المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مـن فضـل الله عـز وجل ورحمته علـى عباده


الأمل
2014-11-10, 09:57 PM
http://www10.0zz0.com/2013/10/31/21/497239286.gif





مـن فضـل الله عـز وجل ورحمته علـى عباده





































http://im46.gulfup.com/N3fsF5.jpg

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:


((إذا مرض العبد أو سافر كتب له مثل ما كان يعمل مقيماً صحيحاً))
رواه البخاري
شـــرح الحــديــث


يعني أن الإنسان إذا كان من عادته أن يعمل عملاً صالحاً ،
ثم مرض فلم يقدر عليه ، فإنه يكتب له الأجر كاملاً . والحمد لله على نعمه .
إذا كنت مثلاً من عادتك أن تصلي مع الجماعة ،
ثم مرضت ولم تستطيع أن تصلي مع الجماعة ، فكأنك مصل مع الجماعة ،
يكتب لك سبع وعشرون درجة ،
http://im31.gulfup.com/RRR01.gif

ولو سافرت وكان من عادتك وأنت مقيم في البلد أن تصلي نوافل ،
وأن تقرأ قرآناً ، وأن تسبح وتهلل وتكبر ، ولكنك لما سافرت انشغلت بالسفرعن هذا ،
فإنه يكتب لك ما كنت تعمله في البلد مقيماً ،
مثلاً لو سافرت وصليت وحدك في البر ليس معك أحد ،
فإنه يكتب لك صلاة الجماعة كاملاً إذا كنت في حال الإقامة تصلي مع الجماعة.
http://im21.gulfup.com/2012-07-11/1342011728331.gif
وفي هذا تنبيه على أنه ينبغي للعاقل ما دام في حال الصحة والفراغ ،
أن يحرص على الأعمال الصالحة ، حتى إذا عجز عنها لمرض أو شغل كتبت له كاملة .
اغتنم الصحة ، اغتنم الفراغ ، اعمل صالحاً ،
حتى إذا شغلت عنه بمرض أو غيره كتب لك كاملاً ، ولله الحمد .
http://im88.gulfup.com/eODywJ.jpg

ولهذا قال ابن عمر : ( خذ من صحتك لمرضك ، ومن حياتك لموتك ) رواه البخاري،
هكذا جاء في حديث ابن عمر ، أما من قوله ، وإما من قول النبي عليه الصلاة والسلام،
أن الإنسان ينبغي له في حال الصحة أن يغتنم الفرصة ،
حتى إذا مرض كتب له عمله في الصحة ،
وأن يحرص ـ ما دام مقيماً ـ على كثرة الأعمال الصالحة ،
حتى إذا سافر كتب له ما كان يعمل في الإقامة .
نسأل الله أن يخلص لنا ولكم النية ، ويصلح لنا لكم العمل .
شرح رياض الصالحين (ابن العثيمين)





http://im46.gulfup.com/mbPFvn.gif

الحياة أمل
2014-11-11, 02:17 AM
وفقك الرحمن لكل خير
وجعلك مبآركة حيث كنت ...~

بنت الحواء
2014-11-11, 08:20 PM
جزاك الله خيرا

الأمل
2016-03-24, 12:25 AM
وفقك الرحمن لكل خير
وجعلك مبآركة حيث كنت ...~


آمين ولك بالمثل أختي
شكرا لمرورك ودعواتك الطيبة يا طيبة

الأمل
2016-03-24, 12:25 AM
جزاك الله خيرا

آمين ولك بالمثل
شكرا لمرورك

عبدالرحمن
2016-03-24, 03:51 PM
اللهم لآ تُعآمِلنا بِما نحنُ أهلُه ، وعآمِلنا بِمآ أنتَ أهلُه

الأمل
2016-05-15, 12:15 AM
آمين
شكرا لمروركم