المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مواقف من رحمة عمر بن الخطاب رضي الله عنه


الحياة أمل
2014-10-21, 06:40 PM
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824722.png
- عمر بن الخطاب رضي الله عنه الذي عرف بشدَّته، وقوَّته، تغير الرَّحْمَة من طباعه،
فيصبح رقيقًا يمتلأ قلبه رحمةً، ويفيض فؤاده شفقةً، ومما يدل على ذلك قوله لعبد الرحمن
بن عوف حينما أتاه يكلمه في أن يلين لهم لأنَّه أخاف النَّاس حتى خاف الأبكار في خدورهن،
فقال: (إني لا أجد لهم إلَّا ذلك، والله لو أنهم يعلمون ما لهم عندي، من الرَّأفة، والرَّحْمَة،
والشفقة، لأخذوا ثوبي عن عاتقي) .
:111:
- ورآه عيينة بن حصن يومًا يقبل أحد أبنائه، وقد وضعه في حجره وهو يحنو عليه،
فقال عيينة: أتُقبِّل وأنت أمير المؤمنين؟ لو كنت أمير المؤمنين ما قبلت لي ولدًا.
فقال عمر: الله، الله حتى استحلفه ثلاثًا،
فقال عمر: فما أصنع إن كان الله نزع الرَّحْمَة من قلبك؟ إنَّ الله إنَّما يرحم من عباده الرُّحماء .
:111:
- واشتهى الحوت يومًا، فقال: لقد خطر على قلبي شهوة الطري من حيتان، فخرج يرفأ،
في طلب الحوت لعمر رضي الله عنه، ورحل راحلته، فسار ليلتين مدبرًا، وليلتين مقبلًا،
واشترى مكتلًا، وجاء بالحوت، ثم غسل يرفأ الدابة، فنظر إليها عمر فرأى عرقًا تحت أذنها،
فقال: عذبت بهيمة من البهائم في شهوة عمر، لا والله لا يذوقه عمر، عليك بمكتلك .
:111:
- ومرَّ رضي الله عنه براهب فوقف ونودي بالراهب فقيل له: هذا أمير المؤمنين،
فاطَّلَع فإذا إنسان به من الضر والاجتهاد وترْكِ الدنيا، فلمَّا رآه عمر بكى،
فقيل له: إنَّه نصراني، فقال عمر: قد علمت ولكني رحمته، ذكرت قول الله عزَّ وجلَّ:
{عَامِلَةٌ نَّاصِبَةٌ تَصْلَى نَارًا حَامِيَةً} [الغاشية: 3- 4] رحمتُ نصبَه واجتهاده وهو في النَّار .

:111:
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824621.png

ياسمين الجزائر
2014-10-24, 06:39 PM
رضي الله عن عمر بن الخطّاب و عن جميع الصحب و الآل و حشرنا الله في زمرتهم

وتوفانا على حبهم

http://im84.gulfup.com/V9JnTK.gif

بارك الله فيك أخية على طيب النشر

الحياة أمل
2014-10-26, 02:27 PM
اللهم آمين
أسعدك الرحمن أخية ...~