المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصيدة [ في أرض مكة ينبت العظماء ]


الحياة أمل
2014-12-29, 06:09 PM
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824722.png

في أرضِ مكَّةَ ينبتُ العظماءُ ... وبعزِّها يتفيَّأ الزُّعماءُ
أمُّ القُرى، بيتُ القِرى، تَعلو الذُّرى ... إن يَسألِ العُقلاءُ: ما الأنباءُ؟
فيها ابنُ عبدِ الله شعَّ بدينِهِ ... فتحيَّر الكهَّانُ والفصحاءُ
وتعطَّرَت أرضُ الحجازِ بآيةٍ ... واستلهَم الكتَّابُ والشعراءُ
وغدا الضَّعيفُ بدِينه متحفِّزًا ... دانَت له الآكامُ والصَّحراءُ
هذا ابنُ حارثةٍ يَطوفُ عُكاظَها ... عبدًا يُراح برِقِّه ويُجاءُ
وإذا به في بيتِ طه ماجدًا ... تدنو له الأحرارُ والشرفاءُ
وأسامةُ المَجبولُ من مسك الهدى ... ندُّ الحسين تَحوطه النَّعماءُ
طفلٌ عليه من النبوَّة لمسةٌ ... مِن دونه الأفذاذُ والنجباءُ
فهو الحبيبُ ابنُ الحبيبِ وأمُّهُ ... أمُّ النبي، وأختُه الزهراءُ
ويعودُ مِن أحُدٍ حزينًا أنهُ ... طفلٌ، متى تتخشَّنُ الأعضاءُ؟
أمَّاه إني لا أقِلُّ شجاعةً ... إن أدبرَ الضعفاءُ والجبناءُ
إني أتيهُ على الرجالِ بصارمٍ ... عَضْبٍ به للمشركينَ ظَماءُ
أنت ابنُ عَشرٍ يا بنيَّ غدًا أرى ... فيك الشجاعَ تهابُه الأكْفاءُ
أنت ابنُ ذاك الليثِ يا ولَدي إذا ... حميَ الوَطيسُ وهاجَتِ الهيجاءُ
في فتحِ مكَّةَ والسيوفُ بيارقٌ ... والذِّكرُ، والتسبيحُ، أنت لواءُ
تبدو تُرفرف خلفَ أحمدَ راكبًا ... فتَتيهُ فخرًا بغلةٌ بيضاءُ
ودخلتُما البيتَ العتيقَ وحُطِّمت ... أصنامُ قوم إنهم طُلَقاءُ
فبلغتَ مرتبةً يتوقُ لمثلِها ... أممٌ هم الأنصارُ والسعداءُ
يدري رسولُ الله أن مقامَهُ ... والأقربين مِن التُّقاةِ سواءُ
سَلْ عن حُنينٍ يوم غرَّت كثرةٌ ... خِلَّ الرسولِ وصمَّم الأعداءُ
هذي ثَقيفٌ جمَّعَت حلفاءَها ... يتخبَّطون، وهل ترى العمياءُ؟!
كادوا فردَّ الكيد وانتصر الهدى ... وجنودُ ربِّك حكمةٌ ووِقاءُ
خُيِّرتَ فاخترتَ الثبات مع الأُلى ... وذَروا النُّقوصَ فالامتحانُ بلاءُ
إن الشجاعة أن تهُبَّ مدافعًا ... عن دينِ أحمدَ والنفوسُ هَواءُ
فهناك قدِّر أن مثلَك قائدًا ... بطلٌ تكلِّل عزمَه الجوزاءُ
لم تبلغ العشرين تغزو دولةً ... دانت لها الحكَّامُ والغَبراءُ
وتقودُ جيشك راكبًا وخليفةُ الْ ... إسلامِ يمشي حولَه الوُجهاءُ
يوصيك بالحُسنى وأنتَ أميرُها ... وعظيمُ جيشك معشرٌ رحماءُ
أكرِمْ بأسرةِ قائدٍ يا ويلَنا ... لكأننا عن ديننا غُرباءُ
تطَأ العدوَّ خيولُهم وكأنهم ... يتسابقون.. إلى الشهادةِ جاؤوا
ويعودُ منصورًا يحارب مَن أبى ... دفْعَ الزكاةِ فإنهم تُعساءُ
ويظلُّ يرفعُ رايةً يعنو لها ... وجه الزَّنيمِ ويخشعُ العُتقاءُ
الله أكبرُ لا إلهَ سوى الذي ... خلَق العبادَ فطاعةٌ وفداءُ
الله أكبر همُّه ما فجَّرَت ... إلا تهادى للجِهاد حِراءُ
الله أكبر رايةٌ لو رَفرفَت ... ما استنسَر الشُّذَّاذ والجُهَلاءُ
نُحيي لك الذِّكرى لعلَّ شبابَنا ... يجدُ الطريقَ وتَنجلي الظَّلماءُ
حُمِّلتُ أمرًا لا أنوء بحملِه ... والله يعلمُ أنه الإنشاءُ
أوَلستُ رائدَ أسرةٍ منسوبةٍ ... لابنِ الحبيب وأسرتي العصماءُ؟


عيسى النتشة
:111:
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824621.png