المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لامية شيخ الاسلام ومفتي الانام قدس الله روحه


احمد سعد
2014-12-30, 08:08 PM
يا سَائِلِي عَن مَذْهَبي وعَقِيدتِي.
رُزِقَ الهُدَى مَن لِلْهِدَايةِ يَسْأَلُ
اسْمَعْ كَلامَ مُحَقِقٍ في قَولِهِ
لا يَنْثَنِي عَنْهُ ولا يَتَبَّدلُ
حُبُّ الصَّحَابةِ كُلِّهم لِي مَذْهَبٌ
وَمَوَدَّةُ القُرْبى بِهَا أَتَوَسّــلُ
ولِكُلِّهم قَدْرٌ وفَضْلٌ سَاطِعٌ
لَكِنَّمَا الصِدِّيقُ مِنْهُمْ أفْضَلُ
وَأَقُولُ في القُرآنِ مَا جَاءَتْ بِهِ
آياتُه فَهْوَ القَدِيمُ المُنْزَلُ
وَأَقُولُ: قَالَ اللهُ جَل جَلالُهُ
المُصطَفَى الهَادِي وَلا أَتأَولُ
وجميعُ آياتِ الصّفاتِ أُمِرُّهَا.
حَقًّا كَمَا نَقَلَ الطِّرَازُ الأوَّلُ
وأرُدُّ عُهْدَتَهَا إلى نُقَّالِهَا
وأصُونُهَا عَن كُلِّ مَا يُتَخَيَّلُ
قُبْحَاً لِمَنْ نَبَذَ القُرانَ ورَاءَهُ
وإذَا اسْتَدَلَّ يَقُولُ قَالَ الأخْطَلُ
والمؤمنونَ يَرونَ حَقًا رَبَّهمُ
وإلى السماءِ بِغَيرِ كَيفٍ يَنْزِلُ
وأُقِرُّ بِالميزانِ والحوضِ الذِي
أَرْجُوا بأنِي مِنْهُ رِيًّا أنْهَلُ
وكذا الصراطَ يُمَدُّ فوقَ جَهنَّمٍ
فَمُوحِّدٌ نَاجٍ وآخرُ مُهْمَلُ
والنَّارُ يَصْلاَها الشقيُّ بحكمةٍ
وكذا التقيُّ إلى الجِنان سَيَدْخُلُ
ولِكُلِّ حَيٍّ عَاقِلٍ في قَبْرِهِ
عَمَلٌ يقارنُه هُنَاكَ ويُسْأَلُ
هَذا اعتقَادُ الشافعيِّ ومالِكٍ
وأَبي حَنيفةَ ثُم أحمدَ يُنْقَلُ
فإنِ اتَّبَعْتَ سَبيلَهم فَمُوفَّقٌ
وإنِ ابْتَدَعْتَ فمَا عَليكَ مُعَوَّلُ

الحياة أمل
2014-12-31, 06:27 AM
رحمه الله وغفر له
جزآكم الله خيرآ للنقل الطيب ...~