المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بين العافية والبلاء


ياسمين الجزائر
2014-10-24, 06:30 PM
بين العافية والبلاء




http://im84.gulfup.com/V9JnTK.gif



قال عمر بن السكن: (كنت عند سفيان بن عيينة فقام إليه رجلٌ من أهل بغداد فقال:


(أخبِرني عن قول مطرِّفٍ: (لَأن أعافى فأشكر أحبُّ إليَّ) أم قول أخيه أبي العلاء: (اللهمَّ رضيتُ لنفسي ما رضيتَ لي)؟


( قال فسكت سكتةً ثمَّ قال: (قول مطرِّفٍ أحبُّ إليك)،


قال: (وكيف وقد رضي هذا لنفسه ما رضي الله له؟ )،


قال: (إنِّي قرأتُ القرآنَ فوجدت صفةَ سليمان مع العافية التي كان فيها:



﴿نِعْمَ العَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ﴾ و وجدتُ صفة أيُّوب مع البلاء الذي كان فيه: ﴿نِعْمَ



العَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ﴾، فاستوت الصفتان، فهذا معافًى وهذا مبتلًى، ورأيتُ الشكر



قد قام مقام الصبر، فلمَّا اعتدلا كانت العافية مع الشكر أحبَّ إليَّ من البلاء



مع الصبر).


http://im84.gulfup.com/V9JnTK.gif

(تاريخ دمشق لابن عساكر) (٥٨/ ٣١٧)

الحياة أمل
2014-10-25, 08:51 AM
والموفق .. من رزقه الله العآفية ووفقه لشكره !
بوركت يآ طيبة ...~

ياسمين الجزائر
2014-10-31, 04:56 PM
الحمد لله على نعمه ظاهرة و باطنة

و فيك بارك الله أخيتي