المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الفرق بين الشيعي والرافضي:


ياس
2014-12-12, 06:35 PM
الفرق بين الشيعه والرافضه:

فالشيعة// من حيث مدلولها اللغوي تعني: القوم والصحب والأتباع والأعوان
والرفض// معناه في اللغة الترك والتخلي عن الشيء

لوقال قائل أن فلان يتبع " علي - رضي الله عنه - " فإن هذا مفخرة له ليست منقصة لأنه - رضي الله عنه - صحابي جليل وزوج " البتول " - رضي الله عنها - سيدة نساء العالمين وأبوالسبطين الحسنين - رضي الله عنهما - " ورابع الخلفاء الراشدين " وهو- رضي الله عنه - أحد العشرة المشهود لهم بالجنة ومات - صلى الله عليه وآله وسلم - وهوعنه راض .. فإتباعه ومحبته من الإيمان .. وقد قال - صلى الله عليه وآله وسلم - في الحديث الذي رواه أحمد والترمذي وابن ماجه والحاكم وابن حبان وصححه الألباني في تخريج كتاب السنة قال - صلى الله عليه وآله وسلم -: (ومن يعش منكم بعدي فسيرى اختلافاً كثيراً فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوعليها بالنواجذ، وإياكم من محدثات الأمور فإن كل بدعة ضلالة) ومما لا شك فيه أن " علي " - رضي الله عنه - من الخلفاء المأمور بإتباعهم.

فاعلم يامن تدعي التشيع من اي الفريقين انت


فإن كثيرا من الإثناعشرية تثور ثائرتهم إذا ما لقبهم أهل السنة بالرافضة ويصرون على تسميتهم بالشيعة فهل هناك فرق بين مسمى الشيعى ومسمى الرافضى؟!! هذا ما سنقف عليه من خلال طرحنا لأقوال العلماء فى بيان الفرق بين المسميين

اقول وبالله التوفيق

ان الفرق بين الشيعى والرافضى كالفرق بين السماء والارض وقد تواترت اقوال السلف فى ذلك فمسمى الرافضى جاء متاخرا عن مسمى الشيعى واليكم طرفا من هذه الاقوال بقليل من الاسهاب ليتضح المراد

قال التستري الإثناعشرى في قاموس الرجال (1/ المقدمة ص 22) :
" إن قول العامة فرد شيعي أو يتشيع أعم من الإمامية وإنما المرادف له الرافضي أو الشيعي الغالي ".

و قال التستري : " وللشيعي أيضاً عندهم معنى آخر وهو أنه عباسي " انتهى

اقول
( قد اتضح من كلام التسترى ان اهل السنة كانوا يفرقون بين مسمى الشيعى ومسمى الرافضى)
ق ال الذهبي رحمه الله في ترجمة الحاكم النيسابوري :
إما انحرافه عن خصوم علي فظاهر ، وأما أمر الشيخين فمعظِّمٌ لهما بكل حال ، فهو شيعي لا رافضي ..

قال الحموي في ادبائه:
في عنوان محمد بن اسحاق قال يحيى بن سعيد القطان كان محمد بن اسحاق والحسن بن ضمرة وابراهيم بن محمد كل هؤلاء يتشيعون ويقدمون عليا على عثمان

اقول

( فجعل هذا هو قدر تشيعهم اى مجرد تقديم على على عثمان)

قال ابن حجر في الفتح في مقدمته هدي الساري :
"والتشيع محبة علي وتقديمه على الصحابة فمن قدمه على أبي بكر وعمر فهو غال في تشيعه، ويطلق عليه رافضي، وإلا فشيعي فإن أضاف إلى ذلك السب، أو التصريح بالبغض فغال في الرفض. وإن اعتقد الرجعة إلى الدنيا فأشد في الغلو "
انتهى .

اما الامام احمد رحمه الله فقد تعددت عنه الروايات
ففي كتاب السنة لعبد الله بن أحمد
قال :سألت أبي من الرافضة؟؟!!
قال: الذين يشتمون أبا بكر وعمر .

وروى الخلال عن أبي بكر المروذي قال :
سألت أبا عبد الله عمن يشتم أبا بكر وعمر وعائشة؟

قال ما أراه على الإسلام .

وقال الخلال : أخبرني عبد الملك بن عبد الحميد قال : سمعت أبا عبد الله قال :
من شتم أخاف عليه الكفر مثل الروافض ، ثم قال : من شتم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لا نأمن أن يكون قد مرق عن الدين )

السنة للخلال ( 2 / 557 - 558 )

وفي كتاب السنة للإمام أحمد قوله عن الرافضة :
"هم الذين يتبرأون من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ويسبونهم وينتقصونهم ويكفرون الأئمة إلا أربعة : علي وعمار والمقداد وسلمان وليست الرافضة من الإسلام في شيء "
السنة للإمام أحمد ص 82

قال ابن عبد القوي :
وكان الإمام أحمد يكفر من تبرأ منهم " أي من الصحابة " ومن سب عائشة أم المؤمنين ورماها مما برأها الله منه وكان يقرأ " يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبدا إن كنت مؤمنين "
كتاب ما يذهب إليه الإمام أحمد ص 21

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله
" فأبوبكر وعمر أبغضتهما الرافضة ولعنتهما، دون غيرهم من الطوائف "
( مجموع الفتاوى 4/435.)

ومن مجموع ما ذكرنا يتضح ان الصدر الاول كانوا يفرقون بين الشيعى والرافضى

فالشيعة الاوائل لم يخالفوا اهل السنة الا فى مسالة تقديم على على الشيخين

او تقديم على على عثمان وبعض المسائل الخلافية البسيطة

ومع ذلك سماهم السلف مبتدعة فيما خالفوا فيه اهل السنة والجماعة

وسموا من سب الشيخين رافضيا غاليا بل وكفره اكثرهم

فما بالكم بمن يدعى علم الغيب للائمة وانهم يحيون الموتى
ويتحكمون فى الارزاق ويدفعون الضر ويجلبون النفع

وبمن غالا فى على رضى الله عنه فجعله قسيم الجنة والنار والمتحكم فى ذرات الكون

وبمن جوز الطواف حول القبور والصلاة اليها والذبح والنذر لاصحابها

والاستغاثة بهم من دون الله

ناهيك عن الطعن في كتاب الله واتهامه بالنقص والتحريف

وتكفير أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم الا نفرا قليلا منهم

والطعن بأمهات المؤمنين زوجات النبى الطاهرات رضوان الله تعالى عليهن

وهلم جرا من المخالفات التى لو حرصنا على سردها لاتضح للجميع

ان دين الرافضة لا يمت بصلة للاسلام الذى جاء به محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم

والله اعلى واعلم

وصلى الله علي نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم - وافدة النساء


منقول للفائدة