يشأ لحمكة قضاها
فلا يجوز الأعتراض لأن العبـد قليل العلم ولو كان عالماً لدينه .

وأتعجبُ،كيف لا يتصور أحد إن التقرب لله وحصول محبته
وشعوره بعلامات الرضا منه وعونه لا يعادله أي ابتلاء
فيهون أمام الغاية الكبرى للمحبين.
فأين المبتلون ليكونوا محبين أبتداءاً وينتهون بمحبته أنتهاءاً ؟

وفي ذات الموضوع هنا فصل لابد الأطلاع عليه, من كتاب
(السيرة النبوية عرض وقائع وتحليل أحداث) للدكتور(علي محمد الصلابي)
جزاه الله خير ،حيث أدرج بإبداع تسع فوائد للأبتلاء :

1-
تصفية الصفوف: لأن المرء لايُكشَف بالرخاء بل تكشفه الشدة .
2-
تربية الجماعة الأسلامية :
وذلك بأخراج مكنوناتها من الخير والقوة والأحتمال
ليثبت على هذه الدعوة أصلبهم عوداً وأصلحهم لحملها .

3-
الكشف عن خبايا النفوس :
أن الله يعلم حقيقة القلوب قبل الأبتلاء ولكنه مغيب عن علم البشر أنفسهم
فيحاسب الناس على عملهم لا على مجرد علمه سبحانه.

4-
الأعداد الحقيقي لتحمل الأمانة :
فتخرج كامن قواها المذخورة فتـُطرق بعنف ليشتد عودها ويصلب ويصقل
ويكونوا أقرب إتصالاً بالله تعالى وهم مـَن يستلمون الراية في النهاية .

5-
معرفة حقيقة النفس :
جماعات ومجتمعات وهم يزاولون الحياة والجهاد
مزاولة عملية واقعية .

6-
معرفة قدر الدعوة :
وذلك لكي تـَعزّ هذه الدعوة عليهم وتصبح غالية بقدر ما يصيبهم في سبيلها من بلاء،
وبقدر ما يضحون في سبيلها من عزيز وغال فلا يفرطوا فيها بعد ذلك .

7-
الدعاية لها (للدعوة الأيمانية) :
فصبر المؤمنين على الأبتلاء دعوة صامتة لهذا الدين ولو وهـّنوا ما استجاب أحد .

8-
جذب بعض العناصر القوية لها :
وذلك أمام صمود المسلمين وتضحياتهم تتوق النفوس القوية الى هذه العقيدة
فيسارعون الى الأسلام .
9-
رفع المنزلة والدرجة عند الله وتكفير السيئات :
فقد يكون للعبد درجة عند الله تعالى لا يبلغها بعلمه فيبتليه الله تعالى حتى يرفعه إليها،
كما إنها طريق تكفير السيئات،
( ما يصيب المؤمن من شوكة فما فوقها إلا رفعه الله بها درجة أو حط بها خطيئة ) .
أنتهى

وآخر القول أرى إن من عجائب الابتلاء كونه غربال النفوس بحق،
إنه على شدته يخرج من النفوس أقوى ما فيها لدفع الضرر والاستمرار في الحياة
، ثم إنه (وبغرابة) يكون سبب استقطاب المبتلي لشبيهه من الناس،
كالمغناطيس الذي يجذب الحديد ، فيجد نفسه في وسط جديد مألوف من الأصحاب
وربما أقرب من غيرهم يشاركونه في التعامل والتآسي ،
ليخرج من وحشة التفرد بالألم، فتكون صداقات من نوع فريد
وربما أهداف ٌجديدة سامية لم تخطر على بالـه خوضها أو حتى العلم بوجودها.

وسبحانه الحكيم الخبير رب السموات السبع ورب الأرض رب العرش العظيم

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
بقلم / آملة البغدادية 2008

احمد سعد
2014-10-01, 10:04 PM
نسال الله ان يفرج كرب اهل السنة في العراق وسوريا واليمن وفي كل بقاع الارض يا رحمن يارحيم

الحياة أمل
2014-10-02, 01:37 AM
نسال الله ان يفرج كرب اهل السنة في العراق وسوريا واليمن وفي كل بقاع الارض يا رحمن يارحيم

اللهم آمين .. اللهم آمين
اللهم آمين