المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حديث [ الناس معادن كمعادن الفضة والذهب ]


الحياة أمل
2014-10-21, 06:38 AM
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824722.png
قال صلى الله عليه وسلم: ((النَّاس معادن كمعادن الفضَّة والذَّهب، خيارهم في الجاهليَّة
خيارهم في الإسلام إذا فقهوا، والأرواح جنودٌ مجنَّدة، ما تعارف منها ائتلف، وما تناكر منها اختلف)) .

قال ابن حجر: (قال الخطابي: يحتمل أن يكون إشارة إلى معنى التشاكل في الخير والشر
والصلاح والفساد، وأن الخير من الناس يحن إلى شكله، والشرير نظير ذلك يميل إلى نظيره،
فتعارف الأرواح يقع بحسب الطباع التي جبلت عليها من خير وشر، فإذا اتفقت
تعارفت وإذا اختلفت تناكرت، ويحتمل أن يراد الإخبار عن بدء الخلق في حال الغيب
على ما جاء أن الأرواح خلقت قبل الأجسام وكانت تلتقي فتتشاءم، فلما حلت بالأجسام
تعارفت بالأمر الأول فصار تعارفها وتناكرها على ما سبق من العهد المتقدم.

وقال غيره: المراد أن الأرواح أول ما خلقت خلقت على قسمين، ومعنى تقابلها أن
الأجساد التي فيها الأرواح إذا التقت في الدنيا ائتلفت أو اختلفت، على حسب ما
خلقت عليه الأرواح في الدنيا إلى غير ذلك بالتعارف.

قلت: ولا يعكر عليه أن بعض المتنافرين ربما ائتلفا لأنه محمول على مبدأ التلاقي فإنه
يتعلق بأصل الخلقة بغير سبب، وأما في ثاني الحال فيكون مكتسبا لتجدد وصف
يقتضي الألفة بعد النفرة، كإيمان الكافر وإحسان المسيء.

وقوله: (جنود مجندة) أي أجناس مجنسة أو جموع مجمعة.
قال ابن الجوزي ويستفاد من هذا الحديث أن الإنسان إذا وجد من نفسه نفرة ممن له
فضيلة أو صلاح فينبغي أن يبحث عن المقتضي لذلك؛ ليسعى في إزالته حتى يتخلص
من الوصف المذموم، وكذلك القول في عكسه.

وقال القرطبي: الأرواح وإن اتفقت في كونها أرواحًا لكنها تتمايز بأمور مختلفة تتنوع بها،
فتتشاكل أشخاص النوع الواحد وتتناسب بسبب ما اجتمعت فيه من المعنى الخاص
لذلك النوع للمناسبة، ولذلك نشاهد أشخاص كل نوع تألف نوعها وتنفر من مخالفها،
ثم إنا نجد بعض أشخاص النوع الواحد يتآلف وبعضها يتنافر، وذلك بحسب الأمور
التي يحصل الاتفاق والانفراد بسببها).

:111:
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824621.png

بنت الحواء
2014-11-07, 11:51 AM
جزاك الله خيرا

الحياة أمل
2014-12-24, 06:25 AM
وإيآك أخية
مرحبآ بك ...~