المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة وفاء زوج !


جنة الرحمان
2015-01-02, 11:09 AM
http://idata.over-blog.com/3/97/86/24/_001.gif
في الثامنة والنصف؛ دخل رجل عجوز يناهز الثمانين من العمر لإزالة بعض الغرز من إبهامه، وكان يحدث الطبيب ويقول له: إنه في عجلة من أمره، فلديه موعد في الساعة التاسعة.

قدم الطبيب له كرسياً، وتحدث معه وهو يزيل الغرز: هل لديك موعد مع طبيب آخر؟
أجاب: لا؛ ولكني أذهب إلى دار الرعاية؛ لتناول الإفطار مع زوجتي!

ولماذا دخلت زوجتك دار الرعاية؟
هي هناك من سنوات؛ لأنها مصابة بالزهايمر!

انتهى الطبيب من التغيير، ثم سأله: هل ستقلق زوجتك لو تأخرت قليلا عنها؟
أجاب الرجل: كلا؛ إنها لم تعد تعرف من أنا منذ خمس سنوات!
إذن، لماذا أنت ذاهب إليها؟
ابتسم الشيخ وهو يضغط على يد الطبيب بقوة ويتمتم: هي لا تعرف من أنا، لكن أنا أعرف من هي؟

الحياة الزوجية ليست شراكة اقتصادية تقوم على الكسب، ولا رفقة سفر عابر، هي امتزاج روح بروح، الدم الدم، والهدم الهدم، مستقبل واحد، وأسرة واحدة، ويا لجمال التعبير القرآني حين يصف عقد الزواج بـ "الميثاق الغليظ"، والسياق يجعل الميثاق هنا لصالح المرأة وأنها أخذته من الرجل {وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقًا غَلِيظًا} [النساء من الآية:21].


الوفاء خلق إنساني رفيع، ومعنى شريف، وعلاقة جميلة، لن تأتي حينما نقتصر على انتظارها من الآخرين، أو حين نلومهم على التفريط فيها، بل حينما نرمي بسهمنا فيها، ونبدأ بصياغة حروفها الأولى؛ ليجد الشريك الآخر نفسه منساقاً طوعاً إلى مجازاة الجميل بالجميل، ومقابلة الحسنة بالحسنة، وكلما عرض عارض بقطع حبل الود استدعى الوفاء ساعات الصفاء وتناسى الجفاء.


الحياة الزوجية أخذ وعطاء، وإن شئت فهي تصالح وتسامح، وإن شئت فهي إعراض وإغماض، وإن شئت فهي تراحم وتلاحم.
على أن الحب هو الأساس المتين الذي تطيب معه النفوس، وتحلو به الحياة.
فى حفظ الله
http://www.muslmah.net/imgpost/11/537b8f22abcaa93c342c8a1cbae4239d.gif

الحياة أمل
2015-01-02, 11:42 AM
بوركت على النقل المفيد
وفقك الرحمن ...~

حلا
2015-01-02, 11:34 PM
الوفاء خلق إنساني رفيع، ومعنى شريف، وعلاقة جميلة، لن تأتي حينما نقتصر على انتظارها من الآخرين، أو حين نلومهم على التفريط فيها، بل حينما نرمي بسهمنا فيها، ونبدأ بصياغة حروفها الأولى؛ ليجد الشريك الآخر نفسه منساقاً طوعاً إلى مجازاة الجميل بالجميل، ومقابلة الحسنة بالحسنة، وكلما عرض عارض بقطع حبل الود استدعى الوفاء ساعات الصفاء وتناسى الجفاء.
ماأروعها وماأصدقها من كلمات ..
هذه هى الحياه

ياس
2015-01-03, 01:44 AM
كلام طيب وجميل جزاك الله خيرا ورزقك بزوج وفي ان شاء الله

احمد سعد
2015-01-03, 09:35 AM
ابتسم الشيخ وهو يضغط على يد الطبيب بقوة ويتمتم: هي لا تعرف من أنا، لكن أنا أعرف من هي؟نعم هو الوفاء قصة جميلة حقا