المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصيدة [ إلهي أبقني حياً بذكر مشرق فينا ]


الحياة أمل
2014-11-20, 02:09 AM
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824722.png
إلهي، أبقِني حيَّا ** بِذِكْرٍ مُشْرِقٍ فِيَّا
شعوري بارتشافِ النُّو ** رِ أنِّي أملكُ الدُّنيا
فماءُ الأرضِ لا يروي ** إذا لمْ يكُ لي رِيَّا
فذِكْرُ اللهِ ينبوعٌ ** يسحُّ الماءَ قُدْسيَّا
فيجْري الحُبُّ في أنها ** رِهِ سِرًّا إلهيَّا
فنهْرٌ في الصَّلاةِ انسا ** بَ إذْ نادوا لها: (حيَّا)
ومنْ في حضْرَةِ اللهِ ** يعافُ الإثمَ والغيَّا
وتنهاهُ عن الفحشاءِ ** نِعمَ الماءُ والسُّقيا
وضيفُ اللهِ لا يشقى ** إذا ما كانَ مَرضِيَّا
ونهْرٌ في زكاةِ الما ** لِ زكَّى نفْسَ منْ يعْيا
فمِنْ شحٍّ ومن غِلٍّ ** يصيرُ الشرُّ مطوِيَّا
ونهْرٌ في صيامٍ كيْ ** يصيرَ الصَّبْرُ فِطْرِيَّا
وكَبْحٌ من جِماحِ النَّفْ ** سِ زيتاً صارَ مَغلِيَّا
ونهْرٌ عِنْدَ حجِّ البيْ ** تِ فيهِ حقَّقَ الرُّؤْيا
ففي (لبَّيْكَ) إحياءٌ ** لقلبٍ يعْشقُ السَّعْيا
وفي القُرْآنِ إذْ يُتْلى ** على أرواحِنا هدْيا
بذِكْرِ اللهِ لا موْتٌ ** وبالنِّسيانِ لا محْيا
فأبْقِ الذِّكْرَ يا ربِّي ** سراجيَ.. ميِّتاً، حَيَّا.

أحمد عرابي الأحمد

:111:
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824621.png