المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صور مشرقة


الفهداوي
2014-10-13, 12:11 AM
الصورة الاولى
:111:

الإمام مالك -رحمه الله رحمةً واسعةً - كان يجلس في درس فيقرأ فاذا غلط أحد الطّلاب وهو يقرأ على الإمام مالك تدق ابنته الباب فيلتفت الإمام مالك ويقول : "أعد القراءة" فيعيدها فيجد أنّه أخطأ في لحنٍ أو كلمةٍ فيصحح الإمام - رحمه الله تعالى رحمةً واسعةً - هذه القراءة .

الصورة الثانية
:111:

الإمام بن تيمية كان دائم الثّناء على امرأةٍ تدعى فاطمة ، يثنى عليها وعلى العلم الّذي وصلت إليه حتّى أنَّها كان كما يقول - رحمه الله - كانت تستحضر كتاب المُغني لابن قدامة - رحمه الله رحمةً واسعةً- وكتاب ابن قدامة من أعظم كتب الاسلام حتّى إنَّ ابن عز بن عبد السَّلام يقول: " والله ما طابت لي الفتيا حتّى قرأت كتاب المُغني" فكانت إذا ذهبت إلى الإمام بن تيمية - رحمه الله -؛ لتسفتيه في أمر دينها فإنّه يستعد لها ويحضر لإتيانها وذلك يدل على شرفها وعلى مكانتها -رحمها الله تعالى رحمةً واسعةً .

الصورة الثالثة
:111:

ايضًا من الأخبار الّتي تذكر عن عناية السّلف بالنِّساء أنَّ المرأة كانت إذا زوِّجت فإنّها تزف فيوضع في زفافها نسخةٌ من كتاب أحد الفقهاء حتّى تستمر في العلم حتّى بعد زواجها وخروجها من دار أبيها ، وقد ذكر هذا الإمام الذهبيّ - رحمه الله تعالى رحمةً واسعةً.

الصورة الرابعة
:111:

أيضًا ممَّا يذكر للنِّساء في هذا الجانب أنَّ المرأة كانت تشارك الرَّجل في تحرير المسائل العلميَّة ومناقشة القضايا والخلاف ونحو ذلك . فمن ذلك أنَّ أم الفضل بنت الحارث تمارى أناسٌ عندها وتجادلوا واختلفوا في يوم عرفة هل صامه النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- فقال بعضهم: لقد صامه -صلّى الله عليه وسلّم-، وقال بعضهم : ليس بصائمٍ ، فأرسلت له بقدح لبنٍ وهو واقفٌ - عليه الصّلاة والسّلام - فشربه -صلّى الله عليه وسلّم - وعلمت أن النّبيّ - صلّى الله عليه وسلّم - لم يكن صائمًا.

الصورة الخامسة
:111:

كذلك من العلماء الإمام ابن الجوزي - رحمه الله - ذكر أنّه من ضمن من أخذ عنهن العلم ثلاث نساء... فاطمة بنت محمد بن الحسين يقول عنها : " كانت شيختنا فاطمة واعظةً متعبدةً لها رباطٌ تجتمع فيه الزّاهدات سمعت هي من أبي جعفر بن أبي المسلمة وسمعت من أبي بكر الخطيب وغيرها " ثمَّ ذكر سنة وفاتها - رحمها الله-، يقول أيضًا : "أخذت العلم عن فاطمة بنت أبي حكيم"، قال عنها : " كانت شيختنا هذه خالة شيخنا أبي الفضل بن ناصر وكانت خَيرةً -رحمها الله تعالى -، وأخذت العلم عن شهدة بنت جعفر بن السّراج وغيرها من العلماء وكان لها خطٌ حسنٌ يفوق كثيرًا من خطوط العلماء".

الصورة السادسة
:111:

إذًا أيّها الأخوة هذا حال المرأة، المرأة نريدها كذلك أن تتعلم العلم الشّرعي والحمد لله الآن مع وجود القنوات الفضائيّة ومع وجود الأشرطة مع وجود الانترنت تستطيع المرأة وهي في منزلها أن تسمع لهذه الدُّروس وهي على الهواء مباشرةً أن ترسل بسؤالها وهي في منزلها لا تحتاج أن تخرج ولا تحتاج أن تزاحم الرّجال بل وهي في منزلها تستطيع أن تتعلم العلم الشّرعي وهذا من فضل الله -سبحانه وتعالى .

الحياة أمل
2014-10-13, 06:50 AM
بآرك الله فيكم شيخنآ
وكتب أجركم ...~

الفهداوي
2014-10-20, 05:15 PM
وفيكم بارك الله ..جزاكم الله خير الجزاء