المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جميع الأعمال متوقفة في صحتها على التوحيد


الحياة أمل
2014-10-18, 09:53 AM
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824722.png
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله:
«لا يتم التوحيد حتى يكمل العبد جميع مراتبه، ثم يسعى في تكميل غيره، وهذا هو طريق
جميع الأنبياء، فإنهم أول ما يدعون قومهم إلى عبادة الله وحده لا شريك له، وهي طريقة
سيدهم وإمامهم صلى الله عليه وسلم، لأنه قام بهذه الدعوة أعظم قيام، ودعا إلى سبيل ربه
بالحكمة والموعظة الحسنة، والمجادلة بالتي هي أحسن، لم يفتر، ولم يضعف، حتى أقام الله به الدين،
وهدى به الخلق العظيم، ووصل دينه ببركة دعوته إلى مشارق الأرض ومغاربها، وكان يدعو بنفسه،
ويأمر رسله وأتباعه أن يدعوا إلى الله وإلى توحيده قبل كل شيء؛ لأن جميع الأعمال متوقفة
في صحتها وقبولها على التوحيد.
فكما أن على العبد أن يقوم بتوحيد الله، فعليه أن يدعو العباد إلى الله بالتي هي أحسن،
وكل من اهتدى على يديه فله مثل أجورهم، من غير أن ينقص من أجورهم شيء.
وإذا كانت الدعوة إلى الله وإلى شهادة أن لا إله إلا الله فرضًا على كل أحد، كان الواجب
على كل أحد بحسب مقدوره.
فعلى العالم من بيان ذلك والدعوة والإرشاد والهداية أعظم مما على غيره ممن ليس بعالم.
وعلى القادر ببدنه ويده، أو ماله، أو جاهه وقوله، أعظم مما على من ليست له تلك القدرة.
قال تعالى: ((فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ)) [التغابن:16]، ورحم الله من أعان على الدين ولو
بشطر كلمة، وإنما الهلاك في ترك ما يقدر عليه العبد من الدعوة إلى هذا الدين» .

:111:
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824621.png

الفهداوي
2014-10-21, 10:57 PM
نسأل الله تعالى السلامة والاخلاص في القول والعمل .. زادكم الله حرصا .

ياسمين الجزائر
2014-10-22, 05:38 PM
أسأل الله عز وجل ان يرزقنا العلم النافع والعمل به وان يجعلنا هداة مهتدين

بورك فيكِ أخية

المؤمنه بربها
2014-10-23, 07:15 AM
بارك الله فيك