المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لمّ الصليبُ شتاتَهم فتجمعوا ..... وشتاتُنا .. مالمَّـه إســــلامُ


أبو نجد
2014-12-06, 09:29 PM
إسلم أميرَ المؤمنين

جرّدْ حسامَك أيها الضّرغامُ .... ..... فلقد تمادتْ في البلاد لئـامُ
جرّدْ حسامك واتخذْهُ قاضياً ......... فالحق يُذبَح والقضاة نيــامُ
جرّدْ حسامك فهو خير مطالبٍ .. .... . إنْ غلّقتْ آذانَها الحكــــامُ
جرّدْه ينطق وهو أفصح قائلٍ ........ ولْتصمتِ الخُطبــاءُ والأقلامُ
اليومَ يسكت كل صوت غيرُه ..... ..... اليوم ينطق وحدَه الصمْصامُ

فاسْلَم أميرَ المؤمنين لدولـةٍ ...... ... تمتدُّ رُغمَ أنوفهم وتُقـــــام

0000000000000000000

جندَ الخلافـة هـــذه أيامكم .... ..... نِعْمَ الرجالُ ونعمت الأيـامُ
جُزّوا لأمريكا عبيداً خُدّمـــاً .... ..... صلوا لها دون الاله وصاموا
لاذوا بحبل نفاقها وتمسكوا ..... ... إنّ النفاق حبالُه أوهـــام ُ
لاخير في بلد تُضامُ كِرامُـهُ ......... وتصير حُكّامــا به الخُـدّامُ !
ولتخسأ الدنيا إذا سادت بها ..... ... هذي الصغار وهذه الأقزامُ
ولتخس أمريكا وما جمعتْ لنا ..... .... من حلف زورٍ للضلال يُقامُ
لمّ الصليبُ شتاتَهم فتجمعوا ..... .... وشتاتُنا .. مالمَّـه إســلامُ
رَهنوا ضمائرهم لبيتٍ أسود ........... تصحو بأمر غرابه وتنـــامُ
إنْ قال نامي فالضمائر نوّمٌ ..... .... أو قال قومي يا ضمائر قاموا
فيرون قتلَ الأبرياء مبــــرراً ..... .... لكنّ قتلَ القاتليــن حــرامُ !
ويرون غصبَ الحق ليس جريمةً ......... والذودَ عن حقٍّ هو الاجرامُ !
فقفوا لهم جندَ الخلافة إنكم ........ عن كل هذي القاعدين قيامُ
لاذوا بحبل الخاسرين ولذتمو ..... ... بالله ... وهو القــادر العَـلاّمُ
أبشر أميرَ المؤمنين بطاعة ٍ ......... لا عزَّ إلا أنْ يُطــــاعَ إمــامُ
سندكُّ بالعزم الأشدّ قلاعهم ......... ونقيم دين الله حيث أقاموا
حتى نرى علم الخلافة فوقهم ......... ونرى العلوج تدوسها الأقدامُ

ياس
2014-12-07, 12:30 AM
ربي اغفر لوالدي ابو نجد واحسن خاتمته بلسانٍ ذاكر وواللة لايلتأم شملنا الا بدولة الخلافه فمتى نتحرر من عبودية الوطنية والقومية والطائفية والحزبية

أبو نجد
2014-12-07, 07:34 PM
ربي اغفر لوالدي ابو نجد واحسن خاتمته بلسانٍ ذاكر وواللة لايلتأم شملنا الا بدولة الخلافه فمتى نتحرر من عبودية الوطنية والقومية والطائفية والحزبية
جزيت خيرا و رفع الله قدرَك وأحسن إليك وإلى من تحب . وأشكر لك مرورَك العطر