المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وقفة مع قوله { إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال }


الحياة أمل
2014-11-01, 07:13 PM
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824722.png
قوله عزَّ وجلَّ: { إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا
وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولاً لِيُعَذِّبَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ
وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ وَيَتُوبَ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا }
[الأحزاب: 72-73]

ففي هذه الآية: (عظَّم تعالى شأن الأمَانَة، التي ائتمن الله عليها المكلَّفين، التي هي امتثال الأوامر،
واجتناب المحارم، في حال السِّرِّ والخفية، كحال العلانية، وأنَّه تعالى عرضها على المخلوقات
العظيمة، السَّماوات والأرض والجبال، عَرْض تخيير لا تحتيم، وأنَّكِ إن قمتِ بها وأدَّيتِهَا
على وجهها، فلكِ الثَّواب، وإن لم تقومي بها، ولم تؤدِّيها فعليك العقاب.
{ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا } أي: خوفًا أن لا يقمن بما حُمِّلْنَ، لا عصيانًا لربِّهن،
ولا زهدًا في ثوابه، وعَرَضَها الله على الإنسان، على ذلك الشَّرط المذكور، فقَبِلها،
وحملها مع ظلمه وجهله، وحمل هذا الحمل الثقيل).

تيسير الكريم الرحمن للسعدي

:111:
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824621.png

ابو بكر
2014-11-01, 08:47 PM
اللهم انا ظلمنا انفسنا ظلما شديدا فاغفر لنا فانه لا يغفر الذنوب الا انت يا الله
اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك
استغفر الله الذي لا اله الا هو الحي القيوم واتوب اليه

بارك الله بكم اختنا الفاضلة
في ميزان حسناتكم ان شاء الله