المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رسالة الى كل خارجي قد لا يعلم حال نفسه !!!


احمد سعد
2015-01-10, 09:17 PM
الحسن بن صالح بن حي لماذا بدعوه السلف ؟؟ رسالة الى الخوارج --------------------------------------------------------------------------------إن الحمد لله ، نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ؛ من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله ، أما بعد :من هو الحسن بن صالح بن حي الحسن بن صالح ابن صالح بن حي، واسم حي: حيان بن شفي بن هني بن رافع، الامام الكبير، أحد الاعلام، أبو عبد الله الهمداني الثوري الكوفي، الفقيه العابد، أخو الامام علي بن صالح. ( انظر السير للذهبي ج 7 ص 360)قال الذهبي في نفس المصدر : ( هو من أئمة الاسلام، لولا تلبسه ببدعة )وفي نفس المصدر : ( وروي عن الحسن بن صالح أنه كان إذا نظر إلى المقبرة يصرخ، ويغشى عليه )وفي نفس المصدر : ( وقال جعفر بن محمد بن عبيدالله بن موسى: سمعت جدي يقول: كنت أقرأ على علي بن صالح، فلما بلغت إلى قوله: * (فلا تعجل عليهم) *، [ مريم: 84 ]، سقط الحسن يخور كما يخور الثور، فقام إليه علي، فرفعه، ومسح وجهه، ورش عليه الماء، وأسنده إليه.أبو سعيد الاشج: سمعت ابن إدريس، وذكر له صعق الحسن بن صالح، فقال: تبسم سفيان أحب إلينا من صعق الحسن. )وفي نفس المصدر : ( محمد بن غيلان: عن أبي نعيم قال: ذكر الحسن بن صالح عند الثوري، فقال: ذاك رجل يرى السيف على أمة محمد )وفي نفس المصدر : ( قال يوسف بن أسباط: كان الحسن بن حي يرى السيف.وقال الخريبي: شهدت حسن بن صالح وأخاه وشريك معهم، فاجتمعوا إليه إلى الصباح في السيف. )وفي نفس المصدر : ( قال أبو صالح الفراء: حكيت ليوسف بن أسباط عن وكيع شيئا من أمر الفتن، فقال: ذاك يشبه أستاذه - يعني الحسن بن حي - فقلت ليوسف: أما تخاف أن تكون هذه غيبة ؟ فقال: لم يا أحمق ؟ أنا خير لهؤلاء من آبائهم وأمهاتهم، أنا أنهى الناس أن يعملوا بما أحدثوا فتتبعهم أوزاهم، ومن أطراهم، كان أضر عليهم. )وفي نفس المصدر : ( عبد الله بن أحمد بن حنبل: سمعت أبا معمر يقول: كنا عند وكيع، فكان إذا حدث عن حسن بن صالح أمسكنا أيدينا، فلم نكتب.فقال: ما لكم لا تكتبون حديث حسن ؟ فقال له أخي بيده هكذا - يعني أنه كان يرى السيف - فسكت وكيع. )وفي نفس المصدر : ( قال يحيى القطان: كان سفيان الثوري سيئ الرأي في الحسن بن حي. )وفي نفس المصدر : ( ودخل الثوري المسجد وابن حي يصلي، فقال: (نعوذ بالله من خشوع النفاق)، وأخذ نعليه فتحول إلى سارية أخرى. )وفي نفس المصدر : ( ذكر الحسن بن صالح بن حي عند سفيان الثوري، فقال: (ذاك رجل يرى السيف على أمة محمد )وفي نفس المصدر : ( قال أبو أسامة: أتيت حسن بن صالح، فجعل أصحابه يقولون: لا إله إلا الله، لا إله إلا الله...، فقلت: ما لي، كفرت ؟ قال: لا، ولكن ينقمون عليك صحبة مالك بن مغول، وزائدة.قلت: وأنت تقول هذا ؟ لاجلست إليك أبدا. ) وفي نفس المصدر : ( بشر بن الحارث، وذكر له أبو بكر عبدالرحمن بن عفان الصوفي،فقال: سمعت حفص بن غياث يقول: هؤلاء يرون السيف، أحسبه عنى ابن حي وأصحابه.