المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أي الصدقة أعظم أجراً ؟


الأمل
2014-10-15, 11:32 PM
http://www10.0zz0.com/2013/10/31/21/497239286.gif


أي الصدقة أعظم أجراً ؟


































========================
http://im82.gulfup.com/mCDgbk.jpg















عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال :
( يا رسول الله ، أي الصدقة أعظم أجراً ؟ قال :
أن تصدق وأنت صحيح شحيح تخشى الفقر ، وتأمل الغنى ،
ولا تمهل حتى إذا بلغت الحلقوم قلت :
لفلان كذا ولفلان كذا ، وقد كان لفلان ) متفق عليه
(الحلقوم) : مجرى النفس .

شـــرح الحــديــث

هذا الحديث فيه الحث على المبادرة إلى فعل الخيرات ،
وعدم التردد في فعلها إذا أقبل عليها .
فإن هذا الرجل سأل النبي صلى الله عليه وسلم أي الصدقة أفضل ؟
وهو لا يريد أي الصدقة أفضل في نوعها ، ولا في كميتها ،
وإنما يريد ما هو الوقت الذي تكون فيه الصدقة أفضل من غيرها ،
فقال له : ( أن تصدق وأنت صحيح شحيح ) يعني صحيح البدن شحيح النفس ؛
لأن الإنسان إذا كان صحيحاً كان شحيحاً بالمال ؛ لأنه يأمل البقاء ، ويخشى الفقر ،
أما إذا كان مريضاً ، فإن الدنيا ترخص عنده ، ولا تساوي شيئاً فتهون عليه الصدقة .
https://ec.yimg.com/ec?url=http%3A%2F%2Fforum.tawwat.com%2Fimages-topics%2Fimages%2Ffa%2F0018.gif&t=1413394080&sig=q7e1QLMastv6lIGvRSy9UA--~B

وقوله : ( تأمل البقاء ) يعني : أنك لكونك صحيحاً تأمل البقاء وطول الحياة ؛
لأن الإنسان الصحيح يستبعد الموت ، وإن كان الموت قد يفجأ الإنسان ،
بخلاف المريض ؛ فإنه يتقارب الموت .

https://scontent-a-mxp.xx.fbcdn.net/hphotos-xpf1/v/t1.0-9/1098246_524480034288709_1394154462_n.jpg?oh=68dba8 9b427afab7ac0e8277c40724b9&oe=54576FE9

وقوله : ( وتخشى الفقر ) يعني : لطول حياتك ، فإن الإنسان يخشى الفقر إذا طالت به الحياة ؛
لأن ما عنده ينفد ، فهذا أفضل ما يكون ؛ أن تتصدق في حال صحتك وشحك .
https://ec.yimg.com/ec?url=http%3A%2F%2Fforum.tawwat.com%2Fimages-topics%2Fimages%2Ffa%2F0018.gif&t=1413394080&sig=q7e1QLMastv6lIGvRSy9UA--~B
(ولا تهمل ) أي لا تترك الصدقة ، ( حتى إذا بلغت الحلقوم ، قلت لفلان كذا ولفلان كذا )
يعني لا تمهل ، وتؤخر الصدقة ، حتى إذا جاءك الموت وبلغت روحك حلقومك ،
وعرفت أنك خارج من الدنيا، ( قلت : لفلان كذا ) يعني صدقة ،
( ولفلان كذا ) يعني صدقة ، (وقد كان لفلان ) أي قد كان المال لغيرك ،
( لفلان ) : يعني للذي يرثك .
فإن الإنسان إذا مات انتقل ملكه ، ولم يبق له شيء من المال .

http://im31.gulfup.com/UvoZ7.jpg

ففي هذا الحديث دليل على أن الإنسان ينبغي له أن يبادر بالصدقة قبل أن يأتيه الموت ،
وأنه إذا تصدق في حال حضور الأجل ، كان ذلك أقل فضلاً مما لو تصدق وهو صحيح شحيح.
وفي هذا دليل على أن الإنسان إذا تكلم في سياق الموت فإنه يعتبر كلامه إذا لم يذهل ،
فإن أذهل حتى صار لا يشعر بما يقول فإنه لا عبرة بكلامه، لقوله :
( حتى إذا بلغت الحلقوم قلت لفلان : كذا ولفلان كذا وقد كان لفلان) .
وفيه دليل على أن الروح تخرج من أسفل البدن ،
تصعد حتى تصل إلى أعلى البدن ، ثم تقبض من هناك ،
ولهذا قال : ( حتى إذا بلغت الحلقوم )، وهذا كقوله تعالى :
{ فَلَوْلا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ(83) وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ } (الواقعة:83-84)
فأول ما يموت من الإنسان أسفله ، تخرج الروح بأن تصعد في البدن،
إلى أن تصل إلى الحلقوم ، ثم يقبضها ملك الموت .
نسأل الله أن يختم لنا ولكم بالخير والسعادة .
والله الموفق.
شرح رياض الصالحين (ابن العثيمين)





https://ec.yimg.com/ec?url=http%3A%2F%2Fim36.gulfup.com%2FZCYu4.jpg&t=1413394080&sig=JFP0leDhYUqXkGxN_h0VKw--~B



https://ec.yimg.com/ec?url=http%3A%2F%2Fim27.gulfup.com%2F2012-05-08%2F1336481445591.gif&t=1413401146&sig=G8_5hFHFLKzjup9YGCVvig--~B

الحياة أمل
2014-10-16, 06:40 AM
أحسن الله لنآ ولك الخآتمة
حفظك ربي ورعآك ...~