المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وقفه مع قوله تعالى ( ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم )


الفهداوي
2014-12-18, 04:10 PM
السؤال: ما تفسير قول الله تبارك وتعالى في سورة الرعد : (إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ) ؟


الجواب:

الحمد لله

"الآية الكريمة آية عظيمة تدل على أن الله تبارك وتعالى بكمال عدله وكمال حكمته لا يُغير ما بقوم من خير إلى شر ، ومن شر إلى خير ، ومن رخاء إلى شدة ، ومن شدة إلى رخاء حتى يغيروا ما بأنفسهم ، فإذا كانوا في صلاح واستقامةَ وغَيّروا غَيَّر الله عليهم بالعقوبات والنكبات والشدائد والجدب والقحط ، والتفرق وغير هذا من أنواع العقوبات جزاء وفاقا ، قال سبحانه : (وَمَا رَبُّكَ بِظَلامٍ لِلْعَبِيدِ) .

وقد يمهلهم سبحانه ويملي لهم ويستدرجهم لعلهم يرجعون ، ثم يؤخذون على غرة ، كما قال سبحانه : (فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ) يعني آيسون من كل خير ، نعوذ بالله من عذاب الله ونقمته ، وقد يؤجلون إلى يوم القيامة فيكون عذابهم أشد ، كما قال سبحانه : (وَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ * إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ) والمعنى : أنهم يؤجلون ويمهلون إلى ما بعد الموت ، فيكون ذلك أعظم في العقوبة وأشد نقمة .

وقد يكونون في شر وبلاء ومعاصٍ ثم يتوبون إلى الله ويرجعون إليه ويندمون ويستقيمون على الطاعة فيغير الله ما بهم من بؤس وفرقة ، ومن شدة وفقر إلى رخاء ونعمة واجتماع كلمة وصلاح حال بأسباب أعمالهم الطيبة وتوبتهم إلى الله سبحانه وتعالى ، وقد جاء في الآية الأخرى : (ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ) فهذه الآية تبين لنا أنهم إذا كانوا في نعمة ورخاء وخير ثم غيروا بالمعاصي غير عليهم - ولا حول ولا قوة إلا بالله - وقد يمهلون كما تقدم ، والعكس كذلك : إذا كانوا في سوء ومعاص ، أو كفر وضلال ثم تابوا وندموا واستقاموا على طاعة الله غيَّر الله حالهم من الحالة السيئة إلى الحالة الحسنة ، غَيَّر تفرقهم إلى اجتماع ووئام ، وغَيَّر شدتهم إلى نعمة وعافية ورخاء ، وغَيَّر حالهم من جدب وقحط وقلة مياه ونحو ذلك إلى إنزال الغيث ونبات الأرض وغير ذلك من أنواع الخير" انتهى .

"مجموع فتاوى ابن باز" (24/249-251) .

الحياة أمل
2014-12-20, 04:28 PM
أحسن الله إليكم
وكتب أجركم ...~

ياس
2015-06-15, 08:32 PM
https://encrypted-tbn3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcS3rTwWye05JGwL1GOiex5Ts9Y45qu62 6lJeJLrr7uHYgZ6oykRLg

قال الشنقيطي: قوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ {الرعد:11}. بين تعالى في هذه الآية الكريمة: أنه لا يغير ما بقوم من النعمة والعافية حتى يغيروا ما بأنفسهم من طاعة الله جل وعلا. والمعنى: أنه لا يسلب قوما نعمة أنعمها عليهم حتى يغيروا ما كانوا عليه من الطاعة والعمل الصالح، وبين هذا المعنى في مواضع أخر كقوله: ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّراً نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ {لأنفال:53.

واقول لنجعل شهر رمضان مناسبة للرجوع الى الله تعالى
حتى يصلح حالنا ويغيرنا لاحسنه
بارك الله بالاخ ابو احمد الشيخ والاخ والصديق الطيب واساله
تعالى ان يغفر لنا ولكم

ياسمين الجزائر
2015-06-15, 10:44 PM
و في نفس السياق يقول الله عز و جل:


﴿ ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَأَنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴾ (الأنفال: 53)




يخبر تعالى عن تمام عدله، وقسطه في حكمه، بأنه تعالى لا يغير نعمة أنعمها على أحد إلا بسبب ذنب ارتكبه.