ثم قال بشر: هات من لم ير السيف من أهل زمانك كلهم إلاقليل، ولا يرون الصلاة أيضا.ثم قال: كان زائدة يجلس في المسجد يحذر الناس من ابن حي وأصحابه.قال: وكانوا يرون السيف. )وفي نفس المصدر : ( وقال خلف بن تميم: كان زائدة يستتيب من أتى حسن بن صالح )وفي نفس المصدر : ( وقال أحمد بن يونس اليربوعي: جالسته عشرين سنة، ما رأيته رفع رأسه إلى السماء، ولا ذكر الدنيا لو لم يولد الحسن بن صالح كان خيرا له، يترك الجمعة ويرى السيف )قال الذهبي في نفس المصدر : ( كان يرى الحسن الخروج على أمراء زمانه لظلمهم وجورهم، ولكن ما قاتل أبدا، وكان لا يرى الجمعة خلف الفاسق. )( سير اعلام النبلاء من ص 360 الى 370 ج 7 )سبحان الله كل هذا العلم والورع والزهد مع ذلك قال السلف فيه ما قالوا بمجرد انه يرى السيف ومع انه لم يخرج والامام زائدة بن قدامة يحذر منه في المسجد مع ان علمه يساوى بعلم سفيان الثوري : ( وقال أبو نعيم: حدثنا الحسن بن صالح - وما كان بدون الثوري في الورع والقوة. ) ميزان الاعتدال ج1 ص 496 الذهبياذا تبين ان السلف الصالح و الائمة الاعلام كانوا لا يغترون بحفظ الرجل و لابعلمه و لا بعبادته انما الفاصل لديهم مدى تمسك الرجل بالسنة وليس كما نرى الناس في زمننا هذا اذا رأوا رجل صاحب علم اغتروا به او صاحب عباده اغتروا به ونسوا ما عنده من البدعه واعرضوا عن تحذير اهل السنة منه لكونه مبتدعا وقد تلبس بالبدعةوهناك من يدافع عنهم ويغتر بزهد الخوارج وعبادتهم في بعضهم من كان منهم لديه علم لكن هذا لن ينفعهم فعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (( سيخرج في آخر الزمان قوم أحداث الأسنان، سفهاء الأحلام، يقولون من خير قول البرية، يقرأون القرآن لا يجاوز حناجرهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، فإذا لقيتموهم فاقتلوهم فإن في قتلهم أجراً لمن قتلهم عند الله يوم القيامة )) رواه البخاري ومسلم.اذا مع كثرة عبادتهم وزهدهم فهم يخرجون من الدين والحسن بن صالح كما تبين لم يخرج بقتال انما كان يرى ذلك وصفوه بالبدعة وحذروا منه في المساجد هذه رسالة ارجوا ان يفهمها الحزبيون الخوارج اتباع الاخوان المفلسين القطبيين ويتقوا الله في انفسهم ومعهم السرورية ويتبعوا الكتاب والسنة على فهم سلف الامةومع الاسف هناك من يجادل عنهم ممكن هذا ينفعهم في الدنيا لكن لا ينفعهم هذا يوم القيامة لقوله تعالى : ( هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَنْ يُجَادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَمْ مَنْ يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا (109) ) النساءوصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلمكتبه عيسى المطر

وصايف
2015-05-09, 07:51 PM
http://up.a7bk-a.com/img3/wmm38181.png


http://akhawat.islamway.net/forum/uploads/monthly_03_2012/post-30765-0-09070400-1330742243.jpg

الفهداوي
2015-05-31, 01:08 PM
جزاكم الله خيرا وطيب الله ثراكم ونفع بكم
بارك الله فيكم