المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عليكم بـ (المنهج السلفي) ؛ دون مَن تحزّب من (السلفيين)!


ابو الزبير الموصلي
2013-03-01, 11:49 PM
سماحة الشيخ ابن عثيمين:

عليكم بـ (المنهج السلفي) ؛ دون مَن تحزّب من (السلفيين)!



(الواجب أن تكون الأمة الإسلامية مذهبها مذهب السلف الصالح ؛ لا التحزب إلى من يسمى: (السلفيون).
انتبهوا للفَرْق!!
يُستفاد من قوله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-:" إنه من يعش منكم فسيرى اختلافاً كثيراً ، فعليكم بسنتي..": أنه إذا كثرت الأحزاب في الأمة؛ لا تنتمي إلى حزب.
هنا ظهرت طوائف من قديم الزمان: خوارج.. معتزلة.. جهمية.. شيعة ، بل رافضة..
ثم ظهرت –أخيراً-: إخوانيون.. وسلفيون.. وتبليغيون..- وما أشبه ذلك-.
كل هذه الفرق اجعلها على اليسار، وعليك بالأمام، وهو: ما أرشد إليه النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: " عليكم بسنتي، وسنة الخلفاء الراشدين".
ولا شك أن الواجب على جميع المسلمين أن يكون مذهبهم مذهب السلف، لا الانتماء إلى حزب معيّن يسمى: (السلفيين) ..
الواجب أن تكون الأمة الإسلامية مذهبها مذهب السلف الصالح ، لا التحزب إلى من يسمى : (السلفيون).
انتبهوا للفَرْق!!
هناك طريق سلف ، وهناك حزب يُسمى(السلفيون)..
المطلوب إيش؟
اتباع السلف .
لماذا؟
لأن الإخوة السلفيين هم أقرب الفرق للصواب، لا شك..
لكن مشكلتهم كغيرهم : أن بعض هذه الفرق يُضلِّل بعضاً، ويُبدّعهم، ويُفسّقهم.. ونحن لا ننكر هذا إذا كانوا مستحقين ؛ لكننا ننكر معالجة هذه البدع بهذه الطريقة..
الواجب أن يجتمع رؤساء هذه الفرق، ويقولون: بيننا كتاب الله- عز وجل –وسنة رسوله؛ فلْنتحاكم إليهما ؛ لا إلى الأهواء، و الآراء، ولا إلى فلان أوفلان..
كلٌّ يخطئ ويصيب مهما بلغ من العلم والعبادة، ولكن العصمة في دين الإسلام.
فهذا الحديث أرشد النبي -صلى الله عليه وسلم- فيه إلى سلوك طريق يسلم فيه الإنسان، لا ينتمي إلى أي فرقة؛ إلا إلى طريق السلف الصالح، بل:" سنة -النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم- ، و الخلفاء الراشدين المهديين").

* * * * *



منقول من منتديات كل السلفيين

الحياة أمل
2013-03-02, 08:12 PM
[...
كتب ربي أجركم
وجعلكم من أتبآع السنة والسلف
::/

طوبى للغرباء
2013-03-02, 08:47 PM
بارك الله بك اخ ابو الزبير
للتوضيح الهام
وجزاك الله كل خير

هدايا القدر
2013-03-05, 07:34 PM
جزاك الله الفردوس الاعلى

بنت الحواء
2013-03-11, 04:07 PM
بارك الله فيك
جزاك الله خيرا
في ميزان حسناتك