( ابن كثير 4/ 78)



http://www12.0zz0.com/2015/06/15/21/277878784.gif


ويرى الماوردي (2/75)، في معنى التغيير أن يقتضي خمسة أحوال وذلك في تفسيره لقوله عز وجل:


{ ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّراً نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ }



يحتمل خمسة أوجه :
أحدها : لم يك مغيراً نعمة أنعمها عليهم بالنصر لهم على أعدائهم حتى يغيروا ما بأنفسهم من الثقة به والتوكل عليه .


والثاني : لم يك مغيراً نعمته عليهم في كف أعدائهم عنهم حتى يغيروا ما بأنفسهم من طاعته والكف عن معصيته .


والثالث : لم يك مغيراً نعمته عليهم في الغنى والسعة حتى يغيروا ما بأنفسهم . من تأدية حق الله تعالى منه .


والرابع : لم يك مغيراً نعمته في الثواب والجزاء حتى يغيروا ما بأنفسهم من الإيمان .


والخامس : لم يك مغيراً نعمته عليهم في الإرشاد حتى يغيروا ما بأنفسهم من الانقياد.



http://www12.0zz0.com/2015/06/15/21/277878784.gif


ومن شواهد من السنة النبوية على أن الله يوقع سنة التغيير في المجتمعات إذا تقاعست عن دورها الإصلاحي وركنت إلى المفسدين ولم تأخذ على أيديهم و تقوم بالإصلاح ما افسدوا.
من حديث عديّ بن عَميرة ، قال : سمعتُ رسول الله صل الله عليه و سلم يقول :


( إنَّ الله لا يعذِّبُ العامَّةَ بعمل الخاصَّة حتَّى يروا المنكرَ بين ظهرانيهم وهم قادرون على أنْ يُنكروه فلا ينكرونه ، فإذا فعلوا ذلك ، عذَّبَ الله الخاصة والعامَّة )


أخرجه أحمد بسند حسن وهو عند أبي داود من حديث العرس بن عميرة ، وهو أخو عدي ، وله شواهد من حديث حذيفة وجرير وغيرهما عند أحمد وغيره .



http://www12.0zz0.com/2015/06/15/21/277878784.gif




بارك الله فيكم شيخنا الفاضل و جزاكم الله خيرا على طيب النشر

الفهداوي
2015-06-15, 10:59 PM
جزاكم الله خيرا جميعا على هذا المرور وعلى هذه الإضافات القيمة

وصايف
2015-06-16, 09:56 AM
http://idata.over-blog.com/4/00/92/15/logos/barres/barre-28.gif
http://idata.over-blog.com/4/00/92/15/logos/barres/barre-28.gif
http://www.al-wed.com/pic-vb/524.gif
http://www.mo3alem.com/vb/imgcache/23703.imgcache.gif
http://www.gala-ben.com/up/uploads/13775391387210.gif
http://files2.fatakat.com/2013/11/13848005971918.gif
http://www.imageslove.net/ar/photo/img_1376576216_393.gifhttp://www.imageslove.net/ar/photo/img_1376576216_393.gifhttp://www.imageslove.net/ar/photo/img_1376576216_393.gif
http://www.al-sunna.net/Media/Image/fawasel0009-[al-sunna.net].gif
http://www.amal-alalam.com/forum/imgcache/2/48404alsh3er.gif

الفهداوي
2015-06-16, 12:29 PM
جزاكم الله خيرا على كرم المرور وجزى استاذتنا الكريمة على هذه الإضافة القيمة والمهمة

قتادة
2015-06-20, 07:05 AM
بارك الله فيك اخي الفهداوي

الفهداوي
2015-06-28, 11:55 PM
بارك الله فيك اخي الفهداوي
وفيكم بارك الله اخي قتادة ممنون منك ومن مرورك